ar

عزيزتي كندا، الإنترنت يحتاج إليكِ

7 مارس 2016
بقلم Christopher MondiniChristopher Mondini

بالإضافة الى لغات الأمم المتحدة الست، هذا المحتوى متوفر أيضاً باللغات

null

فكروا في قيمة الإنترنت لعملكم أو منظمتكم، فكروا في كل الطرق التي تعتمدون عليها. تحتاجون إلى الإنترنت، ولكن العكس الصحيح أيضا -- الإنترنت يحتاج إليكم. الإنترنت قيمته لا يمكن تصورها وحوكمته معقدة. وفي ظل وجود مليارات الأجهزة وتريليونات الدولارات على المحك، يحتاج الإنترنت إلى هيئات إدارية مبتكرة توحد وجهات نظر جميع أصحاب المصلحة وتتكيف مع الظروف المتغيرة.

ويمكن أن تنخرط الشركات في الأماكن التي تعمل على أي مستوى من مستويات حوكمة الإنترنت – مستوى التنسيق الفني، حيث تعمل منظمات مثل ICANN، على المستويين الاقتصادي والمجتمعي، أو أيضا على مستوى البنية التحتية. اطلع على "المخطط المعلوماتي التوضيحي للطبقات الثلاث للحوكمة الرقمية" لدينا لمعرفة المزيد عن الهيئات المعنية على جميع المستويات. ومفتاح الشركة هو اتخاذ مقعد على الطاولة لتحقيق التوازن بين وجهات نظر أصحاب المصلحة الآخرين التي قد يكون لديهم وجهات نظر تتعارض مع احتياجات إنترنت واحد عالمي منسجم ومتوافق.

وبحسب مجموعة بوسطن للاستشارات، يساهم الإنترنت بمبلغ 4.2 تريليون دولار من الناتج المحلي الإجمالي في الاقتصادات مجموعة العشرين، ويمكنه إضافة ناتج محلي إجمالي بنسبة 2.7% إلى بلد من البلدان، ومنح الشركة دخلا إضافيا بنسبة 6-7%. واحتضان الإنترنت العالمي أصبح من الضروري بالنسبة للاقتصادات والشركات العالمية من أجل المنافسة.

لقد كانت دائما إدارة وابتكار البنية التحتية الدقيقة للإنترنت مؤسسة تسير على النموذج الإدارة "من الأدنى إلى الأعلى". ويقدم أصحاب المشاريع والرؤى اقتراحات في زاوية من زوايا المجتمعات المختلفة، وإذا وافق الجميع –يصبح معيارا أو سياسة متاحة للجميع. وقد وضعت هذه المعايير والسياسات الإنترنت في القوة الاقتصادية العالمية التي نراها اليوم. وICANN بالمثل تعمل بالأشخاص والأفكار التي يمكنها أن تتكيف مع تغير التيارات الاقتصادية والاجتماعية.

لقد تحدثت مؤخرا في فعالية أقيمت في تورونتو جمعت العديد من أصحاب المصلحة الكنديين المعنيين من القطاعين العام والخاص لمناقشة فوائد هذا النهج وعيوب الآخرين، مثل صنع القرار متعدد الأطراف الذي يقوم على نظام "دولة واحدة صوت واحد".

المهم الذي يجب ملاحظته والذي أكدت عليه خلال هذه الفعالية، هو أنه على عكس معظم الهيئات الإدارية، يتم عمل ICANN في صياغة السياسات والمعايير والابتكارات من خلال المتطوعين. وهناك شركات معنية ومنظمات مجتمع مدني وخبراء فنيون ومسؤولون حكوميون وأكاديميون ومستخدمون أفراد من جميع أنحاء العالم. وهم يعملون في بأساليب الواقع الافتراضي وعن بعد على مدار السنة في مجموعات عمل ولجان السياسات، ويلتقون ثلاث مرات في السنة في جلسة مفتوحة وحرة وعامة – والجلسة القادمة لهم ستقام هذا الشهر في مراكش بالمغرب

هذا النظام العلني والشامل فريد من نوعه في قدرته على صياغة سياسة جيدة دون تهميش لأي مجموعة من مجموعات أصحاب المصالح. ومع ذلك، فإن استمرار نجاح هذا النظام يعتمد على قاعدة أصحاب المصالح المتنوعين المتنامية والمزدهرة. وإذا لم يتمكن أصحاب المصلحة في الإنترنت من تحقيق تقدم بشأن قضايا السياسات، فإن الحكومات المحبطة قد لا ترى أي خيار سوى أن تشرع أو تنظم، مع وجود قليل من الاعتبار للآثار الجانبية الفنية أو التداعيات العالمية.

هذا هو المكان حيث يمكنك الدخول:

هل أنت مهتم بالمشاركة؟

في تورونتو، أكدنا أنا وزملائي أعضاء الهيئة أن النضال من أجل الحفاظ على نظام الحوكمة الحالي على قيد الحياة هو جزء من نضال أوسع نطاقا لحماية الإنترنت العالمي. وأهيب بكم أن تشتركوا اليوم لمساعدتنا في الحفاظ على الإنترنت نابضا بالحياة والنمو والنجاح. وتذكروا أن شبكة الإنترنت تعتمد عليكم.

كريس مونديني نائب الرئيس لقسم المشاركة لأصحاب المصلحة، الأعمال العالمية ومنطقة أمريكا الشمالية

Authors

Christopher Mondini

Christopher Mondini

Vice President, Stakeholder Engagement & Managing Director, Europe
Read biographyRead biography