ar

نبذة عن مجلس الإدارة

20 أكتوبر 2017
بقلم Steve Crocker

بينما أستعد لمغادرة مجلس الإدارة، أود مشاركة بضعة أفكار وإجراءات متعلقة بتشغيله وهيكله والتحديات المستقبلية. كما كتب شيرين شلبي، نائب رئيس مجلس الإدارة الحالي، مدونة حول أنشطة مجلس الإدارة وأولوياته في العام المقبل. نأمل أن تعطيكم هاتان المدونتان نظرة عميقة حول كيفية عمل مجلس الإدارة وأين يركز اهتمامه.

أولاً وقبل كل شيء، يتكون مجلس الإدارة من مجموعة مذهلة من الأفراد. نحن جميعًا محظوظون لأن لدينا مثل هذه المجموعة الموهوبة والمتفانية من الأشخاص الذين يعملون نيابةً عن مجتمع ICANN بأكمله وليس نيابةً عن مجتمع الإنترنت بأكمله. سنغادر أنا وريناليا عبد الرحيم وآشا هيمراجاني وماركوس كومر مجلس الإدارة في هذا الاجتماع القادم، وسيتنحى توماس شنايدر، رئيس اللجنة الاستشارية الحكومية GAC والمنسق لدى مجلس الإدارة، قريبًا. انضم كل من سارة دويتش وآفري دوريا وليون سانشيز وماثيو شيرز إلى مجلس الإدارة، وجميعهم أفراد استثنائيون.

النعاقب ومواءمة فترات الولاية والتعيين

كما تم الإبلاغ عنه بالفعل، سيصبح شيرين رئيسًا في نهاية الاجتماع القادم. لقد كان من دواعي سروري العمل مع شيرين لمدة سبع سنوات، ولقد أعجبت بمهارته وهدوءه في التعامل مع الأمور المالية والفنية والتجارية والسياسية المعقدة. إنه رجل يتمتع بمستوى عالٍ من النزاهة ويلتزم التزامًا تامًا تجاه ICANN ومجتمع الإنترنت. إن مجلس الإدارة في أيد أمينة ويتم تنظيمه بشكل كامل لدعم كل من المجتمع ومنظمة ICANN.

على مدى السنوات القليلة الماضية، قمنا بإجراء العديد من التغييرات الإضافية والمهمة على عملياتنا الداخلية. في عام 2014، قمنا بإعادة تنظيم فترات ولاية أعضاء مجلس الإدارة الذين تم اختيارهم من قبل المنظمات الداعمة واللجنة الاستشارية العامة لعموم المستخدمين (ALAC) لتبدأ وتنتهي في الاجتماعات السنوية العامة (AGMs). في السابق، كانت فترات ولايتهم تبدأ بعد ستة أشهر من الإجتماع السنوي العام السابق. لا يزال يتم تحديد اختياراتهم قبل وقت طويل من عملية اختيار لجنة الترشيح (NomCom)، وعلى هذا النحو، فإن NomCom لديها المعلومات التي تحتاجها للحفاظ على التوازن الجغرافي لمجلس الإدارة. مع محاذاة المقاعد الآن، لدينا عملية تعيين منتظمة لأعضاء مجلس الإدارة الجدد ونظام منسق لملء لجان مجلس الإدارة المختلفة والمهام الأخرى.

فيما يتعلق بالتعيين، فإن أعضاء مجلس الإدارة الجدد مدعوون للمشاركة كضيوف في اجتماعات مجلس الإدارة، وإجتماعات المراجعة لمجلس الإدارة وورش العمل، والقوائم البريدية لمجلس الإدارة بمجرد تعيينهم، ونقوم بإخضاعهم لعملية تدريب موجزة ولكنها مكثفة. بحلول الوقت الذي يتم تعيينهم فيه، يكونون على دراية جيدة بكل من عمليات مجلس الإدارة والمجموعة الحالية من الأنشطة والاهتمامات.

إن التركيز على تعيين أعضاء مجلس الإدارة الجدد هو أكثر أهمية هذه المرة لأننا نواجه فجوة غير عادية. من بين الأعضاء الخمسة عشر المصوتين في مجلس الإدارة الجديد (باستثناء الرئيس التنفيذي) أربعة - شيرين شلبي، وكريس ديسبين، وجورج سادوسكي، ومايك سيلبر - سيخدمون فترة ولايتهم الثالثة. سيكون الأحد عشر الآخر في فترة ولايتهم الأولى، ولن يكون أي منهم في ولايتهم الثانية. في غضون فترة وجيزة، سيكون أعضاء مجلس الإدارة الجدد هم كبار أعضاء مجلس الإدارة، لذلك بالإضافة إلى تنفيذ واجباتهم في مجلس الإدارة الحالي، سوف يدرسون أيضًا بجد لتولي مناصب قيادية في المستقبل القريب.

الهياكل الجديدة - التجمعات، مجموعات العمل، الكتل

داخليًا، قمنا بتطوير ثلاثة هياكل حديثة نسبيًا بالإضافة إلى هيكل لجنتنا طويل الأمد. هذه هي التجمعات، ومجموعات العمل، والكتل.

ترتبط التجمعات بظهور مجموعات العمل المجتمعية (CCWGs) والنشاط القوي لفرق المراجعة المتعددة. يعين مجلس الإدارة بشكل عام عضوًا أو عضوين من أعضاء مجلس الإدارة كمسؤولي اتصال مع هذه المجموعات. داخليًا، نقوم عادة بإنشاء تجمع مماثل. تتكون كل مجموعة من منسقي الاتصال بمجموعة العمل المجتمعية CCWG أو فريق المراجعة وأعضاء المنظمة المعنيين وأعضاء مجلس الإدارة المهتمين الآخرين. التجمع هو القناة التي يتم من خلالها إبلاغ أعضاء مجلس الإدارة بالأنشطة والتقدم والقضايا الناشئة في مجموعة العمل المجتمعية المعنية بتعزيز مساءلة ICANN أو فريق المراجعة؛ لتحديد القضايا التي يجب عرضها على مجلس الإدارة بالكامل؛ ولإبلاغ مسؤولي الاتصال بالموقف المتفق عليه لمجلس الإدارة بكامل هيئته بشأن هذه القضايا. ينسق مسؤولو الاتصال بمجلس الإدارة بعناية قبل التحدث في CCWG أو اجتماعات فريق المراجعة، لذلك عندما يتحدث أحد مسؤولي الاتصال، يجب أن يتوقع فريق CCWG أو فريق المراجعة أن مسؤولي الاتصال يتحدثون بالفعل نيابة عن مجلس الإدارة. على العكس من ذلك، لا ينبغي أن يتوقع فريق CCWG أو فريق المراجعة سماع أي شيء من مجلس الإدارة بالكامل يختلف عما سمعوه من مسؤولي الاتصال. بالطبع، نحن جميعًا بشر وستكون هناك أحيانًا تباينات وتفاصيل غير دقيقة في هذه الترتيبات، لذلك لا بأس دائمًا من التحقق مرة أخرى، لكنني مرتاح للقول إن اتصالاتنا وتنسيقنا الداخليين كانا يعملان بشكل جيد.

تتشابه مجموعات العمل (WGs) داخل مجلس الإدارة مع اللجان ولكنها أقل رسمية، وعادة ما تستمر لفترة محدودة من الوقت، ولا تتمتع بسلطة رسمية. لدينا حاليًا مجموعة عمل للجنة الاستشارية الحكومية (GAC) التابعة لمجلس الإدارة والتي تراجع مشورة GAC وتقترح الاستجابات والإجراءات المناسبة، وهي مجموعة عمل أسماء النطاقات المدوّلة (IDN) التي تتبع تطورات IDNs، وهي مجموعة عمل حوكمة الإنترنت التي تتبع قضايا حوكمة الإنترنت في منتدى حوكمة الإنترنت (IGF) وأماكن أخرى، مجموعة عمل خدمات بيانات التسجيل (RDS) التي تتبع عمل مجموعة عمل تطوير RDS في منظمة دعم الأسماء العامة (GNSO)، ومجموعة عمل الثقة Trust التي كانت تبحث في كيفية النظر إلى مجلس الإدارة. أشار ماركوس كومر إلى أن مجموعة عمل حوكمة الإنترنت التابعة لمجلس الإدارة و مجموعة عمل مجلس الإدارة-اللجنة الاستشارية الحكومية أصبحت الآن في أيدٍ أمينة مع ماثيو تشيرز ومارتن بوترمان.

كما ظهر نوع مختلف تمامًا من الهيكل، وهو طريقة مفيدة جدًا للتفكير في الالتزامات والأنشطة المتعددة التي يتعين على مجلس الإدارة اتباعها. تحت قيادة شيرين، اعتمدنا مجموعة من خمس "كتل." هؤلاء هم:

  1. الإشراف على وضع السياسات ومبادرات قطاعات المجتمع المختلفة
  2. الإشراف على منظمة ICANN
  3. التفكير الاستراتيجي والتقدمي
  4. الحوكمة والمساءلة والمسؤوليات الإئتمائية
  5. مشاركة المجتمع والعلاقات الخارجية

نحن نستخدم هذه التسميات كطريقة للتأكد من أننا قمنا بتغطية جميع جوانب عمل ICANN، ولدينا شخص واحد مخصص لكل من هذه المجموعات للمساعدة في التخطيط لجلسات عمل مجلس الإدارة أثناء اجتماعات وجلسات مراجعة ICANN.

اللجان

فيما يتعلق بلجاننا، كان هناك تطوران هامان في العام الماضي: لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة (BAMC) واللجنة الفنية لمجلس الإدارة (BTC). لقد أنشأنا لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة BAMC للتعامل مع العبء الثقيل إلى حد ما لإعادة النظر والأنشطة الأخرى الشبيهة بالقضاء. تم التعامل مع هذه الوظائف سابقًا داخل لجنة الحوكمة لدى مجلس الإدارة (BGC). هذا التغيير جدير بالملاحظة لسببين. أولاً، يتماشى مع موضوع انتقال الإشراف على وظائف IANA لزيادة التركيز على الشفافية والمساءلة. ثانيًا، يتطلب التغيير موافقة إيجابية من المجتمع صاحب الصلاحيات لأن لجنة الحوكمة لدى مجلس الإدارة مشمولة بلائحة أساسية. تسببت عملية الموافقة في قيام كل من الهيئات داخل المجتمع صاحب الصلاحيات بالعمل على عملياتها الداخلية لممارسة صلاحياتها بموجب اللوائح الجديدة. تمت الموافقة على التغيير المطلوب بسلاسة، وأود أن أشكر كل من شارك. سيرأس كريس ديسبين لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة BAMC بالإضافة إلى أن يصبح نائب الرئيس، وسيتولى بيكي بور منصب رئيس لجنة الحوكمة لدى مجلس الإدارة BGC.

كما تم إنشاء اللجنة الفنية لمجلس الإدارة هذا العام. هناك عدد قليل جدًا من المشكلات المعروضة على مجلس الإدارة والتي تتمتع بعمق تقني كبير، ووجدنا أنفسنا بحاجة إلى قضاء المزيد من الوقت في فهم الجوانب الفنية للمشاريع والمقترحات المختلفة وما إلى ذلك مما كان ممكنًا خلال الجلسات مع مجلس الإدارة بالكامل. سيتولى كافيه رانجبار قيادة اللجنة الفنية لمجلس الإدارة BTC. ستتفاعل BTC مع الموظفين الفنيين الرئيسيين في المنظمة، وبشكل أساسي رئيس قسم التكنولوجيا ديفيد كونراد وفريقه، بالإضافة إلى رئيس قسم الابتكار والمعلومات آشوين رانجان وفريقه. سيكون لدى BTC أيضًا تفاعل مكثف مع مجموعة الخبراء التقنيين واللجنة الاستشارية للأمن والاستقرار واللجنة الاستشارية لنظام خادم الجذر. إن إنشاء اللجنة الفنية لمجلس الإدارة BTC، جنبًا إلى جنب مع الزيادة الكبيرة جدًا في العمق الفني داخل المنظمة وإنشاء مجموعة الخبراء التقنيين، يضع الآن ICANN في وضع أقوى بكثير للتعامل مع التعقيدات التقنية التي تسود جميع جوانب عملياتنا.

الفرز

تم إجراء بعض التغييرات المذكورة أعلاه للتمكين من زيادة الكفاءة والفعالية، بينما تم إجراء تغييرات أخرى لزيادة الشفافية والمساءلة. أتوقع أن يواصل مجلس الإدارة فحص عملياته وهيكله والسعي إلى مزيد من التحسينات. أحد المواضيع في المراحل المبكرة من المناقشة هو توضيح عملية الفرز والتغييرات المحتملة لأعضاء مجلس الإدارة. كان هذا مصدر قلق خاص منذ إنتقال الإشراف على وظائف IANA لأن مجلس الإدارة هو الركيزة الأساسية في مصداقية وشرعية ICANN.

يتم اختيار أعضاء مجلس الإدارة، بما في ذلك مسؤولي الاتصال، من قبل تسع هيئات مختلفة، دون احتساب عملية اختيار الرئيس التنفيذي. تختار لجنة الترشيح NomCom ثمانية مدراء، وتختار كل من المنظمات الداعمة الثلاثة مديرين، ويختار المجتمع الشامل لعموم المستخدمين مديرًا واحدًا، واللجان الاستشارية الثلاث وفريق عمل هندسة الإنترنت، كل منهما يختار مسؤول اتصال واحدًا. عند قيامهم بواجباتهم، فإن جميع هؤلاء الأعضاء لديهم نفس الالتزامات الائتمانية والسرية والعناية اللازمة. ومع ذلك، نظرًا لأن عمليات الاختيار منتشرة عبر تسع هيئات مختلفة، فإن معايير الاختيار وفرز التعيينات تختلف.

يخضع أعضاء مجلس الإدارة الذين تم اختيارهم من قبل لجنة الترشيح NomCom لفحص الخلفية للسجلات الجنائية وفحوصات العناية اللازمة الأخرى من خلال عملية توفرها ICANN. يستفيد المجتمع الشامل لعموم المستخدمين ومنظمة دعم العناوين من نفس العملية في اختياراتهم. تستخدم المجموعات الأخرى عملياتها الخاصة. السؤال المطروح على المجتمع هو مدى صرامة الفرز، وإلى أي مدى ينبغي أن تكون الفروز متوافقة ومتسقة. وأتوقع أن يطلب مجلس الإدارة قريبًا من هيئات التعيين النظر في هذه المسألة خلال العام المقبل.

اسمحوا لي أن أختتم كلامي بالإعراب مرة أخرى عن التقدير للتجربة غير العادية للخدمة في مجلس الإدارة. بين عملي كمسؤول اتصال اللجنة الاستشارية للأمن والاستقرار SSAC في مجلس الإدارة لمدة خمس سنوات ثم كمدير لمدة تسع سنوات، كنت في شركة تضم أكثر من سبعين عضوًا في مجلس الإدارة. يا لها من مجموعة!

Authors

Steve Crocker

السابق ICANN Board Chair