ar

الحضور إلى بانكوك - منتدى سياسة المجتمعات الرقمية

18 يونيو 2015

Jia-Rong LowJia-Rong Low, VP, Stakeholder Engagement and Managing Director - Asia Pacific

بالإضافة الى لغات الأمم المتحدة الست، هذا المحتوى متوفر أيضاً باللغات

null

إننا في العصر الرقمي - وأنا ممتنة للعيش فيه. أولا، توجد ميزة أساسية لهذا العصر أتمتع بها وهي أنني وأصدقائي لم نعد بحاجة الى "الاتفاق على عدم الاتفاق" على قضايا واقعية تافهة ولكنها تصبح مهمة على مائدة العشاء، مثل ما إذا كان فرق بين لحم الضأن و لحم الخروف، أو ما إذا كانت الأسماك تشرب الماء، في حين أننا نستطيع أن نبحث عن الجواب في هواتفنا الذكية عن طريق شبكة الجيل الثالث 3G.

وتلك ليست إلا واحدة من العديد من المزايا التي جلبتها لنا الإنترنت. ويرجع جزء كبير من النمو الاستثنائي للإنترنت للمستخدمين من الاقتصادات النامية (ونشير هنا: لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ) التي تسعى لتنمية اقتصاد الإنترنت لديها - وقد ذكرت مجموعة بوسطن الاستشارية (BCG) في القطاع أن النمو يسجل معدل 15-25٪ سنويا.

في الواقع، لم تحدث الإنترنت تغييرا في حياة الكثيرين، لكن التحديات تظل قائمة، بالإضافة إلى العديد من الحواجز - المعروفة أيضا باسم eFriction - والتي تحرم الدول والشركات والمستهلكين من تحقيق الاستفادة الكاملة من شبكة الإنترنت والتي تحتاج إلى معالجتها. ولا تشمل هذه الحواجز فقط توافر البنية التحتية، ولكنها تصل الى 55 مصدرا محتملا لعامل e Friction مثل نوعية التعليم، ومعدل محو الأمية للبالغين، توفر محتوى محلي، وحرية الشبكة الخ.

وتتميز منطقة آسيا المحيط الهادئ، بفجوة رقمية واسعة، ويمكن أن تكون النتائج المترتبة عن هذا عميقة. وبينما تمتد الإنترنت وترتبط بآلات وأشياء مختلقة، وتصبح جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، فإن تكلفة عدم الحصول على الانترنت ستستمر في الصعود بالنسبة لدول توجد أصلا في وضعية غير ملائمة، مما يحتمل أن يؤدي إلى تفاقم الفجوة.

نحن الآن في مرحلة أخرى من مراحل التنمية في العصر الرقمي، بحيث ننتقل من اقتصاد الإنترنت إلى مجتمع رقمي. قد تبدو هاتان العبراتان مترادفتان، ولكن الأخيرة تبرز اعتماد التكنولوجيات والممارسات التجارية والسياسات العامة التي تشجع على الترابط بين الشبكات بما في ذلك المدفوعات ونظم المعلومات والمعاملات التجارية، فضلا عن قابلية التشغيل التبادلي للتطبيقات والمحتويات عبر منصات مختلفة.

ويعني ذلك تداخل التقنيات المختلفة، فضلا عن الناس - أصحاب المصلحة من مختلف الصناعات، بما في ذلك الوكالات الحكومية المختلفة - كما سنحتاج جميعا للعمل معا لمواصلة تحقيق فوائد الإنترنت بشكل كامل.

يوجد الكثير مما يتوجب علينا مواكبته، ولكن لا يصعب التغلب على أي شيء إذا وحدنا قلوبنا وعقولنا معا. هذا هو بالضبط ما كنا نتطلع لمناقشته ومعالجته في "منتدى سياسة المجتمعات الرقمية 2015" لـ GSMA و ITU القادم، والذي سيجري يوم 25 يونيو حزيران 2015 في فندق شيراتون غراند سوخومفيت في بانكوك تايلاند، حيث سيجتمع واضعو السياسات والمنظمون والصناعة وغيرهم من أصحاب المصلحة من قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لاستكشاف القضايا المذكورة أعلاه وخاصة بالنسبة لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ونحن فخورون بشراكة مكتب ICANN المحوري بآسيا والمحيط الهادئ مع الاتحاد الدولي للاتصالات ITU و GSMA وISOC في هذا الحدث، حيث سأقدم تحديث BCG لتقريرهم حول eFriction، بعنوان ما هي الأمور التي يجب تيسيرها [PDF، 235 KB ]، ,كما أتطلع لسماع تقارير / بحوث شركائنا المتعلقة بالموضوع والتي ستأطر المناقشات لذلك اليوم.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع التالي: http://www.itu.int/en/ITU-D/Regional-Presence/AsiaPacific/Pages/Events/2015/June-GSMA-ITU/home.aspx.

لو جيا رونغ، مدير الاستراتيجيات والمبادرات في آسيا والمحيط الهادئ لدى ICANN

Jia-Rong Low
Jia-Rong Low
VP, Stakeholder Engagement and Managing Director - Asia Pacific

Jia-Rong Low

Read biographyRead biography