ar

ICANN تخلي الطريق لأسماء نطاق في المستوى الثاني مكونة من حرفين

12 نوفمبر 2014

Cyrus Namazi

بالإضافة الى لغات الأمم المتحدة الست، هذا المحتوى متوفر أيضاً باللغات

null

تتطلب المواصفة 5 من اتفاقية سجل gTLD الجديد الأساسية في الوقت الحالي مشغلي سجل للحفاظ على جميع تسميات ASCII المكونة من حرفين في المستوى الثاني. كما تنص اتفاقية السجل على أن مشغلي السجل يمكنهم طلب تصريح من ICANN لإصدار هذه التسميات.

في وقت سابق من هذه السنة، طلب العديد من مشغلي سجل gTLD الجديد تصريح من ICANN لإصدار بعض، أو جميع، التسميات من حرفين المحتفظ بها. عالجت ICANN هذه الطلبات بموجب سياسة تقييم خدمات السجل.

وحتى تاريخه عالجت ICANN ما يزيد عن 60 طلب سياسة تقييم خدمات السجل يدعم إصدار عدد متنوع من التسميات من حرفين لأكثر من 200 نطاق gTLD جديد. تم اقتراح التعديلات على اتفاقية السجل التي تسمح بالإصدارات المطلوبة ونشرها للتعليق العام. ونظمت ICANN هذه التعديلات على دفعات بإجمالي مجمع من خمس فترات تعليق عام.

وفرت فترات التعليق العام الخمس للحكومات ومالكي العلامات التجارية والسجلات ومشغلي رمز الدولة والمجتمع التقني وآخرين فرصة التعليق على تعديلات اتفاقية السجل المقترحة التي ستتيح إصدار التسميات من حرفين. وبعد مراجعة ملخص وتحليل الدفعة الأولى من التلعيقات العامة، اعتمد مجلس إدارة ICANN القرار 2014.10.16.14 بتاريخ 7 نوفمبر 2014 بتوجيه موظفي ICANN "بتطوير وتنفيذ إجراءات فعالة لإصدار النطاقات من حرفين المطلوب حفظها حاليًا في اتفاقية سجل gTLD الجديد" مع مراعاة الاستشارات المقدمة من اللجنة الاستشارية الحكومية (GAC) على النحو المنشور في "بيان لوس أنجلوس" [PDF، 127 كيلوبايت].

التطلع للأمام

عقب قرار مجلس الإدارة، عملت ICANN على تطوير إجراءات أكثر فعالية لإتاحة إصدار التسميات من حرفين لنطاقات gTLD الجديدة وأنا سعيد أن أقول أننا كنا هناك عادةً.

نخطط لإصدار عملية تفويض بحلول 1 ديسمبر لا تتطلب بعد ذلك من مشغلي السجل الاحتفاظ بتسميات الرقم/الحرف (2أ) أو الحرف/الرقم (أ2) أو الرقم/الرقم (22) في المستوى الثاني. تم تحديد أن فئة التسميات من حرفين هذه لا تزيد المخاوف الجوهرية للأمن والاستقرار والمنافسة ولم تتلقى أي اعتراضات من الحكومات أو مديري رمز الدولة أو أعضاء المجتمع التقني أو أصحاب الحقوق.

كما ستكون تسميات ASCII من حرفين المتبقية أو تسميات الحرف/حرف مؤهلة أيضًا للنظر ليتم إصدار "التفويض" لها. ركزت مناقشة اللجنة الاستشارية الحكومية حول التسميات من حرفين على التسميات من حرفين حرف/حرف. وقد ذكرت اللجنة الاستشارية الحكومية "أن فترة التعليق العامة بمثابة آلية شفافية هامة" وتطلب بالإضافة إلى ذلك أن يتم تنبيه الحكومات المعنية عند ظهور هذه الطلبات. وبالتالي، طورت ICANN طلبًا للتفويض بعملية الإصدار لمشغلي السجل الذين يريدون إصدار تسميات حرف/حرف من الحفظ. تتكون العملية مما يلي:

  1. يقدم مشغل السجل طلبًا إلى ICANN لإصدار واحد أو أكثر من التسميات من حرفين حرف/حرف.
  2. تراجع ICANN الطلب وتنشره للتعليق لمدة 30 يومًا.
  3. تخطر ICANN اللجنة الاستشارية الحكومية بالطلب وفترة التعليق.
  4. في حالة عدم وجود اعتراضات مسببة ذات صلة على الطلب، ستصرح ICANN بإصدار التسميات من حرفين حرف/حرف المطلوبة.

توفر فترة النشر لمدة 30 يومًا الشفافية التي تقدرها اللجنة الاستشارية الحكومية. بمجرد نشر الطلب، ستتوفر للحكومة فرصة التلعيق على طلبات السجل.

وبموجب العملية الجديدة، سيتلقى مشغلي السجل بطلبات سياسة تقييم خدمات السجل الذين أكملوا عملية سياسة تقييم خدمات السجل والذين خضع تعديلهم لاتفاقيةالسجل بإصدار نطاق المستوى الثاني من حرفين المطلوبة من الحفظ للتعليق العام، تفويضًا من ICANN بحلول 1 ديسمبر لإصدار نطاق المستوى الثاني المطلوبة من الحفظ. تم نشر هذه الطلبات بالفعل لفترة ممتدة (تصل لستة شهور) بينما ناقش المجتمع ونظر في المشكلات الصادرة عن الطلبات وخضع كل منها لفترة تعليق عام مدتها 42 يومًا. لم توجد أي تعليقات معارضة للتعديلات المقترحة التي تسمح لمشغلي السجل بإصدار نطاق المستوى الثاني من حرفين من الحفظ.

كما سيطلب من مشغلي السجل بدون تعديل مقترح على اتفاقية السجل لإصدار نطاق المستوى الثاني من حرفين المطلوب من الحفظ الخاضعين للتعليق العام أن يستخدموا العملية الجديدة المذكورة أعلاه.

من المهم للمجتمع ومشغلي السجل تذكر أن جميع التفويضات بإصدار نطاقات مستوى ثاني من حرفين من الحفظ ستستمر في الخضوع لجميع شروط اتفاقية السجل بما في ذلك آليات حماية الحقوق وإطار عمل تضارب الأسماء.

يسعدنا إطلاق هذه العملية الجديدة التي تسمح بمعالجة أكثر فعالية للطلبات المقدمة بإصدار بعض نطاقات المستوى الثاني من حرفين من الحفظ مع احترام طلبات اللجنة الاستشارية الحكومية وأعضاء المجتمع الآخرين. ونتطلع لمتابعة طلب التعليقات من مختلف الأعضاء في المجتمع مع تحسين فعالية الأطراف المتعاقدين.

Cyrus Namazi