ar

المجتمع الآسيوي على المحيط الهادئ يتحدث حول نقل وكالة سلطة تعيين أسماء الإنترنت

4 سبتمبر 2015

Jia-Rong LowJia-Rong Low, VP, Stakeholder Engagement and Managing Director - Asia Pacific

بالإضافة الى لغات الأمم المتحدة الست، هذا المحتوى متوفر أيضاً باللغات

Collage of Asia Pacific community members engaging in discussion and attending presentations

في تعليقي الأخيرة على صحيفة توداي بعنوان "الحفاظ على الانفتاح والحرية على الإنترنت"، طرحت سؤالين على قارئينا في آسيا على المحيط الهادئ لقياس إدراكهم للأمور المتعلقة بحوكمة الإنترنت (أي شؤون الإنترنت حاليًا) والحاجة للمشاركة في هذه المحادثات. كل صوت له أهميته، وحتى إذا لم نشارك في المناقشات اليومية بأنفسنا، ينبغي أن نهتم على الأقل بمن يمثلنا ويتحدث باسم مجتمعنا.

تدور إحدى المناقشات المهمة حاليًا مثلاً حول مستقبل الإشراف على الوظائف الأساسية للبنية التحتية للإنترنت. تُسمى هذه العملية العالمية الشاملة لنقل إشراف حكومة الولايات المتحدة على المجتمع متعدد الأطراف نقل وكالة سلطة تعيين أسماء الإنترنت.

نحن في نهاية فترتين مهمتين للتعليق العام على نقل وكالة سلطة تعيين أسماء الإنترنت والعملية الموازية التي تهدف إلى تحسين المساءلة في مؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (آيكان). تُعتبر فترتا التعليق العام مهمتين لعملية وضع سياسة منفتحة وشاملة لأنهما تسمحان لأي فرد من الجمهور من أي بلد ـ حتى إذا كان يمثل نفسه فقط ـ بالاطلاع والتعليق على المسودات المقترحة التي وضعها أعضاء مجتمع الإنترنت بخصوص هذين الأمرين. يمكن الاطلاع على آخر المناقشات على المستوى الدولي، بما في ذلك التعليقات العامة التي تم تلقيها هنا.

إنه الوقت المناسب للمساهمة في هذا النقاش باسم منطقتنا بهدف طرح السؤالين اللذين أثرتهما.

الوعي، الفهم، المشاركة

إنها حقيقة معلومة أننا نحن الآسيويين ليس لنا صوت بارز في العادة مثل مناطق أخرى. ولهذا يسرني أن أتحدث عن النشاط الدؤوب في هذه المنطقة بخصوص هذه النشاطات. يجري الكثير من هذه النقاشات من أسفل لأعلى (أي من المجتمع) ليقدم نموذجًا لحوكمة الإنترنت متعددة الأطراف بشكل عملي.

الوعي هو أول خطوة مهمة نحو المشاركة العالمية، وأرغب في انتهاز هذه الفرصة لتوضيح أن الكثير من المجتمعات المحلية قد نشرت الوعي بمسألة نقل وكالة سلطة تعيين أسماء الإنترنت لديها. يمكن رؤية مثال على عملية بناء الوعي هذه في جهود الأستاذة الجامعية الكورية "يانغ إيوم لي" التي أعلنت عبر شبكتها على مواقع التواصل الاجتماعي عن رغبتها في أن يشارك أصحاب المصالح الكوريون في العملية. يمكن العثور على منشورها باللغة الكورية هنا.

كما ظهرت أيضًا مقالات ومدونات تتناول أهمية نقل وكالة سلطة تعيين أسماء الإنترنت من عدة رواد مجتمعيين هنود ويابانيين. اقرأ مقال "بيدافيازا موهانتي" من المبادرة الإلكترونية لمؤسسة أبحاث أوبزرفر في الهند هناأو مدونة "إيزومي أوكوتاني" (من مركز معلومات شبكة اليابان) باللغة اليابانية هنا.

كما ظهرت أيضًا العديد من اللقاءات والنقاشات (سواء عبر الإنترنت وبدون اتصال بالإنترنت) التي يقودها أفراد من المجتمع المحلي ويشرف عليها فريق العمل المركزي في آسيا على المحيط الهادئ في مؤسسة آيكان خلال الشهر الماضي. لقد تحدث كثيرون عن نقص فهم الموضوعات الجارية التي تكون أحيانًا معقدة فنيًا ومتعددة الطبقات بطبيعتها. بالإضافة إلى أن النقاش المتبادل حول تحسين آليات المساءلة في مؤسسة آيكان في غياب تعاقد مع حكومة الولايات المتحدة قد أدى أيضًا إلى ظهور الكثير من الأطروحات.

ففي بكين، قادت الأكاديمية الصينية لتقنية المعلومات والاتصال (CAICT) نقاشًا واجتماعًا متعدد الأطراف يهدف إلى شرح المقترحين المنشورين وتبسيطهما لتلقي تعليقات عليهما من المجتمع. وضم الحاضرون أصحاب مصالح من الحكومة والمجتمع الفني ونظام اسم النطاق وصناعات الاتصالات ومراكز الأبحاث.

كما عقدت الهند أيضًا عدة نقاشات بقيادة الحكومة إلى جانب المجتمع المدني. أجرى "اتحادا" حوكمة الإنترنت متعددة الأطراف في كل من كوريا واليابان ـ تحالف حوكمة الإنترنت الكوري (KIGA) ومؤتمر حوكمة الإنترنت في اليابان (IGCJ) - لقاءين مع أصحاب المصالح الرئيسيين على التوالي في مجتمعيهما المحليين لمناقشة الاقتراحات أيضًا.

سوف ننضم في الأسبوع القادم إلى المجتمع الفني ومجتمع "موارد الترقيم" (وضع عناوين IP) في جاكرتا لحضور اجتماع APNIC40 ونتوقع أن يكون كلا الموضوعين محل اهتمام كبير.

ماذا بعد؟

نتيجة المشاورات أعلاه، نتوقع المزيد من المشاركات بالتعليقات العامة قبل انتهاء فترتي التعليق العام (في 8 سبتمبر بالنسبة لاقتراح نقل وكالة سلطة تعيين أسماء الإنترنت و12 سبتمبر بالنسبة لاقتراح تحسين المسائلة في مؤسسة آيكان). لم يتأخر الوقت كثيرًا للانضمام إلى النقاش وأنا أحثكم بشدة على الانضمام.

من المؤكد أن حجم النشاط المتعلق بهذه المسألة المهمة قد برز ضمن "سجل إنجازات" منطقتنا باعتباره موضوع جاذب للاهتمام بشكل تقليدي في النقاشات المتعلقة بحكومة الإنترنت. ويشير هذا إلى أهمية هذه المسألة وارتباطها بمنطقتنا ويوضح الإدراك العام لحاجتنا إلى العمل معًا للتأكد من أن تعكس نتيجة هذا النقاش مصالح منطقتنا - التي يعيش فيها نصف مستخدمي الإنترنت إجمالاً.

نرغب في مركز آسيا على المحيط الهادئ لمؤسسة آيكان في أن نشكر المجتمع على جهودهم. سوف نواصل العمل معكم للمساهمة في الوصول إلى نظام صحي للإنترنت في منطقة آسيا على المحيط الهادئ.

# # #

لو جيا رونغ هو المدير الأول لشؤون تفاعل أصحاب المصالح العالميين في آسيا لدى مؤسسة آيكان.

Jia-Rong Low
Jia-Rong Low
VP, Stakeholder Engagement and Managing Director - Asia Pacific

Jia-Rong Low

Read biographyRead biography