ar

ماذا نعني بمشاركة أصحاب المصلحة؟

5 نوفمبر 2014
بقلم Joe CatapanoJoe Catapano

بالإضافة الى لغات الأمم المتحدة الست، هذا المحتوى متوفر أيضاً باللغات

Ben Towne, Ph.D. candidate at Carnegie Mellon University in Pittsburgh, Pennsylvania and ICANN stakeholder

في نهاية هذه المدوّنة، يوجد أسم القسم الذي أعمل فيه لدى ICANN وهو قسم مشاركة أصحاب المصلحة المتعددين. فأنا عندما ألتقي مع الناس خلال المحافل ويسمعونني أقول ذلك، يبدو على البعض الحيرة وغالباً ما يسألونني قائلين: "حسناً، وماذا يعني ذلك؟"

في ICANN، عكس ماهو عليه في العديد من الشركات، ليس لدينا مساهمين ولكن لدينا العديد من أصحاب المصلحة. حيث يأتي أصحاب المصلحة لـِ ICANN من مختلف الخلفيات المهنية التي تمتد عبر كافة أنحاء العالم. يشير مصطلح "صاحب المصلحة" وعلى نطاق واسع الى أي أحد يمتلك حصة في الإنترنت.فقد يكون عضواً في المجتمع المدني أو أحدى المنظمات الناشطة أو أن يكون أحد العاملين في شركة ربحية أو ممثلاً لسجل الإنترنت أو أمين سجل أو ممثل لحكومة أو طالب. في الحقيقة، إن مصطلح "أصحاب المصلحة" لـِ ICANN ممكن أن تعني أي شخص يستخدم الأنترنت!

بين تاوني، المرشح لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة كارنيجي ميلون CMU في بتسبورغ في ولاية بنسلفانيا هو أحد أصحاب المصلحة. وهو أحد المنظمّين الى برنامج الحوسبة والمنظمات والمجتمع. فلقد إلتقيت ببين قبل حوالي 10 سنوات خلال زيارة الى الحرم الجامعي في جامعة كارنيجي ميلون CMU حيث قمت أنا وزميل لي بتقديم عروض بخصوص ICANN . وقبل ثلاث أسابيع، إلتقيت مع "بين" مرة أخرى خلال إجتماع ICANN 51 في لوس أنجلوس.

في معناها الأساسي، مشاركة أصحاب المصلحة هي قصة "بين" – الطالب الذي سمع بـ ICANN بشكل عابر إلا إن إهتمامه بالمنظمة إزداد بشكل كبير عندما إلتقى بمجموعة من الأشخاص من فريق عمل قسم مشاركة أصحاب المصلحة. بقى بين على أتصال مع شؤون ICANN الى الدرجة التي وجد فيها نفسه بعد حوالي 12 شهر تقريباً في إجتماع ICANN ؛ حيث جلس وتناول بنقاشاته مع أقرانه بعض من قضايا ICANN الأكثر إلحاحاً وذات الصلة بحوكمة الأنترنت، وكذلك مع أخرين ممن عملوا في مجال عمل ICANN لعدة سنوات.

هنا نص المقابلة التي أجريتها مع بين بعد أجتماع ICANN 51 بوقت قصير. وشكراً لك بين، على منحنا بعض الوقت للحديث معك. كان أمراً رائعاً أن نلتقي بك!

جو كاتاپانو: كيف سمعت للمرة الأولى عن ICANN؟ وعندما سمعت عنها لأول مرة، بماذا فكرت؟

بين تاوني: لا أتذكر بالضبط متى سمعت عن ICANN لأول مرة، ولكن أظن إنها كانت قبل منتدى سياسة الأتصالات العالمية للإتحاد الأتصالات الدولي في عام 2009. كان هناك الكثير من فرص الأستماع والتعلم وكذلك فرص التشبيك مع الآخرين. قمت بتمثيل الشباب من الدول النامية وعملت أيضا على توصيل أصواتنا الشبابية الى المؤتمر.

إن إستنفاذ بروتوكول الإنترنت Internet Protocol الأصدار الرابع (IPv4) جعلني بعد عدة سنوات أفكر بـ ICANN قبل أي شيئ آخر وفي عام 2013 بدأ أهتمامي فعلاً وبشكل تفصيلي من خلال لجنة أستراتيجية ICANN حول مشروع إبتكار أصحاب المصلحة المتعددين مع مؤسستي IdeaScale و GovLab وأيضاً بسبب إهتمامي بالأدوات والمنصات للتعاون والتفكيرعلى نطاق واسع. لقد عرفت الكثير والمزيد عن المنظمة في شهر ديسمبر (كانون الأول) لتلك السنة عندما زرتنا في جامعة كارنيجي ميلون CMU أنت وزميلك ريكاردو رافولو.

كانت أنطباعاتي الأولى بخصوص ICANN حقاً هي إهتمامي برؤية عدد كبير من الأشخاص ومن مختلف المجالات (مثل الشركات المتنافسة والحكومات والاكاديميين ومستخدمي الأنترنت) وقد أجتمعوا مع بعضهم البعض لإجراء حوارات بنّاءة ولأتخاذ قرارات سويةً تهم وبشكل كبير جوانب مهمة من الأنترنت. بدت وعلى الأرجح إن ماكان يقال يطابق تماماً الواقع حيث إن إدارة هذا نطاق التنوع الواسع هذا لم يكن موجوداً سابقاً على أرض الواقع. هناك الكثير من التردد حتى في مجرد المحاولة ولكن يبدو أن هناك الكثير من النقاشات الجارية بخصوص هذا الأمر؛ وكنت متشككاً جداً في بادئ الأمر. على مايبدو إن ICANN هي المنظمة الوحيدة التي تحاول فعلاً أستخدام هذا النموذج لأيجاد حلول للتحديات والمشاكل الطارئة وتحديداً في ضوء عملية أنتقال الأشراف على وظائف IANA [ هيئة أرقام الإنترنت المُخصصة] المنتظَرة. يوجد هنا دافع قوي لتحقيق نموذج أصحاب المصلحة للحوكمة على نطاق الأنترنت لخدمة مجتمع الأنترنت العالمي حال إنتهاء دور الولايات المتحدة بهذه المسألة. سأكون متلهفاً لرؤية ذلك النموذج الذي سيتم تحقيقه.

جو كاتاپانو: كيف سمعت للمرة الأولى عن ICANN 51؟

بين تاوني: لقد إستلمت رسالة عبر البريد الألكتروني من جيف دان (أخصّائي التعليم عبر الأنترنت لدى ICANN) في 11 سبتمبر (أيلول) يدعوني الى التقديم على برنامج الجيل القادم NextGen@ICANN. وقد بدت لي وكأنها فرصة مثيرة للغاية. وقد أستلمت موافقة من مسؤولي المباشر للتقديم وقدمت على البرنامج. لقد كنت متحمساً جداً لأن يتم أختياري ولقد تم ذلك وكان حضوري لأجتماع ICANN 51 فرصة هائلة للتعلم!

جو كاتاپانو: هل يمكنك التحدث قليلاً عن خبراتك خلال الأجتماع، بمن إلتقتيتَ، ماذا فعلتَ، هل قمت بأي مداخلات مثيرة للإهتمام؟

بين تاوني: لقد إلتقيت بالعديد من الأشخاص في أجتماع ICANN وحضرت مختلف الجلسات بما في ذلك جلسات برنامج الزمالة Fellowship وبرنامج الجيل القادم NexGen مع رؤساء من مختلف مجتمعات ICANN وقد إنضم إلينا العاملون في ICANN على مدى أيام الأجتماع. لقد كانت جانيس دوما لانغ (مديرة قسم التوعية والمشاركة في ICANN) متعاونة وداعمة جداً في توجيهي وزملائي من برنامجي الزمالة Fellowship والجيل القادم NexGen الى جلسات مثيرة وغنية بالمعلومات والتي ساعدت في تأسيس فهم أفضل لدي بخصوص ICANN. ولقد حضرت أيضاً جلسة القادمين الجدد يوم الأثنين والتي كانت مفيدة جداً.

ومن بين جلسات أخرى، حضرت جلسات: الحفل الترحيبيقسم IANA  من/ماذا/لماذا؟, ودليل المبتدئ للإمتدادات الأمنية لنظام أسم النطاق DNSSEC, وأجتماع اللجنة الإستشارية الحكومية GAC مع مجلس إدراة ICANN, وكذلك أمسية الحفل الموسيقي الأجتماعي.

ولقد كانت لدي محادثات مثيرة ممتدة في أروقة موقع المؤتمر مع رجل أعمال من مدينة نيويورك. ولقد تبادلت بعض المعلومات حول بيئة ريادة الأعمال في بتسبورغ وقد يأتي لزيارة بتسبورغ قريباً.

لقد أستمتعت بأنشطة يوم الأثنين مع [رئيس مجلس إدارة ICANN ] السيد ستيف كروكير وتعلمت من تجربته في تطوير الإنترنت في الأيام الخوالي . وفي الحقيقة إنه يخطط للإلتقاء بمدير قسمي السيد بيل تشيرليس قريباً.

وخلال الحفل الأفتتاحي لأجتماع ICANN 51 أستخدم الدكتور كروكير الشعار القديم "الشبكات تجمع الناس مع بعضهم البعض" كإشارة الى الحاجة الماسة سابقاً الى السفر الكثير الذي كان ضرورياً لأجل بناء "منظومة معينة يفترض أن تجعل السفرليس ضرورياً". أجده أمراً ممتعاً بعد عدة عقود ولأجل القيام بعمل أو مناقشته بخصوص أحد الأجزاء الهامة للبنية التحتية للإنترنت – مثل المعرفات الفريد [الأسماء والأرقام بشكل أساسي] – فيمكن أختصار أضطرا آلاف الأشخاص الى السفر برحلات جوية ولمسافات بعيدة جداً قد تصل الى منتصف مساحة العالم تقريباً ولعدة مرات في السنة بنقاشات ومناظرات وبناء التوافق في الآراء لمدة أسبوع فقط بإستخدام الأنترنت. ويبدو أنه لأجل تعزيز علاقات العمل الجماعي لتلك الجماعات على مدى السنة يمكن الأستفادة من خلال قوائم البريد الألكترونية والأجتماعات عبر الويب حيث يتم فعلياً إنجاز الكثير من عمل ICANN.

جو كاتاپانو: ماهي إنطباعاتك بخصوص ICANN وأنت الآن حاضر في إحدى إجتماعات ICANN؟

بين تاوني: إن ICANN منظمة بالغة التعقيد مع العديد من الجهات المتحركة التي كنت على علم بها سابقاً. وفوجئت أيضاً بكيفية أنفتاح الأجتماعات ومدى التشجيع الواسع للقادمين الجدد للمشاركة بشكل فعال وتحديداً في مثل هذه المنظومة المؤسساتية ومع الكثير من المختصرات التي تبدو في بعض الأوقات مثيرة للحيرة. وخلال كل الوقت الذي قضيته والأسئلة والتعليقات التي ساهمت بها في الأجتماعات التي حضرتها، يبدو إن الحاضرين يقدّرون فعلا تلك المساهمات ويعتبرونها نافعة بدلاً من رفضها لإنها بدرت من شخص جديد على هذا المجتمع.

جو كاتاپانو: ماهي الخطوة القادمة لك فيما يخص التفاعل مع ICANN أو مع الآخرين في منظومة الإنترنت؟

بين تاوني: لقد أخذت معي بعض مما تعلمته (ولازلت أقوم بمعالجة هذه المعلومات) وتشاركت بها ضمن عرض قدمته الى زملائي في البحث في جامعة كارنيجي ميلون CMU. أنا حالياً أدرس في جامعة كارنيجي ميلون CMU مركّزاً على التلخيص الآلي للنصوص المدونة للإجتماع (تلك التي تتوفر لدى ICANN الكثير منها وهي متاحة للجميع  وقد تستخدم لمعالجة النقص في البيانات ذات الصلة بالعالم الحقيقي). وقد شاركت أيضاً ببعض من خبراتي في المؤتمر الوطني السادس للحوار والمداولات, بهدف توسيع الفهم العام والمعرفة بـ ICANN وماذا تقوم به وكيف تنجح في ذلك. والآن وقد فهمت أكثر وبشكل أفضل الكثير من المعلومات عن  ICANN والتحديات التي تقف أمامها، فإن رأيتُ (أو أخترعتُ) شيئاً قد يكون نافعاً لمعالجة تلك التحديات، سأكون مستعداً جداً وقادراً على أيصال ذلك الى المجتمع بشكل أكبر مما لو لم أكن قد حضرت الإجتماع.

جو كاتابانو Joe Catapano المنسق في فريق المشاركة العالمية لأصحاب المصلحة في أميركا الشمالية لدى ICANN.

Authors

Joe Catapano

Joe Catapano

Stakeholder Engagement Sr Manager
Read biographyRead biography