ar

تحويل الأقوال الى أفعال بعد إجتماع NETmundial

1 مايو 2014
بقلم Fadi Chehadé

null
NETmundial

لقد كان إجتماع NETmundial تجربة جديدة وفريدة من نوعها وبنقاشاته الحيوية والعميقة حول المبادئ الخاصة بالطريقة التي ينبغي علينا جميعاً إدارة الإنترنت بها في المستقبل. ولقد لاحظ الكثيرون كيف كان أمراً ممتعاً رؤية أصطفاف الحكومات أمام المايكروفون للتحدث جنباً الى جنب مع أعضاء من المجتمع المدني والتقني ومجتمع الإستثمارات. ولقد ذهبنا الى ماهو أبعد من المناقشات لأجل صياغة الوثيقة الختامية بأسلوب من الأدنى نحو الأعلى وبمشاركة متساوية لكافة أصحاب المصلحة. لقد بينت رغبة الجميع للمشاركة في هذه العملية لي ولزملائي الرؤساء الآخرين وكذلك لمعظم الحاضرين، بأن أصحاب المصلحة من مختلف القطاعات قادرين فعلاً على التعاون والخروج بنتائج في العالم الحقيقي.

وعليه فإن السؤال التالي هو، كيف سنقوم بتحويل كل هذه الكلمات الى فعل؟ كيف نستطيع تفعيل خارطة الطريق التي وضعناها بشق الأنفس والمبادئ التي حددناها بصورة تعاونية؟

أولاً، ينبغي أن نعترف بإن خارطة الطريق والمبادئ تمثل نقطة البداية التي منها نستطيع الإنطلاق للعمل سويةً. أنا أحث كل واحد منا على طرح المسميّات التي تقسّمنا الى مجموعات مختلفة النماذج والأهتمامات. وبدلاً عن ذلك، دعونا نركز على الآليات والعمليات التي نحتاجها لوضع أسس لإدارة هذا المصدر الثمين أو لتعزيزه من أجل جني المزيد من الخير، ولنركز أيضاً على كيف يمكن أن نكون أكثر شموليةً. نحن نقوم بذلك- ليس فقط لدولة واحدة أو لمنظمة واحدة – ولكن لكافة المستخدمين النهائيين للإنترنت. ونحن جميعاً المستخدمين النهائيين للإنترنت.

ومع نشر البيان التاريخي بيان أصحاب المصلحة المتعددين في ساو باولو يتوجب علينا الآن أن ننفخ الحياة في تلك الكلمات. أنا ادرك بأنه قد لايتفق الجميع مع كل كلمة أو مفهوم ذُكر في البيان. إن بناء التوافق بالآراء وسلوك المنهج التعاوني لـ NETmundial هما العمليات التي تتطلب جهداً هائلاً. ولكنني أحث الجميع على الإستمرار معنا في هذه الرحلة ومساعدتنا في بناء شبكة إنترنت للجميع. دعونا نعمل بروح المثل الأفريقي: “إن أردت الذهاب مسرعاً، إذهب لوحدك. ولكن إن أردت الذهاب أبعد، لنذهب معاً.”

واحدة من النقاشات التي جرت أثناء إجتماع NETmundial كانت عملية المجتمع لإنتقال إشراف ومتابعة وظائف IANA من الحكومة الأميركية الى المجتمع العالمي لأصحاب المصلحة المتعددين. وبالرغم من أن الغرض من NETmundial كان لأجل التركيز بصورة واسعة على المبادئ وخارطة الطريق لإدارة الإنترنت في المستقبل، إلا إنه كان من الطبيعي أن يقوم العديد من أصحاب المصلحة بطرح أسئلةً حول كيف ستتم إدارة هذا الإنتقال وكيف ستبدو المرحلة القادمة؟

تجري ICANN حالياً حوارين مرتبطين مع بعضهما البعض. الأول هو الحوار العام الدائر حول كيف يجب أن تبدو عليه آلية إستبدال إشراف الحكومة الأميركية. وهذا سيكون حواراً عاماً يُقام في أماكن متعددة عبر المجتمع الدولي للإنترنت بهدف وضع مشروع مقترح كان قد طُلب من قبل الحكومة الأميركية. لقد دار حوارنا الأول خلال إجتماع ICANN 49 في سنغافورا؛ والثاني كان خلال إجتماع NETmundial. وكان هذين الحوارين فقط بداية الحوارات التي ستدار ليس فقط خلال إجتماعات ICANN ولكن في كافة أنحاء العالم وما بعد ICANN.

في حين أن الحوار الثاني المفتوح مرتبط بالمساءلة الكلية لـ ICANN تجاه مجتمعها العالمي، وسيدور هذا الحوار بصورة رئيسية ضمن مجتمع ICANN في نفس الوقت الذي سيكون فيه مفتوحاً للجميع. وسوف يبحث في تعزيز آليات المساءلة المتواجدة حالياً مثل التأكيد على الإلتزامات, وآليات الإصلاح لدى ICANN وكذلك أستكشاف آليات مساءلة جديدة متى ما أقتضت الضرورة.

ورجوعاً الى جدول أعمال حوكمة الإنترنت الأكثر إتساعاً…. هناك الكثير من العمل ينبغي القيام به. وكما أشار العديد من المشاركين بأن ثلثي نفوس العالم لم يتمكنوا من إستعمال الإنترنت لحد الآن! ومع العديد من المشاكل الكبيرة التي يجب معالجتها، ينبغي على كل منا النظر الى مافي دواخلنا، وتحديد أين يجب أن تتركز جهودنا. وبعدها يجب أن نركّز على تحويل أقوالنا الى أفعال وليس فقط على تحديد تلك المشاكل وإنما رسمها لإيجاد الحلول اللازمة لها. وستكون هناك مرحلة قادمة في دبي في بداية شهر أيارحيث ستنعقد لجنة رفيعة المستوى حول التعاون الدولي للإنترنت وآليات الحوكمة  للمرة الثالثة والأخيرة برئاسة الرئيس توماس إيلڤيس رئيس أستونيا وسيكون نائب رئيس اللجنة السيد ڤينت كيرف للإنتهاء من الوثيقة وتم تحديد موعد لنشر الوثيقة في نهاية شهر أيار. وأمامنا قريباً سيعقد إجتماع ICANN 50 العام في لندن ومنتدى حوكمة الإنترنت في أسطنبول في شهر أيلول. وكلاهما سيتناولان العديد من الأسئلة التي طرحت في NETmundial.

أنا شخصياً جاهز للعمل بدون كلل على إئتلاف الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني لتفعيل خارطة طريق NETmundial. ويتعيّن على أي تحالف أو تآلف يُغذّى بروح NETmundial الذي لايُنسى وتوحده مبادئه أن يركز على التنفيذ العملي لعناصر خارطة طريق NETmundial، وتحديداً:

  • تمكين الآليات العملية والإبتكارية لرسم خارطة مشاكل حوكمة الإنترنت مقابل الحلول المتواجدة حالياً. وعندما لايوجد هناك حلاً فإنه ينبغي على الآليات أن تقوم بدمج المؤسسات والخبراء أوتوماتيكياً لمعالجة المشكلة وبصورة فعالة مع مشاركة كافة أصحاب المصلحة.
  • دعم إنشاء بنى حوكمة الإنترنت، وتعزيز التعاون بين أعضاء الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني لإصدار نماذج سياسة محلية / توصيات وممارسات أفضل.
  • تمكين المشاركين من الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني- وخصوصاً في المناطق النامية – للانخراط بصورة فعّالة في النظام البيئي المصنف لحوكمة الأنترنت. يجب أن تتم عملية التمكين هذه من خلال التدريب الفعال والأدوات وسهولة الوصول الى الخبرة.

وكما قلتُ في أحدى جلسات NETmundial، فإنه لابد أنه كان هناك شيءٍ ما في الرياح البرازيلية والجنوب أميركية التي ساعدت في تنشيط نقاشاتنا هنا على مدى اليومين. وتكلم المشاركون عن روح التعاون والتآزر التي طغت على الأجواء – والرغبة في إستماع أحدهم الى وجهات نظر الآخر ومحاولة أيجاد أسس مشتركة. أأمل أن تستمر هذه الروحية في الأشهر القادمة ونحن نواصل هذه الرحلة لتطوير حوكمة الإنترنت معاً.

Authors

Fadi Chehadé

السابق President & CEO