ar

Public Comment

Public Comment is a vital part of our multistakeholder model. It provides a mechanism for stakeholders to have their opinions and recommendations formally and publicly documented. It is an opportunity for the ICANN community to effect change and improve policies and operations.

بالإضافة الى لغات الأمم المتحدة الست، هذا المحتوى متوفر أيضاً باللغات

تعليق الجمهور - ملخص / تحليل للسياسة التشغيلية لنشر المستندات

ملخص وتحليل لتعليقات الجمهور التي تم إجراؤها على الموضوع التالي:

السياسة التشغيلية لنشر المستندات

[ارجع إلى صفحة تعليقات الجمهور لشهر أكتوبر 2009]

تاريخ إنهاء المنتدى : 8 أكتوبر 2009
تاريخ نشر الملخص : 9 أكتوبر 2009

تم الإعداد بواسطة : كيرين ماكارثي، المدير العام لبرنامج مشاركة الجمهور بشركة ICANN



معلومات عامة:

اعتمد مجلس الإدارة موعدًا نهائيًا لتقديم المستندات بما لا يتجاوز 15 يوم عمل قبل إجراء أي اجتماع دولي للجمهور بواسطة ICANN. وهذا يعني أن المستندات المفترض مراجعتها ومناقشتها في هذا الاجتماع يجب تسليمها قبل بدء الاجتماع بما لا يقل عن 15 يوم عمل حتى يتوفر وقت كافٍ للأشخاص لقراءة محتوى تلك المستندات واستيعابه جيدًا قبل الموعد المتوقع لمناقشتها.

وفي نفس الوقت الذي اعتمد فيه مجلس الإدارة هذه المنهجية، فقد طالب لجنة برنامج مشاركة الجمهور التابعة لمجلس الإدارة ( PPC ) بإعداد سياسة تشغيلية تغطي النواحي الأخرى ذات الصلة بإنشاء المستندات، مثل منهج إنشاء المستندات وترجمتها وتنسيقها وما إلى ذلك.

وقد تم طرح هذه السياسة ليعلق عليها الجمهور في 8 سبتمتبر لمدة 30 يومًا . وتجدر الإشارة إلى أن فترة التعليقات هذه ستستخدم كذلك لتجربة برنامج تفاعلي بدرجة أكبر ومتوفر على المنتدى مقارنةً بما جرت عليه العادة في عملية تعليقات الجمهور التي كانت توفرها ICANN. وهذا الملخص / التحليل سيراعي كذلك استخدام هذا البرنامج.

وقد قامت لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ) كذلك بإجراء جلسة عمل عامة عبر الإنترنت وكانت مفتوحة لجميع أفراد المجتمع لمناقشة هذه السياسة والحصول على مزيد من آراء الجمهور . وقد عملت جلسة العمل هذه على تجربة برنامج لعقد المؤتمرات عبر الإنترنت وهذا الملخص / التحليل سيراعي أيضًا استخدام هذا البرنامج (يمكن العثور على جلسة أرشيفية لهذا الاجتماع على العنوان http://icann.na3.acrobat.com/p44978624/ ).


ملخص تنفيذي

ولقد تم الترحيب بمحتويات السياسة التشغيلية على مستوى العالم، بصرف النظر عن الشكوى من أن السياسة ظلت عبارة عن سلسلة من التوجيهات بدلاً من قواعد صارمة.

ولم تكن هذه بمفاجأة لنا : فمعظم محتويات هذه السياسة كان موضعًا للمناقشات الشاملة والموافقة في نطاق المجتمع لفترة من الوقت وما هذه السياسة سوى تجسيد لساعات عديدة من المناقشات والتشاورات.

ومع ذلك، فهناك بعض الإضافات المقترحة على السياسة والتي تجب دراستها لتضمينها قبل تمرير السياسة إلى مجلس الإدارة لاعتمادها وتبنيها، وهذه الإضافات كالتالي :

الملخصات التنفيذية

  • تضمين خيارات عالية المستوى، كما هي موضحة في المستند محل الدراسة والمساعدة على تطور العمل متى كان ذلك مناسبًا
  • التوصية بترجمة جميع الملخصات إلى لغات الأمم المتحدة

اللغة البسيطة الواضحة

  • تضمين عملية للترويج لاستخدام اللغة البسيطة الواضحة على نطاق أوسع، على سبيل المثال تدريب العديد من كاتبي المستندات والإشارة إلى أدلة مجانية من " حملة اللغة الإنجليزية البسيطة الواضحة "

جداول أعمال الاجتماعات

  • تضمين عملية للسماح بالرموز القيادية بالمجتمعات بمشاركة المعلومات فيما بينهم بخصوص جداول أعمال الاجتماعات قبل عقد هذه الاجتماعات بالفعل

الترجمة

  • صياغة الكلمات بطريقة محكمة فيما يتعلق بتوفير المستندات في وقت مناسب باللغات الأخرى
  • تحديد الملخصات التنفيذية كأحد المستندات المطلوب ترجمتها كأمر بديهي معتاد

العروض التقديمية

  • توقع أن العروض التقديمية ستركز على المناقشة بدلاً من أن تعمل كملخصات للمستندات المنشورة
  • التوصية بأرشفة جميع العروض التقديمية في قاعدة بيانات يسهل البحث داخلها

 

البرامج

انفردت فترة التعليقات هذه بأنها ساعدت على تجربة نوعين من البرامج التفاعلية . أولاً، تم استخدام برنامج vBulletin للمنتديات من أجل فترة تعليقات الجمهور نفسها، وثانيًا، قامت لجنة برنامج مشاركة الجمهور التابعة لمجلس الإدارة باستخدام برنامج Adobe Connect للمؤتمرات من أجل إجراء مناقشة تعاونية عبر الإنترنت (خلافًا للبث من جانب واحد).

وقد تفوق كلا البرنامجين في أدائهما على جميع التوقعات وتشجع ICANN على استخدامهما على نطاق أوسع . ولم تكن التجارب كبيرة على النحو الكافي ولم يتم استخدام البرنامجين على نطاق واسع بدرجة كافية للتوصية بقوة باستخدامهما في مجلس الإدارة . ورغم ذلك، فقد نجح البرنامجان في أداء الوظائف المحددة لهما بشكل جيد تمامًا، وتم اعتبارهم بمثابة تحسين هائل مقارنةً بالأنظمة السابقة . ونشجع الآخرين على إجراء تجاربهم الشخصية باستخدام كلا البرنامجين وإعداد تقرير حول فعاليتهما وأية دروس استفادوها من استخدام هذين البرنامجين .

وفيما يلي ملخص وتحليل أكثر شمولاً للسياسة التشغيلية لنشر المستندات والبرامج المستخدمة خلال فترة التعليقات هذه.

الرجوع إلى أعلى


ملخص / تحليل

السياسة التشغيلية لنشر المستندات هي مستند صغير ومختصر لا يتجاوز أربع صفحات . ويهدف هذا المستند إلى توفير إطار عمل وإرشادات واضحة لنشر الأعمال بشكل متناسق داخل المؤسسة وبهذا يتيح إمكانية التحاور على نطاق واسع على مستوى المجتمع.

وينقسم هذا المستند إلى ثمانية أقسام مختلفة . وسيتم توضيح كل قسم والملاحظات التي وردت على هذا القسم أدناه.

الموعد النهائي لتقديم المستندات

وافق مجلس الإدارة على تحديد موعد نهائي واحد لتقديم المستندات للاجتماعات الدولية للجمهور لا يتجاوز 15 يوم عمل قبل الافتتاح الرسمي للمؤتمر.
ويتم تعريف أيام العمل على أنها أيام الأسبوع، حيث يمثل الأسبوع التقويمي خمسة أيام عمل. ولا تتم معاملة العطل الرسمية كحالات استثنائية. ويكون اليوم الأول للاجتماع هو اليوم الذي تقام فيه مراسم الافتتاح.

يشير الموعد النهائي لتقديم المستندات إلى الوقت الذى تتوفر فيه المستندات لمراجعتها وتنزيلها بواسطة الجمهور.

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام شخصان بالتصويت لصالح الموعد النهائي المحدد، بينما جاء تصويت شخص واحد ضد هذا الموعد.

وقد طرح أحد التعليقات سؤالاً حول ما إذا كان الموعد النهائي المحدد له أي أثر ضار على تدفق العمل مع ICANN نظرًا لأن الكثير من أعضاء المجتمع مجرد متطوعين . وقد اقترح هذا التعليق كذلك أن يكون الموعد النهائي المحدد بمثابة صورة للتحكم المركزي.

وقد جاء الرد الرسمي من اللجنة الاستشارية العامة ليثني على الموعد النهائي المحدد مع إبداء مخاوف لاحتمالية أن يتسبب هذا الموعد في حدوث مشكلة خطيرة متمثلة في إدارة الوقت في مرحلة مبكرة من العملية بدلاً من الاهتمام بالموضوع الأكثر أهمية وهو التخطيط والإعداد الشامل للمستندات.

ومن الجدير بالذكر فيما يتعلق بالنقاط التحليلية أن الموعد النهائي كانت اللجنة الاستشارية الحكومية ( GAC ) قد طالبت به في الأصل في بيانها الرسمي بمدينة مكسيكو سيتي (مارس 2009 ) . ومنذ ذلك الحين حظت فكرة تحديد موعد نهائي بتأييد جماعي من المجتمع ومجلس الإدارة على حد سواء . وتمثلت ثمرة هذه العملية، على مدار اجتماعين دوليين للجمهور عقدتهما ICANN ، في نجاح طاقم العمل في توفير المستندات بشكل مبكر على نحو لم تعهده ICANN من قبل على مدار تاريخها الذي يمتد لـ 11 عامًا.

وهذا لا يعني أن تأثير ذلك على المتطوعين لم يتم أخذه بعين الاعتبار، بل سنستمر في مراعاته . فأحد الأسباب التي جعلتنا نطرح سياسة النشر لتكون موضعًا لتعليقات الجمهور هو رغبتنا في معرفة مخاوف المجتمع . وسيقوم طاقم العمل بإعداد تقرير في نهاية كل اجتماع لمراجعة مدى فعالية السياسة.

ولا شك أن جزءًا من هذا التقرير سيعني بمراجعة ما إذا كانت هناك أرباح ناتجة عن استخدام السياسة والمشكلات، إن وجدت، التي نتجت عن فرض موعد نهائي .

 

ملخصات تنفيذية

يجب أن تأتي المستندات ذات الصلة مصحوبة بورقة غلاف وملخص تنفيذي.

وتوفر ورقة الغلاف التفاصيل الأساسية حول المستند الذي أسفلها، بما يتضمن العنوان والمصدر والحالة وتاريخ النشر واللغة.

الملخص التنفيذي هو ملخص قصير موجز للمستند تتم كتابته بلغة بسيطة واضحة. ويجب تقليل الألفاظ الاصطلاحية والاختصارات إلى الحد الأدنى.

ويجب أن يكون هذا الملخص مراعيًا للجمهور المستهدف وأن يغطي البيئة التي يوجد المستند داخلها بشكل مختصر إلى جانب التفاصيل الرئيسية للمستند وأية قرارات أو توصيات ينتهي إليها المستند، كما يجب أن يحتوي على قسم " الخطوات التالية " لتوضيح مسار الخطوات المستقبلية.

وتم توفير نماذج لملخص تنفيذي وورقة غلاف في ملحق بهذا المستند لتعمل كدليل.

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام شخصان بالتصويت بالموافقة ولم يعارض أي شخص.

وقد كان أحد التعليقات الصادرة عن اللجنة الاستشارية العامة يؤيد أن إصدار ملخص تنفيذي بلغة بسيطة واضحة ثم ترجمته هي خطوة أساسية في تشجيع المشاركة في البرنامج وفهمه جيدًا . ولم تكن هناك تعليقات أخرى.

ومن المحتمل أن يكون سبب الردود المحدودة في منتدى التعليقات هو أن إصدار ملخصات تنفيذية كان موضع مناقشة متكررة ومنتشرة على نطاق واسع في المجتمع لفترة من الزمن . وكذلك كانت إحدى التوصيات الرئيسية لمشاورة تحسين الثقة المؤسسية التي استمرت لمدة 18 شهرًا تتمثل في توفير ملخصات تنفيذية للمستندات .

كما تم التعبير عن التأييد الجماعي للملخصات التنفيذية في كل من الجلسات العامة التي عقدتها لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ) في الاجتماعات الدولية للجمهور التي تعقدها ICANN. وكان وصف السياسة التشغيلية لما يجب تضمينه في الملخص التنفيذي يرتكز على أفضل الممارسات المنتشرة على نطاق واسع بين العديد من المجالات . وبهذا المفهوم، فإن قلة التعليقات ليست بأمر مدهش.

أثناء جلسة العمل الاستشارية عبر الإنترنت التي عقدتها لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC )، لاحظنا مرة ثانية الدعم المنتشر على نطاق واسع للملخصات التنفيذية . فقد عبّر العديد من المشاركين عن رغبتهم القوية في إعداد نُسخ مترجمة من أي ملخص تنفيذي.

وكانت هناك إضافة مقترحة للملخص، اقترحها أحد أعضاء لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC )، تتمثل في أن يقوم الملخص التنفيذي بتوضيح الخيارات المختلفة التي يحتويها أي مستند (متى أمكن ذلك) من أجل المساعدة على تطوير المناقشات .

 

الاختصارات والألفاظ الاصطلاحية

يجب توضيح جميع الاختصارات والألفاظ الاصطلاحية عن طريق ذكرها بالكلمات أو توضيحها عند ورودها في المرة الأولى. وعند الحاجة لذلك، يمكن تضمين تعريف أو رابط ينقل القارئ إلى مسرد مصطلحات لمعرفة معنى مصطلح أو تعبير ذي صلة.

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام خمسة أشخاص بالتصويت بالموافقة ولم يعارض أي شخص . وكان هناك تعليق واحد صادر عن اللجنة الاستشارية العامة لدعم هذا القسم من السياسة.

ونكرر، إن موضوع الاختصارات والألفاظ الاصطلاحية هو موضوع تمت مناقشته بشكل متكرر على مستوى المجتمع وفي جلسات العمل العامة للجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ).

وهناك اتفاق جماعي على أنه يجب تقليل الاختصارات والألفاظ الاصطلاحية إلى الحد الأدنى، وقد انعكس هذا الاتفاق في جلسات العمل الاستشارية التي عقدتها لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC )؛ حيث قام كل من أعضاء المجتمع وأعضاء " اللجنة " بالتعبير عن شعورهم بخيبة الأمل نتيجة للإفراط الدائم في استخدام الاختصارات.

وقد لوحظ أن تقليل استخدام الاختصارات والألفاظ الاصطلاحية (وكذلك استخدام لغة بسيطة واضحة - انظر أدناه) سيساعد على ترجمة المواد ومن ثم زيادة نسبة الفهم والمشاركة على مستوى المؤسسة.

 

اللغة البسيطة الواضحة

إن استخدام لغة بسيطة واضحة هو أحد الشروط اللازمة لضمان الفهم والمشاركة على نحو فعال في أعمال شركة ICANN. فمن المتوقع أن يقوم طاقم العمل وأفراد المجتمع بتقييم ما إذا كان أي مستند مكتوبًا بلغة بسيطة وواضحة بدرجة كافية قبل نشره.

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام خمسة أشخاص بالتصويت بالموافقة وعارض شخص واحد.

وكانت هناك ثلاثة تعليقات متعلقة بهذا الموضوع . فقد اتفق الجميع مع المخطط الإرشادي مع اقتراح أحد الأعضاء أن المؤشر الجيد على اللغة البسيطة الواضحة هو " اللغة البسيطة بدرجة كافية حتى تفهمها والدتك ربة المنزل ". وقد حدث نفس الاتفاق الإجماعي أثناء جلسة العمل الاستشارية التي عقدتها لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC )، مع نقطة إضافية تتمثل في أن بعض المستندات يصعب فهمها حتى للمتحدثين الأصليين للغة الإنجليزية.

وقد أظهر بعضهم مخاوفه من أن المخطط الإرشادي قد يستخدم كآلية للتحكم والسيطرة من أجل منع نشر المستندات أو السماح بالرقابة.

ولكن نظرًا لأن السياسة التشغيلية توضح على وجه التحديد أن الغرض من إعدادها هو أن توفر أفضل الممارسات والخطوط الإرشادية، فيبدو أن من غير المحتمل أن استخدام اللغة البسيطة الواضحة يمكن بأي حال أن يكون آلية فعالة لمنع النشر أو السماح بالمراقبة.

ورغم ذلك فربما تجدر الإشارة ألى أنه بينما سيوافق الجميع على استخدام لغة بسيطة واضحة، إلا أن المشكلة الأكثر صعوبة هي كيف يمكن ضمان هذا . فمن المحتمل ألا يكون للمخطط الإرشادي وحده أي تأثير على إنشاء المستندات . إنما سيعمل المخطط الإرشادي كعامل تحفيزي لضمان فعالية التغييرات الأخرى . وإليك بعض الأمثلة على ذلك : تخصيص عملية الإنشاء النهائي للمستندات للأشخاص المعروف عنهم أنهم يتواصلون مع غيرهم بفعالية كتابةً وتوفير مخططات إرشادية بسيطة لما يمكن اعتباره لغة بسيطة واضحة وما لا يمكن تصنيفه كذلك، إلى جانب تدريب الأشخاص الذين سيقومون بإنشاء المستندات.

وتحظى " حملة اللغة الإنجليزية البسيطة الواضحة " ، ومقرها الرئيسي في المملكة المتحدة، بمكانة دولية مرموقة كإحدى الحملات التي تتمتع بخبرة واسعة في هذا النوع من العمل، بل إنها توفر " علامة البللورة " لتظهر على المستندات التي تقوم بتقييمها على أنها مكتوبة بشكل واضح.

وتوفر هذه الحملة تدريبات عبر الإنترنت وداخل المنازل على الكتابة باستخدام لغة بسيطة واضحة، إلى جانب الأدلة المجانية المتوفرة على موقع الويب الخاص بالحملة على العنوان http://www.plainenglish.co.uk/.

 

جداول أعمال الاجتماعات

ينطبق الموعد النهائي لتقديم المستندات على جداول أعمال الاجتماعات.

يتم تعريف جداول أعمال الاجتماعات على أنها نظرة عامة على جميع جلسات العمل العامة التي تحدث في موقع المؤتمر، وذلك في الأيام السابقة لمراسم الافتتاح الرسمي للمؤتمر وبعد الاجتماع النهائي لمجلس الإدارة.

وهذه النظرة العامة ستتضمن ما يلي :

  • تقسيم الموضوعات المزمع مناقشتها
  • قائمة بالمتحدثين / أعضاء اللجان مقسمة وفقًا للموضوع ذي الصلة
  • شرح لأهداف جلسة العمل والنتائج المتوقعة منها
  • ارتباطات تشعبية للمستندات ذات الصلة.

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام شخصان بالتصويت بالموافقة وعارض شخص واحد.

وورد تعليق واحد حول هذا القسم من السياسة . وكان هذا التعليق يؤيد أن القسم كان مفيدًا كمخطط إرشادي ولكن لأن الاجتماعات تختلف على نطاق واسع، فيجب أن يظل هذا الأمر مجرد مخطط إرشادي وليس قاعدة.

ولأن السياسة التشغيلية تحدد نفسها على وجه التحديد كمستند يشجع على أفضل الممارسات والمخططات الإرشادية، فقد تمت بالفعل الموافقة ضمنيًا على رد صاحب التعليق.

ونريد أن نكرر، فرغم أن الجميع سيوافقون على فكرة توفير جداول أعمال الاجتماعات وبينما يمثل تنسيق السياسة التشغيلية منهجًا يرتكز على المنطق السليم لتوفير جداول الأعمال هذه، إلا أن المشكلة الحقيقية تظل متمثلة في كيفية ضمان حدوث هذا الأمر.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد الموعد النهائي لتقديم المستند الرسمي الخاص بمدينة سيول بخمسة أيام، وهي الفترة التي يفترض فيها أن جميع جلسات العمل قد تم تزويدها بجداول أعمال الاجتماعات، فمن بين 75 جلسة عمل، لم يلتزم بتوفير معلومات قريبة من المخططات الإرشادية المذكورة أعلاه سوى ثلاث جلسات عمل، بينما قامت 12 جلسة عمل بتوفير بعض التفاصيل مثل أسماء أعضاء اللجنة، أما بقية جلسات العمل فلم ترد بها أية معلومات أو احتوت على معلومات محدودة للغاية .

وخلال جلسة العمل الاستشارية للجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC )، دارت المناقشة حول أن إحدى المشكلات التي تحول دون توفير جداول أعمال الاجتماعات هي أن النظام المتبع لتحديد الاجتماعات وجداول أعمالها لم يكن واضحًا وكذلك كان الإبلاغ عن هذا النظام وتنسيقه داخل المؤسسة يتم بطريقة سيئة جدًا.

 

الترجمة

تتبنى ICANN مجموعة من مبادئ الترجمة، والتي يمكن العثور عليها على العنوان التالي:
http://www.icann.org/en/accountability/frameworks-principles/community.htm#e

وتجب مراعاة هذه المبادئ عند التحضير للمستندات ذات الصلة والخاصة بالاجتماعات الدولية للجمهور التي تعقدها ICANN. وبالإضافة إلى ذلك، فستتم مراجعة هذه السياسة التشغيلية في مقابل مبادئ الترجمة هذه في محاولة للعثور على حلول للمشكلات المستمرة التي تتضمن ما يلي :

  • المستندات (أو أجزاء المستندات) المطلوب ترجمتها، وإلى أية لغات
  • نشر النصوص المترجمة في الموعد المطلوب
  • الأدوات اللازمة للتحدث بلغات متعددة

وتتضمن النقاط الأخرى التي تجب مراعاتها التأثير الملموس لجهود الترجمة وتوفيرها للتكلفة.

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام ثلاثة أشخاص بالتصويت بالموافقة ولم يعارض أي شخص.

وقد وصل إلى المنتدى تعليق واحد من اللجنة الاستشارية العامة، وقد ذكر هذا التعليق توفر النصوص المترجمة في الوقت المطلوب كنقطة أساسية يجب الاهتمام بها، وقد أشار هذا التعليق إلى العديد من البيانات الرسمية السابقة المتعلقة بهذا الأمر.

وقد تمت كذلك مناقشة موضوع الترجمة على نحو فعال أثناء جلسة العمل الاستشارية التي عقدتها لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ).

ومرة أخرى، فقد تمت إثارة موضوع توفير ترجمات المستندات في إطار زمني مفيد.

بينما يتم نشر المستندات في الموعد المحدد باللغة الإنجليزية، فإن أي تأخير في نشر اللغات الأخرى يحد من الوقت المتاح لغير متحدثي الإنجليزية لمراجعة المستندات قبل الموعد المتوقع لمناقشتها . كما يتسبب هذا التأخير في تقييد قدرة غير متحدثي الإنجليزية على التفاعل مع أعضاء المجتمع في الاجتماعات التي تدور حول موضوع معين.

يتم دمج هذا الموضوع في حالة وجود فترة تعليقات جمهور مفتوحة في نفس الوقت مع نشر أحد المستندات، مما يترك وقتًا محدودًا للرد لغير متحدثي الإنجليزية .

وقد لوحظ كذلك أنه من المتوقع أن تنطلق ICANN نحو العالمية وأن الترجمة ستشكل جزءًا بالغ الأهمية من هذه الجهود، وذلك في ظل اتفاق " تأكيد الالتزامات " الجديد.

وقد تم كذلك النظر إلى موضوع ترجمة الملخصات التنفيذية (جزء من السياسة التشغيلية - انظر أدناه) كطريقة قيمة للسماح للمجتمع بتفهم الأعمال التي توفرها ICANN وبهذا فهي تشجع على المشاركة على نطاق أوسع.

وقد دارت كذلك بعض المناقشات حول الحاجة لضمان استخدام الموارد المالية المحدودة بأفضل طريقة ممكنة فيما يتعلق بترجمة النصوص . ونكرر، فإن ترجمة الملخصات التنفيذية قد تم النظر إليها كنقطة بداية فعالة.

 

العروض التقديمية

من المفضل أن يتم توفير العروض التقديمية قبل موعد الاجتماع قدر الإمكان.

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام ثلاثة أشخاص بالتصويت بالموافقة ولم يعارض أي شخص.

كان هناك تعليقان على هذا القسم . وكان أحد هذين التعليقين يؤيد أن العروض التقديمية في الاجتماعات لا يجب أن تكون بمثابة ملخصات للأوراق المنشورة، بل يجب تصميمها للحصول على مناقشة لتلك الأوراق، أي أن الموعد النهائي لتقديم المستند يجب أن يقوم على افتراض أن الأشخاص قد قاموا بقراءة المستندات قبل موعد الاجتماع الذي يدور حول مستند ما.

وقد تمت مناقشة هذه النقطة كذلك وتأييدها أثناء الجلسة الاستشارية التي عقدتها لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ) . فمن الأفضل قضاء الوقت المحدود في مناقشة المستندات بدلاً من قراءة ملخصات لمستندات تم نشرها بالفعل.

وقد وافقت اللجنة الاستشارية العامة على توفير العروض التقديمية بشكل مبكر مع توضيحها كذلك أن ICANN باعتبارها مؤسسة تقوم على المتطوعين بدرجة كبيرة فيجب أن تستعد لمشاهدة العروض التقديمية في وقت متأخر عن الوقت المحدد لها . وقد شعرت اللجنة كذلك أن هناك أمرًا أكثر أهمية من توفر العروض التقديمية في وقت مبكر، وهو العثور على طريقة لتوفيرها في سجل أرشيفي يمكن البحث داخله .

 

إعداد التقارير والتقييمات

سيقوم طاقم العاملين بشركة ICANN بإعداد تقرير يغطي مدى الالتزام بالموعد النهائي لتقديم المستندات والسياسة التشغيلية ذات الصلة، إلى جانب مدى كفاءة كليهما في إتاحة إمكانية التحاور والمناقشة المجتمعية على نطاق أوسع، وسيتم تقديم هذا التقرير إلى لجنة برنامج مشاركة الجمهور التابعة لمجلس الإدارة في غضون 45 يومًا من نهاية كل اجتماع دولي للجمهور.

وسيساعد هذا التقرير على توفير المعلومات لعملية المراقبة التي تقوم بها لجنة برنامج مشاركة الجمهور التابعة لمجلس الإدارة بخصوص الموعد النهائي لتقديم المستندات، وبهذا تستطيع لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ) الرجوع إلى مجلس الإدارة بعد ذلك بتحسينات مقترحة.

سيتم الاحتفاظ بقائمة تحكم واحدة للمستندات التي سيتم إصدارها لأحد الاجتماعات الدولية للجمهور، فضلاً عن تحديث هذه القائمة وتوفيرها عبر الإنترنت.

ستسعى ICANN وراء تقديم اصطلاح تسمية موحد للمستندات.

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام ثلاثة أشخاص بالتصويت بالموافقة ولم يعارض أي شخص.

وقد شعرت اللجنة الاستشارية العامة أن موضوع إعداد التقارير كان طريقة مهمة لضمان مراجعة السياسة وتنقيحها وفقًا للحاجة.

إن السياسة التشغيلية تترك الباب مفتوحًا فيما يتعلق بتنسيق التقرير الذي يقوم بإعداده طاقم العمل ومحتوياته كذلك، وهذا التقرير له مزاياه ومساوئه . ولأن السياسة تدرك جيدًا أن هذا القسم سيتطور ويصبح أكثر أهمية بمرور الوقت، فلا شك أن هذا القسم سيحصل على مزيد من المراجعة بمجرد تجربته للمرة الأولى .

الرجوع إلى أعلى


أسئلة حول فترة تعليقات الجمهور

إلى جانب المستند نفسه، قمنا بطرح ثلاثة أسئلة معينة حول السياسة التشغيلية، وهذه الأسئلة كالتالي :

1. هل المجتمع (وطاقم العمل) مستعد لتوفير المستندات في وقت مبكر؟

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام شخصان بالتصويت بالموافقة بينما عارض شخصان آخران.

وقد شعرت اللجنة الاستشارية العامة أن المجتمع سيحتاج إلى عدد من التجارب الإيجابية قبل أن يتاح التغير الثقافي على نطاق أوسع ولكنها شعرت أن السياسة التشغيلية لنشر المستندات كانت جيدة للغاية كخطوة أولى . ولم تكن هناك تعليقات خاصة أخرى.

إن غياب المناقشة على نطاق أوسع في هذا الموضوع، بالنظر إلى آثارها المحتملة، تدل على أن المجتمع غير مستعد بل وقد لا يكون على دراية كاملة بالأهداف المنشودة لسياسة النشر.

 

2. هل أنت مقتنع بدرجة كافية بالحاجة إلى تحديد موعد نهائي لتقديم المستندات من أجل تغيير الاتجاهات والثقافات القائمة؟

تم إرفاق استفتاء في هذا الجزء من السياسة . وقد قام شخصان بالتصويت بالموافقة ولم يعارض أي شخص.

كان هناك تعليق واحد يؤيد أن هناك مواضيع أخرى أكثر أهمية كان من الأولى تناولها قبل تحديد موعد نهائي لتقديم المواعيد أو السياسة التشغيلية، وهذه إشارة إلى الاتصالات العامة والشفافية على وجه التحديد.

كما عبّر التعليق عن ثمة مخاوف من أن تقف هذه السياسة كعائق يحول دون إنشاء المستندات.

وقد قالت اللجنة الاستشارية العامة أنها بالفعل مقتنعة بأنها بحاجة إلى تحديد مواعيد نهائية بهدف تغيير ثقافتها وأشارت إلى عدة عناصر في " إعلان القمة " الذي صدر عنها في اجتماع مكسيكو سيتي الذي برهن على أن تفكيرها كان متماشيًا مع السياسة التشغيلية.

ولأن لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ) تعتقد بجدوى عملية تحديد موعد نهائي لتقديم المستندات، فإنها ستبذل الوقت اللازم وتشارك بنشاط مع المجتمع من أجل الترويج لاتباع سياسة نشر . يجب إجراء مناقشة توضح الفوائد التي يمكن للأشخاص توقعها لمشاهدة ما يمكن أن يغير عاداتهم.

 

3. كيف يمكننا التعامل مع موضوع اللغة / الألفاظ الاصطلاحية على نحو فعال؟

كانت هناك ثلاث إجابات على الإنترنت للرد على هذا السؤال . فأحد الأشخاص شعر أنه رغم استخدام الألفاظ الاصطلاحية بشكل مفرط، إلا أن هذه الألفاظ شائعة أيضًا في المجالات الفنية وأنها لا تشكل هذا العائق الكبير الذي يحول دون المشاركة، وبالمثل فإن الرموز الرياضية معروفة على مستوى العالم . وبدلاُ من ذلك فإن التركيز على إعداد مسرد مصطلحات قد يكون أمرًا أكثر فعالية.

وقد اتفق صاحب التعليق الثاني مبدئيًا مع وجهة النظر هذه . فقد شعر صاحبا التعليقين المذكورين أنه عند التعامل مع مجموعة من اللغات والثقافات (وهو ما تحتاجه ICANN ) فهناك حاجة للاهتمام بدرجة أكبر بإنشاء المستندات، بما في ذلك استخدام اللغة والألفاظ الاصطلاحية.

وقد شعرت اللجنة الاستشارية العامة أن توفير مسارد مصطلحات هي نقطة أساسية ولكنها أوضحت أن هذا الأمر سيستمر ليشكل تحديًا كبيرًا لفترة قادمة في المستقبل .

ومن المؤكد أن هناك صعوبة متأصلة ملازمة للأشخاص المشتركين مع ICANN بدرجة كبيرة بالفعل في التحقق من الجوانب السلوكية لديهم والتي تتسبب في الحد من مشاركة الآخرين . إنه موقف لن يتحسن كذلك من خلال فترات تعليقات الجمهور التي توفرها ICANN نظرًا لأن هذا التحسن يتطلب مشاركة موجودة مسبقة داخل ICANN. وبدلاً من ذلك، فإن الدليل الإرشادي الأفضل هو اتباع أفضل الممارسات في المجال ثم السعي بنشاط وراء الحصول على آراء المشاركين الجدد فيما يتعلق بالنقاط المفيدة وغير المفيدة بخصوص استخدام اللغة والألفاظ الاصطلاحية.

 

مشكلات أخرى تمت مناقشتها

وكذلك قام أربعة من أصحاب التعليقات بالتعبير عن تفضيلهم الشديد لجميع التعليقات الأربعة التي تم تسليمها إلى مجلس إدارة شركة ICANN بواسطة طاقم العمل ليتم توفيرها للجمهور.

فلقد شعر الجميع أن المجتمع له الحق في معرفة ما يوصي به طاقم العمل لمجلس الإدارة، مع التسليم بأنه في بعض الأحيان قد تكون هناك أمور لها امتيازات خاصة أو أمور سرية مثل العلاقات بين الموظفين والتحليلات القانونية.

وقد اتفق عضوان بمنظمة الدعم وإحدى اللجان الاستشارية مع هذا الرأي، وقد أوضح أحد العضوين أن توفير مثل هذه التقارير سيعمل كذلك على تمكين المجتمع من تصحيح أية معلومات خاطئة واردة بهذه التقارير.

الرجوع إلى أعلى


مراجعة البرامج على المنتدى

لأنها تمثل التجربة الثانية أو التجربة رقم اثنين باستخدام برنامج تفاعلي بدرجة أكبر ومتوفر على المنتدى، فإن فترة التعليقات هذه استخدمت برنامج vBulletin الشائع.

وجاءت ثلاثة تعليقات تؤيد استخدام هذا البرنامج، رغم أن أحد أصحاب التعليقات كانت لديه مخاوف من أن التجربة التي تم إجراؤها تنطوي على استخدام المزيد من المنتجات البرمجية وادعى أن ICANN يجب أن تحاول العمل باستخدام أقل عدد ممكن من الأنظمة.

وبناءً على الإحصائيات المستقاة من البرنامج نفسه، فقد ثبت أن فترة التعليقات هذه أكثر شهرة لدى الجمهور مقارنةً بفترات التعليقات المشابهة الأخرى . فبعد بدئها بوقت قصير، شهدت فترة التعليقات 43 مستخدمًا فرديًا يراجعون السياسة في نفس الوقت . وفي نهاية الفترة، قام 26 فردًا بالتسجيل في البرنامج من أجل إرسال تعليقات.

وبشكل إجمالي، فقد كانت محصلة الصفحات التي تشكل فترة التعليقات عبارة عن 24 ردًا و 3180 مشاهدة . وهذه النتائج تتجاوز متوسط نتائج أية فترة تعليقات توفرها ICANN ، وهي أكثر بدرجة ملحوظة من متوسط أية فترة تعليقات لا تؤثر بشكل مباشر على الموضوعات المتعلقة بالتعاقدات أو تنتج عنها تغيرات هيكلية داخل ICANN.

وربما كانت هناك نقطة فعالة للغاية تتمثل في أن أحدًا لم يلجأ لاستخدام الطريقة التقليدية القائمة على البريد الإلكتروني فقط لإرسال التعليقات إلى المنتدى، مما يشير ضمنيًا إلى أن الأفراد قد فضلوا الرد على نقاط معينة حول السياسة وأن يكونوا في موضع يسمح لهم بالمشاركة مع الآخرين.

فقد جاءت العديد من الرسائل لتعلق على تعليقات سابقة لآخرين، مما ساعد على إضافة عنصر النشاط المتبادل والتعاون الذي أثبت قيمته البالغة في كل قضية تتم مناقشتها (رغم أن هناك خطورة لا زالت متبقية تتمثل في أنه مع زيادة حجم هذا النشاط المتبادل على نطاق أوسع، فسيتطلب الأمر بعض الاعتدال لمنع اشتعال المناقشة، كما نراه على نحو متكرر في المنتديات الأخرى عبر الإنترنت) .

كما أن البرنامج المتوفر عبر المنتدى قد ساعد طاقم العمل على توضيح النقاط التي أسيء فهمها بينما لا تزال فترة التعليقات مستمرة، وهو الأمر الذي يتوقع أن يساعد على تحسين الاتصالات العامة وتطور العمل خلال جميع إجراءات عملية ICANN.

وقد أثبت البرنامج مرونته بدرجة كافية للاستجابة للتغييرات (كانت أسئلة تعليقات الجمهور يتم سحبها من منطقة ليتم وضعها في أخرى دون حدوث أية مشكلات مع ظهور نتائج إيجابية).

وقد أظهرت اللجنة الاستشارية العامة تقديرها لزيادة النشاط المتبادل والتي وفرها البرنامج ولكنها أيضًا طالبت باستمرار لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ) في ممارسة الضغوط من أجل إجراء مزيد من الأبحاث على أدوات المشاركة وتجربتها مع السعي أيضًا في نفس الوقت إلى استخدام الأدوات المجانية ذات المصدر المفتوح قدر الإمكان.

بشكل إجمالي، فقد أثبت البرنامج أنه مفيد للغاية؛ حيث يساعد على زيادة المشاركة والتفاعل وتشجيع المناقشات، ومن المحتمل أن يسمح بتقدم عملية التوصل إلى اتفاق جماعي بشكل أكثر سرعة . ورغم ذلك، فلم يصل البرنامج في خطوات تطويره إلى درجة كافية للتوصية به كبديل عن النظام الحالي في هذه الفترة.

ولكن لا شك أنه يجب الحث على استخدامه لفترات التعليقات في المستقبل لأنه يحتوي على مجموعة من المزايا المفيدة التي تفتقدها العملية الحالية، ويظهر في هذه المرحلة أن هناك سلبيات طفيفة يمكن تجاهلها فيما يتعلق بتوفير هذه الوظيفة الإضافية.

الرجوع إلى أعلى


مراجعة البرامج في جلسة العمل الاستشارية

قامت لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ) بإجراء جلسة عمل استشارية عبر الإنترنت تدور على وجه الخصوص حول السياسة التشغيلية لنشر المستندات باستخدام برنامج المؤتمرات Adobe Connect.

وقد تم استخدام برنامج Adobe Connect على نطاق شامل هذا العام لإجراء المؤتمرات، ولكن الاستخدام الأكثر شيوعًا له كان استخدامه كجهاز بث أحادي الاتجاه للسماح ببث مقاطع الفيديو والأحداث عبر الإنترنت، إلى جانب العروض التقديمية.

وفي هذه الحالة، تم استخدام البرنامج على نحو تعاوني كاجتماع مفتوح مع حدوث جميع التفاعلات عبر الإنترنت، بما يتضمن إدخال الصوت (من خلال أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالأشخاص) باعتباره الآلية الأساسية للإدخال . وقد تم كذلك استخدام غرفة محادثة لمشاركة التعليقات والتفاعل مع ملاحظات الآخرين.

وقد تمت جلسة العمل على نحو أفضل من المتوقع، ولاسيما إذا راعينا أنها كانت أول تجربة.

ولكن الصعوبة الرئيسية التي واجهتنا كانت تتمثل في جعل أجهزة الكمبيوتر لدى الأشخاص تعمل مع هذا البرنامج . فلم تكن هناك ميكروفونات لدى عدد من المشاركين في أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، مما جعل إدخال الصوت أمرًا مستحيلاً . وقد احتاج العديد من الأشخاص الآخرين إلى المساعدة في إعداد تغذية الميكروفون / الصوت لديهم . بل إن أحد أعضاء اللجنة لم يستطع تشغيل جهازه.

وقد نجح المنهج الذي اتبعناه - اجتماع تم عقده على مقاعد ولكنه تم عبر الإنترنت - ولكنه لم ينطوِ على أية تأخيرات لأن الأشخاص مطالبون بـ " رفع أيديهم " بنشاط ثم يتم تحديد من عليه التحدث . وربما يكون هذا قد جعل الاجتماع أقل سلاسة من الاجتماعات التي يحضرها الأشخاص بأنفسهم، إلا أنه في النهاية لم يشكل هذا فارقًا كبيرًا وسار الاجتماع على وتيرته المميزة .

ومن المؤكد أن هذا المنهج أصبح مفضلاً للغاية لدى المشاركين من المجتمع . فقد قال أحد المشاركين " إنه واحد من أفضل الاجتماعات التي شاركت بها عن بُعد مع ICANN". وقال آخر : " إنها أداة رائعة . لقد كان اجتماعًا جيدًا للغاية ." وقال ثالث : " شكرًا لكم، كان اجتماعًا رائعًا ."

وقد أظهرت اللجنة الاستشارية العامة تقديرها لزيادة النشاط المتبادل والتي وفرها البرنامج ولكنها أيضًا طالبت باستمرار لجنة برنامج مشاركة الجمهور ( PPC ) في ممارسة الضغوط من أجل إجراء مزيد من الأبحاث على أدوات المشاركة وتجربتها مع السعي أيضًا في نفس الوقت إلى استخدام الأدوات المجانية ذات المصدر المفتوح قدر الإمكان.

باختصار، وبرغم المخاوف التي أثيرت - ولاسيما بالنسبة لاستخدام الصوت من خلال برنامج المؤتمرات - فقد كان البرنامج يعمل بكفاءة مذهلة وساعد على توفير طريقة جذابة للتفاعل المتبادل والحصول على مجموعة من التعليقات ذات القيمة العالية . وبشكل إجمالي، فقد انضم 24 شخصًا إلى جلسة العمل على النحو التالي : 14 عضوًا باللجنة والبقية كانوا طاقم العمل بمجلس الإدارة.

وسيتطلب الأمر وضع بعض المخططات الإرشادية لإجراء مثل هذه الاجتماعات عبر الإنترنت لتحسين فعاليتها، ولكن بشكل إجمالي فإن اللجان والمجموعات الأخرى سيتم توجيه النصح لها باستخدام برنامج Adobe Connect كطريقة للتفاعل المتبادل مع المجتمع في الموضوعات الواقعية.

الرجوع إلى أعلى


أصحاب الردود النشطاء اجتماعيًا

ALAC – الرد الرسمي للجنة الاستشارية العامة
JA – جورجي أموديو , اللجنة الاستشارية العامة
SB – سيباستيان باشوليت، اللجنة الاستشارية العامة
AD – أفري دوريا , رئيس منظمة دعم الأسماء العامة
BF – بريت فوسيت , مستقل
CLO – شيريل لانجدون أور، رئيس اللجنة الاستشارية العامة
MN – ميشيل نيلون، شركة Blacknight, مسجل
JN – جيف نيومان , شركة Neustar, مكتب التسجيل
DY - داني يونجر، مستقل

الرجوع إلى أعلى