Skip to main content
Resources

الجديدة gTLD القرارات المصدق عليها - لجنة برنامج | الجديدة gTLD اجتماع لجنة برنامج نطاق

هذه الصفحة متوفرة باللغات:

تمت ترجمة هذه الوثيقة إلى العديد من اللغات بغرض المعلومات فقط. ويمكن العثور على النص الأصلي والموثوق (بالإنجليزية) من: https://www.icann.org/resources/board-material/resolutions-new-gtld-2014-07-30-en

 

  1. جدول الأعمال الرئيسي
    1. إطار إدارة حدوث تضارب الأسماء

 

  1. جدول الأعمال الرئيسي

    1. إطار إدارة حدوث تضارب الأسماء

      حيث أنه في 07 أكتوبر/تشرين الأول 2013 قامت لجنة NGPC بتوجيه الرئيس وقسم النطاقات العالمية لتنفيذ المقترح لإدارة حدوث حالات التضارب بين نطاقات gTLD الجديدة والاستخدامات الخاصة للسلاسل نفسها حسبما هي معروضة في "خطة إدارة حدوث التضارب في نطاقات gTLD الجديدة" يُشار إليها فيما يلي باسم ("خطة إدارة حدوث التضارب")، وفي القيام بذلك لمراعاة المشورة الإضافية التي يجوز أن تقدمها اللجنة الاستشارية للأمن والاستقرار (SSA) وغيرها من الخبراء وأصحاب المصلحة.

      وحيث أنه كان مطلوبا لخطة إدارة حدوث التضارب إجراء دراسة متابعة من شأنها الإرشاد عن وضع إطار إدارة حدوث تضارب الأسماء.

      وحيث أنه في 26 فبراير/شباط 2014، نشرت ICANN دراسة المتابعة المُطالب بها في قرار لجنة NGPC الصادر في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2013، والتي أعدتها JAS Global Advisors العالمية للاستشارات (JAS) بعنوان "تخفيف مخاطر حالات تضارب مساحة الأسماء في DNS: دراسة حول حالات تضارب مساحة الأسماء في مساحة أسماء DNS للإنترنت العالمية وإطار عمل لتخفيف المخاطر، تقرير المرحلة الأولى" [PDF، 322 كيلوبايت] ("دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء"). تم نشر دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء للتعليق العام والذي قدم مجموعة من التوصيات تصف إطار عمل شامل للحد من حالات تضارب مساحة أسماء DNS الحالية والمستقبلية وتنبيه المشغلين بأية قضايا محتملة مرتبطة بمساحة أسماء DNS وتوفر قدرات الاستجابة للطوارئ في حالة تأثر الأنظمة الحرجة (مثلا سلامة الحياة) على نحو سلبي وعكسي. دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء رُوجعت [PDF، 392 كيلوبايت] استجابةً للتعليقات العامة.

      وحيث أنه في 6 يونيو/حزيران 2014، قامت اللجنة الاستشارية للأمن والاستقرار (SSAC) التابعة لـICANN بنشر SAC 066: [PDF، 306 كيلوبايت] تعليق SSAC حول تقرير JAS المرحلة الأولى حول تخفيف مخاطر تضارب مساحة أسماء DNS، والذي قدمت المشورة والتوصيات لمجلس الإدارة بشأن الإطار المقدم في دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء.

      وحث أن إطار تضارب الأسماء المقترح المعروض على لجنة NGPC للنظر فيه يأخذ في الاعتبار المشورة المقدمة من لجنة SSAC في SAC066، ومشورة الخبراء وأصحاب المصلحة الآخرين، بما في ذلك التوصيات من JAS، والتعليقات العامة، ومناقشات المجتمع في اجتماعات ICANN.

      وحيث أن لجنة NGPC تُقرّ تعليقات المجتمع بشأن الحاجة إلى ضمان أن جميع الأسماء التي حجبتها السجلات بموجب المسار البديل لتقرير التفويض، خاضعة لآليات حماية الحقوق التي وضعها برنامج نطاقات gTLD الجديدة.

      وحيث أن مجلس إدارة ICANN أقرَّ سابقا توصية لجنة NGPC لتوجيه رئيس ICANN والمدير التنفيذي لوضع خطة طويلة الأجل لإدارة تضارب الأسماء في الجذر.

      وحيث أن لجنة NGPC تقوم بهذا الإجراء وفقًا للسلطات الممنوحة إليها من قبل مجلس الإدارة في 10 أبريل/نيسان 2012، لممارسة سلطة مجلس إدارة ICANN فيما يخص جميع القضايا التي قد تنشأ فيما يتعلق ببرنامج نطاقات gTLD الجديدة.

      تقرِّر القرار رقم (2014.07.30.NG01)، تُقِرّ لجنة NGPC إطار إدارة حدوث تضارب الأسماء <https://www.icann.org/en/system/files/files/name-collision-framework-30jul14-en.pdf> [PDF، 634 كيلوبايت] لمواصلة إدارة حدوث حالات تضارب السماء بين نطاقات gTLD الجديدة والاستخدامات الخاصة الموجودة للسلاسل نفسها، ويوجه الرئيس والمدير التنفيذي، أو منْ ينيبه (ينيبهم)، لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ إطار إدارة حدوث تضارب الأسماء. وسيتم تزويد مشغلي السجلات كجزء من التنفيذ بتقييم حدوث تضارب السماء (انظر اتفاقية السجل، المواصفة 6، القسم 6)، التي ستعالج، من بين أمور أخرى، إجراءات إزالة نطاقات المستوى الثاني من قائمة الحجب بما في ذلك تدابير لحماية أصحاب الحقوق.

      تقرِّر القرار رقم (2014.07.30.NG02)، توجه لجنة NGPC الرئيس والمدير التنفيذي، أو منْ ينيبه (ينيبهم)، للتشاور مع المجتمع خلال الـ 90 يوما التالية من نشر هذه القرارات لمعالجة آليات حماية الحقوق المناسبة للأسماء المدرجة في المسار البديل لتقرير التفويض لدى مُشغِّل السجل والمسجل في دار مقاصة العلامات التجارية التي منعها مُشغِّل السجل من التخصيص خلال فترة المرحلة الأولية للتسجيل أو فترة المطالبات.

      تقرِّر القرار رقم (2014.07.30.NG03)، توجه لجنة NGPC الرئيس والمدير التنفيذي، أو منْ ينيبه (ينيبهم) لتوفير المعلومات لمنظمة GNSO والعمل معها للنظر فيما إذا كان ينبغي الاضطلاع بعمل السياسة بشأن تطوير خطة طويلة الأجل لإدارة قضايا تضارب أسماء نطاقات gTLD .

      تقرِّر القرار رقم (2014.07.30.NG04)، توجه لجنة NGPC الرئيس والمدير التنفيذي، أو منْ ينيبه (ينيبهم)، لمواصلة تقديم إحاطات ومشاركة المعلومات وأفضل الممارسات مع مديري ccTLD بشأن قضايا تضارب الأسماء في ضوء إطار إدارة حدوث تضارب الأسماء.

      حيثيات القرارات 2014.07.30.NG01 – 2014.07.30.NG04

      لماذا تنظر لجنةNGPC في هذه القضية الآن؟

      ينبثق إجراء لجنة NGPC اليوم من الإجراءات السابقة المتخذة لمعالجة القضايا تضارب الأسماء. وعلى وجه التخصيص في 07 أكتوبر/تشرين الأول 2013 قامت لجنة NGPC باتخاذ إجراء توجيه الرئيس وقسم النطاقات العالمية لتنفيذ المقترح لإدارة حدوث حالات التضارب بين نطاقات gTLD الجديدة والاستخدامات الخاصة للسلاسل نفسها حسبما هي معروضة في "خطة إدارة حدوث التضارب في نطاقات gTLD الجديدة" يُشار إليها فيما يلي باسم ("خطة إدارة حدوث التضارب")، وفي القيام بذلك لمراعاة المشورة الإضافية التي يجوز أن تقدمها اللجنة الاستشارية للأمن والاستقرار (SSAC) وغيرها من الخبراء وأصحاب المصلحة. وتطلبت إحدى السمات المحورية لخطة إدارة حدوث التضارب، من ICANN التعهد بإجراء دراسة إضافية لوضع إطار عمل لإدارة حدوث تضارب الأسماء. وكان الغرض من إطار العمل تحديد مجموعة من تقييمات حدوث تضارب الأسماء وتدابير التخفيف المقابلة إن وُجدت، التي قد تحتاج ICANN أو مقدمي طلبات نطاقات gTLD الجديدة إلى تنفيذها.

      لتنفيذ إجراء لجنة NGPC الصادر في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2013، قامت ICANN في 24 فبراير/شباط 2014 بنشر دراسة أعدتها JAS Global Advisors العالمية للاستشارات ("JAS") بعنوان "تخفيف مخاطر حالات تضارب مساحة الأسماء في DNS: دراسة حول حالات تضارب مساحة الأسماء في مساحة أسماء DNS للإنترنت العالمية وإطار عمل لتخفيف المخاطر، تقرير المرحلة الأولى" ("دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء"). قدمت دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء مجموعة من التوصيات تصف إطار عمل شامل للحد من حالات تضارب مساحة أسماء DNS الحالية والمستقبلية، والتي تنبه المشغلين بأية قضايا محتملة مرتبطة بمساحة أسماء DNS وتوفر قدرات الاستجابة للطوارئ في حالة تأثر الأنظمة الحرجة (مثلا سلامة الحياة) على نحو سلبي وعكسي. بالإضافة إلى ذلك، قدمت لجنة SSAC مشورة وتوصيات إلى مجلس الإدارة بشأن الإطار المقترح لتضارب الأسماء وهي مدرجة في تقرير JAS في SAC 066: تعليق SSAC حول تقرير JAS المرحلة الأولى حول تخفيف مخاطر تضارب مساحة أسماء DNS [PDF، 306 كيلوبايت].

      في هذا الوقت، تُقِرّ لجنة NGPC إطار إدارة حدوث تضارب الأسماء بتاريخ 30 يوليو/تموز 2014 <https://www.icann.org/en/system/files/files/­name-collision-framework-30jul14-en.pdf> [PDF، 634 كيلوبايت]،وهو النسخة النهائية لإطار العمل المُطالب به في خطة إدارة حدوث التضارب وُشار إليه فيما يلي باسم ("الإطار النهائي لتضارب الأسماء"). الإطار النهائي لتضارب الأسماء قائم على الإطار الوارد في دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء، وأُدخل عليها تحسينات إضافية استجابةً للتوصيات الواردة في SAC066، والتعليقات العامة، وتعقيبات المجتمع الإضافية خلال اجتماع ICANN في لندن. إن إقرار وتنفيذ الإطار النهائي لتضارب الأسماء سيمكِّن ICANN من المضي قدمًا في تفويض نطاقات gTLD الجديدة بأسلوب آمن ومستقر.

      ما هي المقترحات التي يتم النظر فيها؟

      يعرض الإطار النهائي لتضارب الأسماء الذي أقرته لجنة NGPC خطة لإدارة حالات حوادث التضارب بين نطاقات gTLD الجديدة والاستخدامات الخاصة الموجودة السلاسل نفسها. ملخص لبعض العناصر الأساسية في الإطار النهائي لتضارب الأسماء على النحو التالي:

      المتطلبات العامة للسجلات:

      • مطلوب العمل وفقا لتقارير تضارب الأسماء من ICANN في غضون ساعتين من التقرير خلال العامين الأولين لحياة TLD الموزون من وقت تفويض TLD.
      • مطلوب تنفيذ "القطع المنضبط" كتدبير إشعار لتنبيه الأطراف التي تتسرب منها استعلامات موجهة لمساحات أسماء خاصة إلى DNS العام. مطلوب أن يكون القطع المنضبط قطعا مستمرا (أي غير متقطع)، والاستمرار لمدة 90 يوما. وعموما، إذا تم تفويض TLD قبل إلى موعد التوقف المحدد، ينفذ مُشغِّل السجل بتنفيذ القطع المنضبط باستخدام MX وSRV وTXT وسجلات A لنطاقات المستوى الثاني المدرجة في قائمة الحجب. بالنسبة لنطاقات TLD المفوضة بعد موعد القطع المحدد، يقوم مُشغِّل السجل بتنفيذ القطع المنضبط باستخدام أسلوب أحرف البدل. سوف يستخدم القطع المنضبط (بالنسبة إلى IPv4) عنوان الاسترجاع (127.0.53.53).

      المتطلبات بالنسبة إلى ICANN:

      • العمل داخل IETF ومع المجتمعات التقنية الأخرى ذات الصلة من أجل تحديد آلية إشعار لبروتوكول IPv6 توفر وظيفة مماثلة لتلك المتوفرة في لاحقة "الاسترجاع" المحفوظة الخاصة ببروتوكول IPv4.
      • تأجيل تفويض .MAIL إلى أجل غير مسمى، والتعاون مع المجتمع التقني والأمني لتحديد أفضل طريقة للتعامل مع .MAIL (على سبيل المثال الاحتياط الدائم من خلال عملية IETF). تحدد دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء .MAIL بأنه يعرض "استخدامًا سائدًا ومنتشرًا في مستوى أعظم من الناحية المادية من كافة نطاقات TLD الأخرى المقدم طلبات للحصول عليها" وبالتالي فإن استخدامه الداخلي السائد على الأرجح لا رجعة فيه.
      • إصدار توعية جديدة ومواد إعلامية حسب الحاجة لتنبيه الأطراف التي من المحتمل أن تتأثر من حالات تضارب الأسماء، والارتباط بالمعلومات الحالية بشأن حالات تضارب الأسماء الموضوعة كجزء من حملة التوعية الأوليّة.

      إجراء لجنة NGPC اليوم أيضا يعالج مخاوف أثارها المجتمع بشأن الحاجة إلى ضمان أن جميع الأسماء التي حجبتها السجلات بموجب المسار البديل لتقرير التفويض، خاضعة لآليات حماية الحقوق المعمول بها التي وضعها برنامج نطاقات gTLD الجديدة. لمعالجة هذا الشأن، توجه لجنة NGPC الرئيس والمدير التنفيذي، أو منْ ينيبه (ينيبهم)، للتشاور مع المجتمع خلال الـ 90 يوما التالية (من نشر هذه القرارات) لمعالجة آليات حماية الحقوق المناسبة للأسماء المدرجة في المسار البديل لتقرير التفويض لدى مُشغِّل السجل والمسجل في دار مقاصة العلامات التجارية التي منعها مُشغِّل السجل من التخصيص خلال فترة المرحلة الأولية للتسجيل أو فترة المطالبات.

      لمتابعة توصية سابقة إلى مجلس الإدارة لتوجيه الرئيس والمدير التنفيذي لوضع خطة طويلة الأجل لإدارة تضارب السماء في الجذر، توجه لجنة NGPC الرئيس والمدير التنفيذي، أو منْ ينيبه (ينيبهم) لتوفير المعلومات لمنظمة GNSO والعمل معها للنظر فيما إذا كان ينبغي الاضطلاع بعمل السياسة بشأن تطوير خطة طويلة الأجل لإدارة قضايا تضارب أسماء نطاقات gTLD. وتوجه أيضا لجنة NGPC الرئيس والمدير التنفيذي، أو منْ ينيبه (ينيبهم)، لمواصلة تقديم إحاطات ومشاركة المعلومات وأفضل الممارسات مع مديري ccTLD بشأن قضايا تضارب الأسماء في ضوء اعتماد الإطار النهائي لتضارب الأسماء.

      منْ تمت مشاورته من أصحاب المصلحة أو غيرهم؟

      دشنت ICANN منتدى تعليقات عامة في الفترة من 26 فبراير/شباط إلى 21 أبريل/نيسان 2014 ودعت المجتمع لتقديم تعقيبات حول دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء. وتم استلام ثمانية وعشرين تعليقا خلال فترة التعليقات العامة. تقرير التعليقات العامة الذي يلخص التعليقات، والتعليقات كاملة توجد على الموقع الإلكتروني: https://www.icann.org/en/system/files/files/report-comments-name-collision-10jun14-en.pdf [PDF، 230 كيلوبايت].

      تمت أيضا استشارة لجنة SSAC وقدمت المشورة والتوصيات إلى مجلس الإدارة (عبر SAC066) بشأن إطار تضارب الأسماء المقترح المدرج في دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء. بالإضافة إلى ذلك، قدمت ICANN نسخة من الإطار النهائي المقترح لتضارب الأسماء خلال اجتماع ICANN في لندن.

      ما هي المخاوف أو القضايا التي أثارها المجتمع؟

      تلقت دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء ثمانية وعشرين تعليقا خلال فترة التعليق العام والتي قدمتها مجموعة كاملة من المصادر، بما فيهم مقدمي طلبات gTLD الجديدة وأولئك الذين يتبعون مقدمي الطلبات، والشركات التي لا تتبع مباشرة مقدمي الطلبات وخبراء التكنولوجيا الأفراد، ومختلف منظمات الصناعة ذات الصلة بـDNS. كما قدم أعضاء المجتمع المراسلات إلى ICANN بخصوص تشابك قضايا تضارب الأسماء وآليات حماية الحقوق. وبالإضافة إلى ذلك، أثارت لجنة SSAC بعض المخاوف في SAC066 بشأن إطار تضارب الأسماء.

      تضمنت بعض المواضيع والاهتمامات الرئيسية التي أعرب عنها مجتمع SSAC وICANN، لكن لا تقتصر على ما يلي:

      • مخاوف تتعلق بالاستخدام الحالي لقوائم حجب نطاق المستوى الثاني (SLD) والمسار البديل للتفويض بشكل عام.
      • المخاوف أن تكون الفترة المقترحة لمدة 120 يوما "للقطع المنضبط" طويلة جدا و/أو غير مبررة – أشار بعض المعلقين لعدم وجود بيانات لدعم وجود فترة قطع منضبطة لمدة 120 يوما، واقترحت أنه إذا كان هناك فترة، فينبغي أن تندرج في نطاق من 45 يوما إلى 90 يوما.
      • مخاوف تجاه استخدام نهج "الاسترجاع" بدلا من نهج "المصيدة/هوني بوت" – وأوصت لجنة SSAC أن استخدام نهج المصيدة/هوني بوت يسمح بإشعار أفضل لحالات HTTP، ويقدم دعما إلى IPv4 وIPv6 . كما أشارت بعض التعليقات العامة إلى أن نهج المصيدة/هوني بوت من شأنه أن يوفر فرصة أفضل لإعلام المستخدمين بالمشاكل المهددة. ومع ذلك فبعض المعلقين الآخرين لفت الانتباه إلى أن المصيدة/هوني بوت قد يكشف المعلومات المحددة لهوية الشخصية أو الحساسة خارج الشبكة المحلية أو إلى المهاجمين المحتملين، وذلك من بين قضايا أخرى.
      •  مخاوف بشأن ما إذا كان ينبغي أن يكون القطع المنضبط مستمرا أم متقطعا – أوصت لجنة SSAC أنه بدلاً من فترة انقطاع منضبط منفرد، ينبغي على ICANN استخدام فترات قطع دوارة، يقاطعها فترات تشغيل عادية، للسماح لأنظمة المستخدم النهائي المتأثرة بمواصلة العمل أثناء فترة الاختبار بمخاطر أقل لحدوث تأثير كارثي على الأعمال.
      •  مخاوف بشأن نوع الحدث الذي من شأنه إطلاق الاستجابة للطوارئ – أوصت لجنة SSAC أنه ينبغي على ICANN توسيع نطاق المواقف التي من شأنها إطلاق الاستجابة للطوارىء، على سبيل المثال، الأمن القومي والاستعداد للطوارئ والبنية التحتية الحرجة والعمليات الاقتصادية الرئيسية والتجارة والحفاظ على النظام والقانون. كما أثارت بعض التعليقات العامة قلقا مفاده أن معيار "الخطر الواضح والحاليّ على حياة الإنسان" يضع حدا تعسفيا، ويشير آخرون إلى أن هناك مخاطر كبيرة معينة على القطاعات التجارية والمالية للاقتصاد العالمي قد تستحق أيضا استخدام تدابير الطوارئ.
      • مخاوف بشأن معالجة .CORP و.HOME و.MAIL – تدعم بعض التعليقات العامة معالجة .CORP و.HOME و.MAIL بالتوصية في دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء، بينما يشير آخرون إلى أن القرار النهائي في هذا الشأن مؤجل حتى يمكن إجراء تقييم تقني أكثر شمولا ووضع حل للسماح لهذه السلاسل بالعمل في DNS.
      • التعليقات التي تطلب تسريع وإغلاق قضية حالات التضارب – لفت بعض أعضاء المجتمع الانتباه إلى قلق عام أن مسألة تضارب الأسماء يجري التعامل معها في مرحلة متأخرة جدا من عملية gTLD الجديدة وتساءلوا عن أسباب عدم تعامل ICANN مع هذه المسألة في أسرع وقت. كما طلب المعلقون الذين أثاروا مخاوف بشأن التوقيت أن تتخذ ICANN إجراءً بشأن المسألة بسرعة مدروسة حتى لا تسبب المزيد من التأخير.
      • تعليقات معبرة عن قلق بشأن التفاعل بين قوائم حجب تضارب السماء وآليات حماية حقوق الملكية الفكرية – تشير بعض التعليقات العامة والمراسلات إلى ICANN إلى أن جميع الأسماء التي حجبتها السجلات بموجب المسار البديل لخطط التفويض، خاضعة لخدمات المرحلة الأولية ومطالبات العلامات التجارية الموضحة في دليل مقدمي طلبات نطاقات gTLD، واتفاقية السجلات، ومتطلبات آلية حماية الحقوق (RPMs)، أو آلية أخرى مماثلة لحماية أصحاب الحقوق. بالإضافة إلى ذلك، يلاحظ بعض مقدمي طلبات BRAND TLD. أن العديد من أحكام "العلامة التجارية" مدرجة في قوائم الحجب هي علامات تجارية لمنتجات وخدمات العلامة التجارية، وتتولد على ما يبدو في الجذر من العلامة التجارية نفسها. ويشير هؤلاء المعلقين إلى أن تنظر ICANN في عملية بديلة لمقدمي طلبات BRAND TLD. لتعجيل إطلاق هذه الأحكام للعلامة التجارية لاستخدامهم الفوري.

      ما هي المواد الهامة التي استعرضتها لجنةNGPC؟

      استعرضت لجنة NGPC مواد عديدة تشمل، لكت لا تقتصر على ما يلي:

      ما هي العوامل المهمة بالنسبة للجنةNGPC؟

      نظرت لجنة NGPC في العديد من العوامل المهمة خلال مداولاتها حول ما إذا كان من الممكن تبني الإطار النهائي لتضارب الأسماء من عدمه. وفيما يلي بعض العوامل التي وجدت لجنة NGPC أنها قد تكون هامة:

      • تنظر لجنة NGPC التوصيات الخاصة بلجنة SSAC، بما في ذلك تلك الواردة في SAC066.
      • على النحو المذكور سابقا، أثار العديد من المعلقين، ومنهم لجنة SSAC، مخاوف حول استخدام نهج "الاسترجاع" بدلا من نهج "المصيدة/هوني بوت". وعند اختيار نهج الاسترجاع في الإطار النهائي لتضارب الأسماء، وضعت لجنة NGPC في الاعتبار الخصوصية والمخاطر القانونية المرتبطة بنهج المصيدة/هوني بوت المبيّن في SAC 062 و066 وتقرير JAS. ومع أخذ كافة الأمور في الاعتبار، تلاحظ لجنة NGPC أن مميزات الإشعار التي يقدمها استخدام نهج الاسترجاع توفر خيارا أفضل لتوفير نظام إشعار لحالات تضارب الأسماء مع تقليص المسائل الملازمة لاستخدام نهج المصيدة/هوني بوت. كما تلاحظ لجنة NGPC أنه على الرغم من أن نهج المصيدة/هوني بوت مفيد في تقديم حل IPv6، فإن الإطار النهائي لتضارب الأسماء يتضمن متطلبا أن ICANN سوف تعمل داخل IETF ومع المجتمعات التقنية الأخرى ذات الصلة من أجل تحديد آلية لبروتوكول IPv6 الذي يوفر وظيفة مماثلة لتلك المتوفرة في لاحقة "الاسترجاع" المحفوظة الخاصة ببروتوكول IPv4.
      • وجدت لجنة NGPC أيضا تعليقات هامة بشأن ما إذا كان ينبغي أن يكون القطع المنضبط مستمرا أم متقطعا. أوصت لجنة SSAC بعملية قطع منضبطة متقطعة، لكنها أيضًا أقرّت بأن كل نهج للقطع المنضبط يشتمل على موازنة المقايضات وممارسة الأحكام. ومن منظور تشغيلي، يمثل النهج المتقطع خطرًا أكبر بالنسبة للسجلات وICANN في تنفيذ وضمان العمل الصحيح. وعلى الجانب الآخر، يمثل القطع المنضبط المستمر نهجا أبسط على المستوى التشغيلي ويوفر طريقة أسهل في التشخيص واستكشاف المشكلات وحلها. كما يوفر وسيلة أكثر فعالية في توضيح الحاجة إلى إجراء تغييرات في تكوين الشبكة الخاصة بالطرف المتضرر. بالإضافة إلى ذلك، أسلوب القطع المنضبط المتقطع يسمح من الناحية النظرية للطرف المتضرر بالحصول على إعفاء مؤقت عندما يكون القطع المنضبط في دورة "إيقاف التشغيل". يجب الإشارة إلى أن هناك بالفعل آلية معمول بها (الإبلاغ عن تضارب الأسماء) للأطراف المتضررة من أجل العثور على إعفاء مؤقت من أضرار تضارب الأسماء، إذا لزم الأمر، بما يجعل الأسلوب المتقطع عبأً غير ضروري.
      • نظرت لجنة NGPC في المخاوف التي أثارها المجتمع بشأن الحاجة إلى ضمان أن جميع الأسماء التي حجبتها السجلات بموجب المسار البديل لتقرير التفويض، خاضعة لآليات حماية الحقوق التي وضعها برنامج نطاقات gTLD الجديدة. وعلى نحو ما ذكر سابقا، لمعالجة هذه المخاوف، توجه لجنة NGPC الرئيس والمدير التنفيذي، أو منْ ينيبه (ينيبهم)، للتشاور مع المجتمع خلال الـ 90 يوما التالية (من نشر هذه القرارات) لمعالجة آليات حماية الحقوق المناسبة للأسماء المدرجة في المسار البديل لتقرير التفويض لدى مُشغِّل السجل والمسجل في دار مقاصة العلامات التجارية التي منعها مُشغِّل السجل من التخصيص خلال فترة المرحلة الأولية للتسجيل أو فترة المطالبات.
      • تنظر لجنة NGPC في التوصيات الخاصة بنوع الحدث الذي من شأنه إطلاق الاستجابة للطوارئ. والإطار النهائي لتضارب الأسماء الجاري إقراره اليوم يُقيِّد الاستجابة في حالة الطوارئ لتقارير تضارب الأسماء على المواقف حيث يوجد اعتقاد معقول بأن تضارب الأسماء يمثل خطرًا واضحًا وحاليا على حياة الإنسان. وتُقِرّ لجنة NGPC بمشورة لجنة SSAC من حيث توسيع نطاق المواقف التي ستؤدي إلى إطلاق الاستجابة في حالة الطوارئ. وعلى الرغم من ذلك، تشير لجنة NGPC إلى أن خطورة هذا الخطر (كما في حالات أخرى) يمكن قياسها من وجهات نظر متعددة، وبالضرورة، سوف يكون هناك قرار بين مختلف الأطراف المتضررة (أي الطرف الذي كان يستخدم اسم النطاق قبل أن يتم تفويضه في نطاق DNS العام والطرف الذي قام بتسجيل الاسم). ويمكن للمصالح التجارية محاولة "التلاعب" باستخدام آلية أوسع من أجل تحقيق ميزات تنافسية. فمفاهيم مثل "الأمن القومي"، و"القانون والنظام"، و"العمليات الاقتصادية الأساسية" لا يتم الاتفاق عليها بسهولة على أساس عام. وعلى الجانب الآخر، فإن التركيز على الخطر على حياة الإنسان يعد معيارًا أكثر موضوعية.

      بالإضافة إلى ذلك، يتضمن الإطار النهائي لتضارب الأسماء تدبيرا للاستجابة في حالة الطوارئ لمعالجة الحالة الغير مرغوب فيها وهي أن نطاق gTLD المفوض حديثا يحدث خطرا واضحا وحاليا على حياة الإنسان نتيجةً للاستخدام المتضارب باعتباره اسما بدون نقاط. وفي هذه الحالة من شأن ICANN أ، تعمل مع مُشغِّل السجل وشركاء إدارة منطقة الجذر لدى ICANN لعكس وتصحيح التفويض الجديد. ولا يحدث ذلك إلا خلال القطع المنضبط بأحرف البدل لمدة 90 يومًا، وخلال هذه الفترة من المحتمل عدم وجود أسماء نشطة (باستثناء "nic") بموجب TLD. وبمجرد الحد من الضرر، قد يطلب مُشغِّل سجل gTLD التفويض مرة أخرى. وبحسب SAC062 وتقرير دراسة JAS وإطار تضارب الأسماء، فإن عكس وتصحيح أحد التفويضات الجديدة يعتبر تدبيرا شديدا ويجب أن يُمارس في ظرف شديد حيث يوجد خطر واضح وحالي على حياة الإنسان خلال فترة القطع المنضبط بأحرف البدل.

      هل توجد آثار إيجابية أو سلبية على المجتمع؟ هل توجد آثار/تداعيات مالية علىICANN (الخطة الإستراتيجية وخطة التشغيل والميزانية) أو على المجتمع و/أو الجمهور؟ هل توجد أية قضايا تتعلق بنظامDNS من حيث الأمن أو الاستقرار أو المرونة؟

      لقد رصد SAC057 ودراسة تضارب الأسماء العديد من المخاطر الأمنية ذات الصلة بالنسبة إلى DNS. الإطار النهائي لتضارب الأسماء وفقا لمراجعته استجابةً لتعليقات المجتمع، وتوصيات لجنة SSAC الواردة في SAC066، يقدم مسارا للمضي قدما في تفويض نطاقات gTLD الجديدة بأسلوب مستقر وآمن.

      قد يكون للإطار النهائي لتضارب الأسماء تأثيرا ماليا على منظمة ICANN أو المجتمع أو الجمهور، حيث قد توجد تكاليف إضافية مرتبطة بتنفيذ التدابير الواردة في الإطار النهائي لتضارب الأسماء، والتي قد تشمل الموارد الإضافية اللازمة لمواصلة حملة التوعية التي تهدف إلى مساعدة الأطراف المتأثرة على تحديد حوادث تضارب الأسماء وإدارتها في شبكاتهم.

      كجزء من الوظيفة الإدارية التنظيمية لمنظمة ICANN، نشرت ICANN للجمهور إطار تضارب الأسماء على النحو المعروض في دراسة JAS. يوجد تقرير التعليقات العامة على الرابط التالي: https://www.icann.org/en/system/files/files/report-comments-name-collision-10jun14-en.pdf [PDF، 230 كيلوبايت]

resolutions-new-gtld-30jul14-ar.pdf  [146 KB]

Domain Name System
Internationalized Domain Name ,IDN,"IDNs are domain names that include characters used in the local representation of languages that are not written with the twenty-six letters of the basic Latin alphabet ""a-z"". An IDN can contain Latin letters with diacritical marks, as required by many European languages, or may consist of characters from non-Latin scripts such as Arabic or Chinese. Many languages also use other types of digits than the European ""0-9"". The basic Latin alphabet together with the European-Arabic digits are, for the purpose of domain names, termed ""ASCII characters"" (ASCII = American Standard Code for Information Interchange). These are also included in the broader range of ""Unicode characters"" that provides the basis for IDNs. The ""hostname rule"" requires that all domain names of the type under consideration here are stored in the DNS using only the ASCII characters listed above, with the one further addition of the hyphen ""-"". The Unicode form of an IDN therefore requires special encoding before it is entered into the DNS. The following terminology is used when distinguishing between these forms: A domain name consists of a series of ""labels"" (separated by ""dots""). The ASCII form of an IDN label is termed an ""A-label"". All operations defined in the DNS protocol use A-labels exclusively. The Unicode form, which a user expects to be displayed, is termed a ""U-label"". The difference may be illustrated with the Hindi word for ""test"" — परीका — appearing here as a U-label would (in the Devanagari script). A special form of ""ASCII compatible encoding"" (abbreviated ACE) is applied to this to produce the corresponding A-label: xn--11b5bs1di. A domain name that only includes ASCII letters, digits, and hyphens is termed an ""LDH label"". Although the definitions of A-labels and LDH-labels overlap, a name consisting exclusively of LDH labels, such as""icann.org"" is not an IDN."