ar

الاعتماد على العمليات المطورة من جانب مجتمع ICANN لتوفير إنترنت آمن ومضمون

5 يناير 2022
بقلم John JeffreyJohn Jeffrey and Theresa SwinehartTheresa Swinehart

لقد اطلعنا على مناقشات المجتمع وتلقينا تعليقات وأسئلة حول عملية الموافقة على تخصيص اتفاقية سجل نطاقات المستوى الأعلى (TLD) في ICANN بالإضافة إلى طلب عاجل لإعادة النظر من جانب لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة (BAMC) في ICANN. ونعتقد أن من الأهمية بمكان توفير سياق لبعض من هذه المناقشات.

التخصيصات المقترحة لاتفاقيات سجل TLD

في مايو/أيار 2021، بدأت ICANN في تلقي إشعارات تخصيص رسمية وطلبات للحصول على الموافقة فيما يتعلق بالتخصيصات المقترحة لاتفاقيات سجل نطاقات المستوى الأعلى (TLD) من شركة .UNR Corp (والمشار إليها فيما يلي هنا بلفظ شركة UNR). وباستثناء نطاق واحد من نطاقات المستوى الأعلى، جاءت التخصيصات نتيجة مزادات علنية خاصة وغير مرتبطة بـ ICANN عقدتها شركة UNR للعديد من نطاقات TLD الخاصة بها في أبريل/نيسان 2021.

وقد عرضت مزادات شركة UNR نطاقات TLD هذه بطريقة غير تقليدية. وقد أشارت مواد التسويق وغيرها من المراسلات المرتبطة بمزادات شركة UNR إلى أن المخصص لهم المحتملين سوف يتلقون حقوق ملكية، وهو ما يشير على الأرجح إلى شكل من أشكال حقوق الملكية أو المصلحة. كما أكدت المواد التسويقية إلى أن المخصص لهم المحتملين سوف تكون لهم صلاحية التحكم في مساحات الاسم الكاملة لنطاقات TLD في كل من نظام أسماء النطاقات (DNS) وفي خدمة أسماء الإيثيريوم (ENS). وقد أفضى بنا ذلك إلى طرح أسئلة نوعية خلال اجتهادنا لفهم ما إن كانت شركة UNR بصدد تأكيد الصلاحية في هذا الأمر. بالإضافة إلى ذلك، فقد اشتمل عرض شركة UNR على "رموز غير قابلة للاستبدال (NFT)" مبتكرة حديثًا في خدمة أسماء الإيثيريوم وذلك للواحق المطابقة لنطاقات TLD التي تديرها شركة UNR بموجب اتفاقيات السجل المبرمة مع ICANN.

وقد أثارت هذه التأكيدات أسئلة ومخاوف خلال مراجعتنا، وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بالملكية، حيث إن نطاقات TLD لا تعد ملكية خاصة. كما تثير البيانات مشكلات وتبعات محتملة مرتبطة بسياسات الإجماع التي يضعها مجتمع ICANN، إضافة إلى تضاربات الأسماء، والامتثال التعاقدي، وإمكانية التنبؤ بالنسبة للمستخدمين، ومصالح المستهلكين، وحماية الحقوق لارتباطها بالحصول على الحقوق في نطاق المستوى الأعلى في كل من نطاق المستوى الأعلى وخدمة أسماء الإيثيريوم. بالإضافة إلى ذلك، فإننا على دراية بأن بعض نطاقات TLD التي طرحتها شركة UNR للمزادات تهدف إلى دعم بعض المصالح العامة، ولذلك تحتوي اتفاقيات السجل تلك على التزامات نوعية من حيث المصلحة العامة أو سياسات لتسجيل المجتمع إضافة إلى التزامات فريدة ونوعية ملزمة لمشغل السجل.

وقد كنا نجري منذ مايو/أيار 2021 أعمال التدقيق والعناية بطلبات التخصيص المقترحة لكي يكون قرار الموافقة على التخصيصات من عدمه قائم على بينة. وتشمل أعمال العناية والتدقيق هذه طرح الأسئلة من أجل التأكد من أن المخصص لهم المقترحين يستوفون المعايير المقررة من جانب المجتمع لكي يكون مشغلي سجلات، بالإضافة إلى التأكد من توافر فهم واضح للمعاملات وأي تأثير يمكن أن يكون لهذه الموافقة على اختصاص ومسئوليات ICANN. وهذا هو العمل الذي تقوم به ICANN بانتظام، حيث نتلقى ونعالج العديد من المعاملات كل عام، والبعض منها بسيط في حين أن البعض الآخر أكثر تعقيدًا. ويندرج هذا التخصيص المقترح في فئة الأكثر تعقيدًا، وفي هذه الحالة كان من الصعب الحصول على إجابات واضحة على أسئلتنا التي تأتت عن عملية العناية والتدقيق.

ومنذ شهر مايو/أيار، طلبت ICANN مرارًا معلومات وطرحت أسئلة توضيحية عن شركة UNR وعن المخصص لهم المحتملين. وقد قدمت شركة UNR والمخصص لهم المحتملين وما زالوا يوفرون معلومات إضافية طوال هذه العملية، ويشمل ذلك إجابات جديدة وحديثة تصل إلى تاريخ 30 ديسمبر/كانون الأول 2021. وتجري ICANN تقييمًا لهذه المعلومات الجديدة.

وعلى الرغم من التأكيدات المقدمة علانية، فلم تشر ICANN إلى أن إصدار الرموز غير القابلة للاستبدال كان من المخاوف الرئيسية ذات الصلة بالمعاملات. بل تساءلت ICANN عن الغرض الذي تحققه. وقد تم إبلاغ منظمة ICANN منذ ذلك الحين بأن الرموز غير القابلة للاستبدال تم تدميرها. فهذا لا يؤدي إلا إلى جعل المشكلة أكثر تعقيدًا بما أن الرموز غير القابلة للاستبدال تم تسويقها على أنها تعزز من قيمة العرض، لكن يشار إليها الآن بأنها ليست هامة وغير ذات قيمة. وليست هناك أي إشارة تفيد بأن الحقوق المراد منحها كانت موجودة أو كانت غير موجودة، أو المكان الذي جاءت منه سلطة إصدارها أو تدميرها، أو كيفية ارتباط ذلك بطرح نطاقات TLD في المزادات من خلال عقود مبرمة مع ICANN.

تقديم طلب إعادة النظر العاجل

في 14 ديسمبر/كانون الأول 2021، تلقت ICANN طلبًا عاجلاً بإعادة النظر قدمه واحد من المخصص لها المحتملين يعترض فيه على ما يزعم أنه إهمال من جانب فريق العمل حيال التخصص المطلوب لأحد نطاقات TLD الخاصة، ألا وهو HIPHOP. وخلُصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة إلى أن مقدم الطلب لم يستوف معايير إعادة النظر العاجل وفقًا لما هو منصوص عليه في لوائح ICANN الداخلية.

وفي حين نظرت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة في الطلب المقدم للمعالجة العجلة لطلب إعادة النظر، إلا أنها لم تقم بتقييم مزايا الطلب وقررت بأن طلب إعادة النظر سوف يتم المضي قدمًا فيه وفق الإطار الزمني الاعتيادي لعملية إعادة النظر المنصوص عليها في اللائحة الداخلية. علمًا بأن هذه العملية تتطلب خطوات عدة، ويجب الانتهاء من جميع تلك الخطوات في موعد لا يتجاوز 135 يومًا اعتبارًا من استلام ICANN للطلب، أو في 28 أبريل/نيسان 2022. وعلى وجه الخصوص، يجب على لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة أن تقرر أولاً ما إن كان الطلب رسمي بما يكفي (انظر لوائح ICANN الداخلية، المادة 4، الفقرة 4.2(ك)). فإذا كان كذلك، فيجب على محقق الشكاوى في ICANN أن يقرر في غضون 15 يومًا من الاستلام (انظر نفس المرجع، القسم 4.2(ي)(2)) ما إن كان من المناسب تقييم المسألة وتقديم توصية إلى لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة أو تمرير المسألة مباشرة إلى لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة. وبعد خطوة محقق الشكاوى، يجب على لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة تقديم توصية إلى مجلس الإدارة بعض تلقي رد محقق الشكاوى بمدة 30 يومًا، ما لم يكن الأمر غير عملي (انظر المرجع نفسه، القسم 4.2 (ع)). ويجب على مجلس الإدارة بعد ذلك اتخاذ قرار نهائي في غضون 45 يومًا من استلام توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة أو بأسرع ما يكون مجديًا، ولكن بما لا يتجاوز بأي حال من الأحوال 135 يومًا من استلام منظمة ICANN للطلب (انظر المرجع ذاته، القسم 4.2(ف)).

وقدم ممثلون عن HIPHOP. تأكيدات بأن ICANN تثأر منهم بفرض مراجعة على الطلب المقدم من شركة UNR لتخصيص نطاق TLD الخاص هذا في حين أن المسألة يجري النظر فيها بموجب عملية طلب إعادة النظر. علمًا بأن إيقاف المراجعة أثناء القيام بمعالجة آلية مساءلة يعتبر ممارسة قائمة منذ أمد بالنسبة لـ ICANN، لكننا ننظر الآن في التأثير المحتمل على الطالب بما أنه تمت مطالبتنا بالقيام بذلك. وغالبًا ما عالجت ICANN طلبات ذات حالات مشابهة تستحضر آليات المساءلة في ICANN من خلال الإيقاف المؤقت لعملية الدارسة والنظر التي تقوم بها ICANN، وذلك حلال مراحل المراجعة، ومن ثم فإن المعلومات المتعلقة بالطلب يمكن مراجعتها بدون المعلومات ذات الصلة بتحويل أو تغيير هذا الطلب خلال فترة المراجعة، ولتجنب إمكانية استخدام آليات المساءلة في الضغط على ICANN لاتخاذ قرار على أساس غير أساس المصلحة العامة. وقد تلقينا مراسلات من شركة UNR ونجري مراجعة للعديد من هذه المرسلات والمدونات إضافة إلى تواصل المجتمع من ممثلي HIPHOP. منذ أن تم تقديم طلب إعادة النظر الأصلي كما أننا مهتمون بأن تظل المعلومات والسجل في تطور مستمر. وبهذا القول، فما زلنا نسعي لمواصلة تقييم ومراجعة إجمالي طلبات شركة UNR وبالتالي HIPHOP.، حيث ترتبط الإجابات بهم، وبأسرع ما يمكن.

مسئولية واختصاص ICANN

تبرم ICANN اتفاقيات تعاقدية مع مشغلي السجلات من خلال اتباع السياسات والإجراءات التي يعتمدها مجلس الإدارة ويضعها المجتمع، وذلك بهدف إقرار الحقوق والواجبات والالتزامات المطلوبة لتشغيل نطاقات TLD. ويتمثل الهدف من هذه الاتفاقيات وسياسات الإجماع التي يضعها المجتمع في حماية أصحاب أسماء النطاقات وأصحاب الحقوق والمستخدمين النهائيين من خلال المساعدة على الحفاظ على نظام أسماء نطاقات مستقر وآمن ومرن. علمًا بأن التزام مشغلي السجلات بهذه المتطلبات أمر ضروري، ووسيلة ICANN في تعزيز هذه الإجراءات تتأتى من خلال اتفاقيات السجلات لكل من نطاقات TLD ونظام أسماء النطاقات.

ومسئولية ICANN في ذلك هي إجراء الدراسات والتقييم الشامل لجميع الطلبات ذات التأثير على المشهد العام لمنظومة الإنترنت أو وصول المستخدمين إلى المواد العالمية الضرورية. ويجب على ICANN إجراء العناية الواجبة من أجل ضمان التزام السجل الرابح المحتمل بالالتزامات الواردة في اتفاقية السجل. كما أن عدم النظر في التأثيرات قبل وضع هذا النموذج ينم عن عدم التحلي بالمسئولية.

ونحن نوفر هذه المعلومات من أجل مواصلة تعزيز أداء ICANN لمسئولياتها بمساءلة وشفافية، واتباع الإجراءات التي يقررها المجتمع العالمي ويتم تضمينها في لوائح ICANN الداخلية. ونظرًا لأن ICANN مؤسسة غير ربحية ومخصصة للمنفعة العامة وبها مشاركون من جميع أنحاء العالم، فإنها تجري عملها -في حدود رسالتها- طبقًا للسياسات والإجراءات وآليات المساءلة التي يقررها المجتمع لضمان استمرار تطور الإنترنت تطورًا آمنًا ومضمونًا ومعتمدًا.

وسوف تتغير التكنولوجيا وتتطور دائمًا، وسيتغير الإنترنت ويتطور كذلك، بما يفسح المجال أمام كل ما هو جديد من ابتكار ومنافسة واختيار. إن مجتمع ICANN مفتوح أمام جميع المشاركين، بالإضافة إلى المناقشات المفتحة حول المعرِّفات الفريدة للإنترنت. ويجب علينا جميعًا النظر في كيفية قيامنا معًا بأداء جوانب المسئولية المطلوبة منا وضمان نظام عنونة مستقر وآمن وقابل للتنبؤ للمستخدمين وللاقتصاديات عالميًا في الوقت ذاته.

Authors

John Jeffrey

John Jeffrey

General Counsel and Secretary, Co-Deputy to the President and CEO
Read biographyRead biography
Theresa Swinehart

Theresa Swinehart

SVP, Global Domains and Strategy, Co-Deputy to the President and CEO
Read biographyRead biography