ar

منظمة ICANN تنشر ورقة تصميم نظام الإفصاح عن WHOIS

13 سبتمبر 2022
بقلم Eleeza AgopianEleeza Agopian

نشرت مؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المُخصصة (ICANN) اليوم ورقة التصميم الخاصة بنظام الإفصاح عن WHOIS، وهو نظام مقترح لتوفير الوصول إلى بيانات التسجيل غير العامة ذات الصلة بنطاقات المستوى الأعلى العامة (gTLD).

وتوضح الورقة التصميم الخاص بنظام من شأنه تسهيل العملية الخاصة بتقديم واستلام طلبات الحصول على بيانات تسجيل gTLD غير العامة لكل من الطالبين وأمناء السجلات المعتمدين من ICANN. وتشتمل الورقة على افتراضات ومخاطر ونماذج تحضيرية للنظام، وإطار زمني مقدر للتنفيذ والتكاليف المرتبطة. ويتمثل الغرض منها في توفير المعلومات اللازمة للمناقشات الدائرة بين مجلس إدارة ICANN ومجلس منظمة دعم الأسماء العامة (GNSO) فيما يخص نظام الوصول/الإفصاح القياسي إلى بيانات تسجيل نطاقات المستوى الأعلى العامة غير العمومية (SSAD) المبين في التقرير النهائي لعملية وضع السياسات المعجّلة في منظمة دعم الأسماء العامة بخصوص المواصفة المؤقتة للمرحلة الثانية من بيانات تسجيل gTLD (المرحلة الثانية من EPDP) والمقدمة من فريق المرحلة الثانية لعملية وضع السياسات المعجَّلة.

وقد راعت منظمة ICANN خلال وضع هذه الورقة التوصيات البالغ عددها 18 توصية ذات الصلة بنظام الوصول/الإفصاح القياسي، بالإضافة إلى متطلبات سياسة الإجماع الحالية والمستقبلية فيما يخص الوصول إلى بيانات تسجيل gTLD. ولا يتناول التصميم جميع التوصيات المعتمدة من المجتمع لأي نظام وصول/إفصاح قياسي؛ ولكن عوضًا عن ذلك، فإنه يقترح نظام إفصاح أبسط وأكثر جدوى من حيث التكلفة. على سبيل المثال، سوف يلغي نظام الإفصاح عن WHOIS الحاجة إلى صلاحية اعتماد، والحاجة إلى جهة تحري عن الانتهاكات، وأي التزام بالمعالجة التلقائية لبعض الطلبات المقدمة من الأطراف المتعاقدة وأي تكاليف يتحملها مقدمو الطلبات.

وتفيد تقديرات منظمة ICANN بأن تطوير وإطلاق نظام الإفصاح عن WHOIS سوف يستغرق ما يقرب من تسعة أشهر؛ وأن التطوير والصيانة على مدار عامين سوف يكلفان ما يقرب من 100,000 دولار على المستوى الخارجي وليس لفريق العمل. وسوف يتم تطوير النظام من خلال منظمة ICANN ولا يشتمل الأمر على موفري خدمات خارجيين.

وفي حالة تنفيذ هذا النظام المبسط، فسوف يقوم بجمع البيانات ذات الصلة باستخدام نظام يعمل على تسهيل الوصول إلى بيانات التسجيل غير العمومية. وسوف يتم الاستفادة بهذه البيانات في دراسة مجلس إدارة ICANN لتوصيات نظام الوصول/الإفصاح القياسي، مع استمراره في التشاور مع مجلس منظمة دعم الأسماء العامة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن بناء وتنفيذ نظام الإفصاح عن WHOIS بشكل أسرع من نظام الوصول/الإفصاح القياسي الموصى به، لأنه يشتمل فقط على مجموعة فرعية من الوظائف الموصى بها في نظام الوصول/الإفصاح القياسي.

علمًا بأن البيئة القانونية التي يفترض أن يعمل فيها نظام الإفصاح عن WHOIS ومستخدموه -مقدمو الطلبات وأمناء السجلات- بيئة مرنة. أما القوانين والأنظمة المعمول بها في الوقت الحالي، إضافة إلى القوانين والأنظمة التي سيتم تنفيذها في المستقبل، فمن شأنها أن تؤثر على استخدام النظام. كما أن القيود المفروضة على معالجة البيانات الشخصية، والتي تشمل عمليات نقل البيانات خارج الحدود بموجب قانون حماية البيانات العامة (GDPR) المعمول به في الاتحاد الأوروبي (EU) وغيره من القوانين سوف يجعل تشغيل نظام كهذا -اتساقًا مع القوانين المعمول بها على نطاق عالمي- ممارسة معقدة.

وسوف تقوم منظمة ICANN بتنفيذ نظام الإفصاح عن WHOIS في حال أوعز بذلك مجلس إدارة ICANN اعتمادًا على فهم مستنير بمتطلبات قانون حماية البيانات العامة GDPR وغيره من القوانين المعمول بها.

وأنا أوصيكم بمراجعة الورقة كما أتطلع إلى مناقشة هذا التصميم باستفاضة خلال اجتماع ICANN75.

نبذة خلفية

نظرًا للاستثمار في الموارد اللازم القيام به من أجل تنفيذ التوصيات البالغ عددها 18 توصية في التقرير النهائي لفريق المرحلة الثانية لعملية وضع السياسات المعجَّلة بخصوص المواصفة المؤقتة لبيانات تسجيل gTLD (المرحلة الثانية من EPDP) في منظمة دعم الأسماء العامة، أعدَّت منظمة ICANN تقييم تصميم تشغيلي (ODA) من أجل مساعدة مجلس إدارة ICANN في نظره للمسألة. ويعد تقييم التصميم التشغيلي النتيجة النهائية لمرحلة التصميم التشغيلي، التي تعمل على تقييم متطلبات الموارد والأطر الزمنية والتداخلات والمخاطر المرتبطة بتوصيات سياسة الإجماع.

وقد خَلُص فريق المرحلة الثانية لعملية وضع السياسات المعجَّلة المصغر إلى أن تقييم التصميم التشغيلي لم يوفر المعلومات الكافية للوقوف بثقة على تكاليف ومزايا توصيات نظام الوصول/الإفصاح القياسي. وقد عُزى ذلك إلى عدم القدرة على التنبؤ بالتكاليف استنادًا إلى أحجام الاستخدام غير المعروفة، والتي أثمرت عن نطاق من التكاليف المحتملة، والافتقار إلى المعلومات حول التكاليف النوعية لمختلف مكونات النظام. وقد حملت هذه المخاوف الفريق المصغر على التوصية بإيقاف النظر في توصيات نظام الوصول/الإفصاح القياسي مؤقتًا ريثما يتم استكشاف "إثبات للمفاهيم". واستنادًا إلى طلب المجلس، وجّه مجلس الإدارة المنظمة إلى صياغة ورقة التصميم هذه لنظام من المفترض أن يكون بسيطًا ومجديًا من حيث التكلفة.

Authors

Eleeza Agopian

Eleeza Agopian

Senior Director, Strategic Initiatives
Read biographyRead biography