ar

معلم "كبير": برنامج gTLD الجديد يصل الى تفويض النطاق الرقم 1000

25 مايو 2016

Akram Atallah, السابق President, Global Domains Division

بالإضافة الى لغات الأمم المتحدة الست، هذا المحتوى متوفر أيضاً باللغات

null

اليوم نحتفل بالمعلم الكبير في مسيرة تطور نظام إسم النطاق – وهو إطلاق أكثر من 1000 نطاق من نطاقات المستوى الأعلى العامة (gTLDs) من نافذة طلبات عام 2012 الى شبكة الإنترنت. توجد حالياً نطاقات gTLDs بعدد يساوي 50 مرة عدد النطاقات التي كانت موجودة في عام 2013، عندما إكتملت أربعة من الطلبات التي قدمت الى برنامج gTLD الجديد.  يساهم هذا التوسّع كثيراً في الخيار والمنافسة والإبداع في مجال إسم النطاق.

الخيار

إن توسع نظام إسم النطاق الى مايزيد على 1000 نطاق من نطاقات المستوى الأعلى العامة يدل على تنوّع أكبر في كيفية تمكن الأفراد والشركات في تمثيل أنفسهم عبر الإنترنت. وتمكّن المجتمعات المحلية والمدن والعلامات التجارية من تحقيق المزيد من المواءمة لهوياتهم الرقمية مع العالم الحقيقي.  وتساعد أيضاً على إعادة تعريف الخبرة للأفراد في مجال الإنترنت عبر كافة أنحاء العالم وذلك من خلال تقديم نطاقات المستوى الأعلى العامة المدوّلة للمرة الأولى. ويستطيع الآن مستخدمو الإنترنت هؤلاء من التنقّل ضمن نطاقات المستوى الأعلى العامة المدوّلة ومحتوى الإنترنت بشكل كامل في أنظمة الكتابة أو النصوص المدوّنة المحلية.

المنافسة

بالأضافة الى تزويد المستهلكين بخيارات أوسع، فإن نطاقات المستوى الأعلى العامة الجديدة gTLDs تعمل على تعزيز المنافسة في مجال إسم النطاق. وكذلك إتاحة الفرصة لتوفير حيز أشبه بعقار أو فضاء في مجال الإنترنت يعمل على إلهام الأفراد والمنظمات للبدء بإنشاء شركات جديدة في الوقت الذي يسعى فيه مشغلو السجلات الموجودون حالياً على توسيع خطوط إنتاجهم. ودخول علامات تجارية كبيرة الى هذا المجال للحصول على المزيد من التحكم في صفحات الويب الخاصة بهم او لإنشاء فروع لها في هذه السوق الناشئة الجديدة.

الإبتكار

ولقد إرتبطت كل من المنافسة والخيار مع بعضهما البعض عن طريق الإبداع، حيث بإمكان السجلات الجديدة والمسجلين الجدد تمييز أنفسهم بإستخدام نطاقات gTLDs. ويشترط بعض مشغلي السجلات على المسجّلين إظهار ماقد حصلوا عليه من شهادات أو تراخيص لأجل تسجيل إسم النطاق والمحافظة عليه. تعمل بعض العلامات التجارية المحددة على تشغيل أسماء gTLDs المتشابهة والخاصة بها بطريق مغلقة، وهذا يعني أنه لايمكن لأي أحد من خارج الشركة أو شركائها التسجيل على إسم النطاق إلا بموافقة تلك الشركات. المنفعة المحتملة من تحديد التسجيل بهذه الطرق هو أن يكون بمقدور الشركة الإشارة الى عملائها بأن المواقع الألكترونية في نطاق المستوى الأعلى TLD الخاص بها هي مصادر شرعية وموثوقة للمنتجات والمعلومات المتعلقة بصناعة معينة أو علامة تجارية محددة. ومن ناحية المسجّل، تستضيف فرق رياضية مهنية مواقعهم الألكترونية على نطاقات المستوى الأعلى العامة TLDs والتي تتطابق مع مدنهم التي يمثلونها. ويقوم المشاهير بإنشاء شبكات للتواصل الإجتماعي على نطاقات gTLDs الجديدة لأجل أنديتها المفضلة، وتستخدم الشركات نطاقات gTLDs الجديدة لمواقع محددة لتسويق حملاتهم. وعلى مدى العام المنصرم، عملت ICANN مع مشغلي سجلات نطاقات gTLDs الجديدة لتوثيق هذه الأنواع من حالات الإستخدام. إقرأ دراسات حالات gTLDs الجديدة لمعرفة المزيد.

إقرأ دراسات حالات New gTLD.

ستكشف الإمكانيات الحقيقة لهذا الفضاء / المكان الجديد على شبكة الإنترنت عن نفسها على مدى السنوات القليلة القادمة مع إستمرار زيادة وعي المستهلك بخصوص نطاقات gTLDs الجديدة. وبالنيابة عن كافة العاملين في ICANN، أود أن أهنّئ الجميع في مجتمع ICANN وفيمن عداه ممن شارك في تطوير تنفيذ برنامج gTLD الجديد وأشكرهم على ذلك. لقد ساعد إلتزامكم وخدمتكم وساهم بشكل كبير على إنشاء مجال إسم النطاق بشكل أكثر فعاليةً وشموليةً وكذلك إنشاء شبكة الإنترنت العالمية.

السابق President, Global Domains Division

Akram Atallah