ar

بماذا تخبرنا مؤشرات جودة تقنيات المعرّف (ITHI) حول تركّز وحدات الحل

27 أكتوبر 2020

Gabriella SchittekGabriella Schittek, Global Stakeholder Engagement Senior Manager – Nordic and Central EuropeAlain DurandAlain Durand, Principal Technologist

في تموز (يوليو) 2020، قمنا بنشر مدونة استعرضنا خلالها واحدة من المبادرات البحثية لمنظمة ICANN وهي - مؤشرات جودة تقنيات المعرّف (ITHI) – ومبينين فيها لماذا تعتبر هذه المؤشرات مهمةَ لمنظومة الإنترنت ولماذا نحن حريصون على الترحيب بالمزيد من المشاركين ولجمع المزيد من البيانات. إن أنماط وتوجهات حركة وانتقال البيانات التي نرصدها من شأنها أن تساعدنا جميعاً بمن فينا الذين يقومون بتشغيل الأجزاء الأساسية من نظام اسم النطاق (DNS) للقيام بالمهام المناطة بهم على نحو أفضل وللمحافظة على سلاسة عمل الإنترنت.

ولتسهيل فهم كيف يكون بمقدور مؤشرات ITHI أن تكون مفيدة لمجتمع عمليات DNS، نود أن نشارككم ببعض النتائج التي حصلنا عليها من المبادرة. نبدأ بلمحة عامة حول ما كشفت عنه مبادرة ITHI بخصوص تركّز وحدات الحل.

ولفهم ماهو تركّز وحدات الحل، يتعين علينا أن نستذكر ماذا يعني محلل DNS وماهو دوره. ببساطة، يقوم محلل DNS بتحويل أسماء النطاقات الى عناوين لبروتوكولات الإنترنت IP. ففي كل مرة ترتبط فيها بموقع إلكتروني مستخدماً اسم نطاق، يتعين على جهازك تحويل اسم نطاق ذلك الموقع الإلكتروني الى عنوان IP فريد لتتمكن من الوصول إلى ذلك الموقع. ويتم ارسال طلبك الى واحد أو أكثر من وحدات حل DNS (أي محللات DNS). وهذه المحللات تستعلم من خوادم أخرى لنظام DNS للحصول على العنوان الصحيح الذي يُرسل بعدها إليك كاستجابة لطلبك.

إن محلل DNS هو خدمة يتم تزويدها عادةً من قبل مزود خدمة الإنترنت الخاص بك (ISP) كمكوّن مكمّل لخدمة الإنترنت المقدمة لك. وهذا في الغالب هو النمط المعتاد للعملية، حيث يتم توجيه استعلامات DNS الصادرة عن جهازك الى محللات DNS المشغّلة من قبل مزوّد خدمة الإنترنت الذي يوفر لك خدمة الإنترنت.

ومع ذلك فهناك بدائل. وهي ما يطلق عليها "محللات DNS المفتوحة" والتي يتم تشغيلها بشكل مستقل من قبل أي مزود من مزوّدي خدمة الإنترنت ISP. بعض من هذه الوحدات تعمل منذ عدة سنوات مثل خدمة DNS المفتوحة والمملوكة والمشغّلة حالياً من قبل شركة سيسكو (Cisco) أو خدمة DNS العامة لمؤسسة Google حول عنوان بروتوكول الإنترنت 8.8.8.8.

والبعض الآخر أكثر حداثةً مثل خدمات DNS المفتوحة المشغّلة من قبل كل من شركتي (Cloudflare) و (Quad9). ويمكنك وضع إعدادات جهازك لاستخدام واحدة من المحللات العامة هذه بدلاً من استخدام محلل مزود خدمة الإنترنت الخاص بك.

وعادةً ما يكون تغيير وحدات الحل التي تستخدمها على جهازك عبارة عن تغيير بسيط في إعدادات التكوين للجهاز نفسه. ويمكنك أيضاً إجراء تغيير على بوابة الوصول الخاصة بشبكتك لتغيير وحدة الحل على كل جهاز مرتبط على شبكتك. وقد قرر بعض مزودي خدمة الإنترنت أيضاً ولأسباب مختلفة تغيير إعدادات التكوين لخدمة حل DNS الخاصة بهم لاستخدام خدمات محلل DNS المفتوح.

قد تؤدي كل هذه الإجراءات مجتمعةً إلى ما يسمى بـ"تركّز وحدات الحل"، نظراً لأن المزيد والمزيد من الدقة لاستعلامات DNS للمستخدم النهائي يتم تنفيذها بواسطة عدد قليل من الأطراف الفاعلة.

ولقد جرت العديد من النقاشات على مدار السنتين الماضيتين حول هذه المواضيع فيما بين مجتمع ICANN، وفي شهر نيسان (أبريل) 2020، نشر مكتب المدير الفني الأول (OCTO) وثيقة حول انعكاسات السياسة المحلية والإنترنت على نظام DNS المشفر. وقد تكون على دراية بمصطلح DoH (أي حل نظام اسم النطاق عبر بروتوكول نقل النص التشعبي الآمن RFC8484) و DoT (أي بروتوكول نظام اسم النطاق على أمن طبقة النقل RFC7858)، اللذين يشيران إلى طرق تشفير حركة البيانات في نظام DNS والمصادقة عليها.

ومن بين الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها كانت مسألة ما إذا كان نشر طرق التشفير هذه سيؤدي إلى المزيد من تركّز سوق أدوات حل نظام DNS.

ولقياس هذا التركيز، نحتاج إلى مراقبة حجم استعلامات DNS وعدد أدوات الحل المستخدمة. وقد قرر فريقنا دعم مشروع ITHI بمقياس جديد لقياس مدى تركّز محللات DNS. وعلى عكس المقاييس التي تم إجراؤها بالشراكة مع مشغلي نطاق المستوى الأعلى (TLD) أو مزودي خدمات الإنترنت الكبار، تم إجراء هذا القياس بالتعاون مع (APNIC)، وهو سجل عناوين الإنترنت الإقليمي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وتبين أن قياس الاستعلامات كان أكثر تعقيداً مما كان متوقعاً، حيث لاحظنا أن الأشخاص يستخدمون في بعض الأحيان أكثر من محلل واحد عند إجراء الاستعلامات، الأمر الذي يؤدي إلى تكرار الاستعلامات من خلال وحدات حل مختلفة. ولقد حددنا عدداً من المقاييس للنظر في المشكلة من زوايا مختلفة، وقررنا في النهاية الأخذ بنظر الاعتبار فقط الاستعلام الأول الذي أجراه كل مستخدم، ومطابقة كل مستخدم مع أول محلل لنظام DNS الذي يعالج استعلام DNS الخاص بالمستخدم وبالنيابة عنهم. نقوم بعد ذلك بفرز قائمة محللات DNS هذه من خلال عدد المستخدمين الذين يخدمهم كل محلل من وحدات الحل هذه، ومراجعة هذه القائمة لمعرفة عدد المحللات الذي يتطلبه الأمر لمشاهدة استعلامات 50 بالمئة من جميع مستخدمي الإنترنت. ونقوم أيضاً بحساب العدد المطلوب من المحللات للوصول الى 90% من كافة المستخدمين.

وقد بدأت هذه المقاييس في شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2019 وكانت النتيجة حتى اليوم كما موضح في أدناه.

لغاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2020، يتطلب وجود 212 من وحدات الحل لمعالجة استعلامات 50 بالمئة من كافة مستخدمي الإنترنت. ويتطلب وجود 2149 من وحدات الحل لمعامبة استعلامات 90 بالمئة منهم. ولقد كانت هذه الأرقام مستقرة نسبياً على مدى الإثنا عشر شهراً الماضية. وللإضافة وفق هذا السياق، فإن هناك ملايين من وحدات الحل هذه في العالم.

وبالنسبة لأفراد المجتمع المهتمين باحتمالية حدوث زيادة في عدد وتركّز وحدات الحل، فإنه من الضروري رصد ومتابعة ارتفاع هذه الأعداد.

وقد لا يكون لزيادة عدد المحللات بحد ذاته تأثير مباشر على سلاسة عمل الإنترنت، ولكنه يُعتبر عاملاً مهماً يجب مراعاته، وتقوم ICANN بإصدار بيانات قابلة للرصد لأجل المزيد من الدعم لبحث هذه المسألة.

وما زلنا بحاجة لمساعدتكم! ذا كنت تقوم بتشغيل محلل تكراري كبير لنظام أسماء النطاقات أو تقوم بتشغيل نطاق من نطاقات المستوى الأعلى، فإننا نلتمس دعمك للتشارك معنا في توفير البيانات التي تفيد في تعزيز الفائدة من مبادرة ITHI لمجتمع الإنترنت. ورجاءً تذكّروا أن المساهمة بالبيانات التي نسعى للحصول عليها هي معلومات غير معرّفة وموجزة ولا تحتوي على معلومات شخصية معروفة الهوية.

وأخيراً، نود أيضاَ أن نعرب عن امتناننا لسجل APNIC والتأكيد على مدى أهمية دوره في جعل هذا المسعى ممكناً.

ويمكن إيجاد المزيد من البيانات المفصلة حل مختلف مقاييس ITHI في الرابط: https://ithi.research.icann.org.

إن رغبتكم بمعرفة المزيد حول ITHI وكيفية المشاركة، يرجى الاتصال بغابرييلا شيتيك gabriella.schittek@icann.org أو آلين دوراند alain.durand@icann.org اللذان سيسرّهما مساعدتكم على نحو أوسع!

Gabriella Schittek
Gabriella Schittek
Global Stakeholder Engagement Senior Manager – Nordic and Central Europe

Gabriella Schittek

Read biographyRead biography
Principal Technologist

Alain Durand

Read biographyRead biography