Skip to main content
Resources

محاضر اجتماعات | اجتماع لجنة برنامج نطاق gTLD الجديدة

هذه الصفحة متوفرة باللغات:

تمت ترجمة هذه الوثيقة إلى العديد من اللغات بغرض المعلومات فقط. ويمكن العثور على النص الأصلي والموثوق (بالإنجليزية) من: http://www.icann.org/en/groups/board/documents/minutes-new-gtld-13sep12-en.htm

 

ملاحظة: في 10 أبريل 2012، أنشأ المجلس لجنة برنامج نطاق gTLD الجديدة، الذي يتألف من جميع الأعضاء أصحاب الحق في التصويت في المجلس وليس لديهم مصالح متعارضة فيما يخص برنامج نطاق gTLD الجديدة. وقد تم منح اللجنة جميع الصلاحيات الخاصة بالمجلس (مع مراعاة القيود التي يضعها القانون، ونظام التأسيس ولوائح أو سياسية ICANN تجاه تضارب المصالح) لممارسة السلطة على مستوى المجلس لأي ولكافة القضايا التي قد تنشأ فيما يتعلق ببرنامج نطاق gTLD الجديدة. والنطاق الكامل لصلاحيات اللجنة موضح في الميثاق الخاص بها على http://www.icann.org/en/groups/board/new-gTLD.

تم عقد اجتماع لجنة برنامج gTLD الجديدة الخاص بمجلس إدارة ICANN بتاريخ 13 سبتمبر 2012 في تمام الساعة 05:00 مساءً بالتوقيت المحلي في لوس أنجلوس بكاليفورنيا.

وكانت شيرين شلبي رئيس اللجنة قد دعت لعقد هذا الاجتماع.

وبالإضافة إلى الرئيس، شارك المديرون الآتي أسماؤهم في كامل الاجتماع أو في جزء منه: عطاالله، وكريس ديسيبان، وبيل غراهام، وغونزالو نافارو، وراي بيلزاك، وآر. راماراج، وجورج سادوسكي، ومايك سيلبير، وجوديث فازكويز وكو واي وو.

كما حضر توماس نارتين، ممثل IETF وتوماس روسلر، ممثل TLG كأعضاء غير مصوتين في اللجنة.

وقد اعتذرت إيريكا مان عن المشاركة في الاجتماع.

يعد هذا تقريرًا مبدئيًا لاجتماع لجنة برنامج gTLD الجديدة، والذي تم في 13 سبتمبر 2012.

  1. عمليات الحماية المعززة لكل من أسماء اللجنة الأوليمبية الدولية والصليب/الهلال الأحمر

    واصلت لجنة برنامج gTLD الجديدة مناقشاتها للقرار المقترح حول عمليات الحماية المعززة لأسماء اللجنة الأوليمبية والصليب/الهلال الأمر بحيث تظهر التغييرات التي تمت منذ اجتماعها في 12 سبتمبر 2012.

    وقد استعلم الرئيس حول كيف كيفية إيصال هذا المطلب إلى GNSO بحيث لا يـُفاجئون عند نشر القرار.

    قامت مارجي ميلان بتفسير مدى الأعمال التي تجري داخل GNSO حول هذا الموضوع، بما في ذلك فريق الصياغة النشط والذي أظهر أنه يقترب من التوصل إلى إجماع على المسألة المثارة في القرار. وقد أوضحت مارجي أن قد يكون هناك تخوف من أن اللجنة تتصرف بشكل يفتقر إلى النضوج. فقد اقترحت الانتظار إلى اجتماع تورنتو لاتخاذ هذا الإجراء، إذا لم يتوصل فريق الصياغة إلى صياغة عند تلك النقطة.

    وقد أوضح توماس نارتين أنه يبدو من الجلي أن مجلس الإدارة يتعين عليه الرد على نصيحة GAC بخصوص هذا الموضوع، ومن المرجح أن الإجراء الأفضل هو التنسيق مع GNSO في هذا. والقرار يعني ببساطة التأكد من أن كل شخص يقوم بما هو مفترض عليه القيام به، وأيضًا توفير تاريخ تود اللجنة بموجبه تلقي مزيد من التعليقات والآراء في حالة عدم الانتهاء من أعمال GNSO.

    وقد أعرب راي بيلزاك عن دعمه لاتخاذ هذا القرار اليوم حيث أنه يوفر بيانًا واضحًا بالنية ويقدم إشعارًا بأننا نتخذ إجراءً حيال ذلك مع السماح لـ GNSO بمواصلة عملها. واتخاذ هذا الإجراء مبكرًا من شأنه خفض احتمالية المباغتة.

    ووافق كريس ديسيبان على أن هذا إجراء إيجابي، إذ أنه يحدد مركز اللجنة ويقر بأن هناك قيودًا زمنية على إكمال هذا العمل. كما أعرب كريس عن دعمه لبيان راي.

    كما اتفق جورج سادوسكي على أن هذا الإجراء بمثابة خطوة جيدة، ومن الضروري الرد على نصيحة GAC.

    وأوضح فادي شحاتة بأن القرار المقترح يقر بحالة العمل الذي تقوم به GNSO بخصوص هذه القضية، وتشجع على التواصل من جانب رئيس اللجنة إلى مجلس GNSO حول ذلك من أجل ضمان أن نشر هذا القرار لن يكون مباغتًا لهم.

    وأوضح آر راماراج بأنه إذا كان الغرض الرئيس للقرار هو الإيضاح لـ GAC بأن ICANN تعمل على هذه القضية، فإن اتخاذ هذا الإجراء في تورنتو سيكون بشكل آني.

    وأعرب بيل غراهام عن رأيه بأنه من الأفضل تمرير هذا القرار اليوم.

    بعد ذلك اختتم الرئيس الجلسة، مشيرًا إلى أنه سوف يرسل رسالة بالبريد الإلكتروني إلى رئيس مجلس GNSO حول هذا الشأن.

    ثم تنحي راي بيلزاك وألقى جورج سادوكي القرارات التالية:

    حيث إن بيان GAC الصادر في اجتماع براغ يؤكد على أن GAC، "تطالب بمزيد من التوضيح عن حالة طلبها المعلق لسبل الحماية المعززة لأسماء [اللجنة الأولمبية الدولية] والصليب الأحمر/الهلال الأحمر في المستوى العالي والمستوى الثاني".

    وحيث أعربت خطابات GAC السابقة المؤرخة في 11 يونيو 2011 و 12 أبريل 2012 عن نفس النصيحة بوجوب حماية "[أسماء] اللجنة الأولمبية الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في المستويين الأول والثاني، بالنظر إلى أن هذه المنظمات تتمتع بحماية في كل من المستوى الدولي من خلال المعاهدات الدولية (مثل معاهدة نيروبي ومعاهدات جنيف) ومن خلال القوانين الوطنية في مناطق متعددة. وترى GAC بأن وجود هذه الحماية ذات الطبقتين يمثل وضعًا لمعايير ذات صلة بتحديد ما إذا كان ينبغي أن تتاح لأية كيانات أخرى حماية معززة قابلة للمقارنة أم لا".

    وحيث تشارك GNSO بنشاط في مناقشة السياسات حول المستوى الثاني لحماية أسماء اللجنة الأولمبية الدولية والصليب الأحمر / الهلال الأحمر، وحيث عقدت فريق صياغة يعمل على هذه المسألة، ويدرس كذلك بدء PDP على القضية الأوسع المتمثلة في ما إذا كان من الواجب حماية أسماء المنظمات الدولية في نطاقات gTLD الجديدة أم لا.

    وحيث أن حماية أسماءIOC والصليب الأحمر /الهلال الأحمر على مستوى أعلى قيد التنفيذ للجولة الحالية من نطاقات gTLD الجديدة.

    وحيث أن عمليات الحماية للمستوى الثاني، إذا تم توفيرها وإذا ما تسنى لها أن تكون فعالة، يجب أن تكون قيد التشغيل قبل تفويض gTLD الجديدة أولاً.

    وحيث أن المجلس يفضل نهجا محافظا، يمكن رفع القيود المفروضة على المستوى الثاني للتسجيل في وقت لاحق، ولكن لا يمكن أن تطبق بأثر رجعي القيود المسجلة بعد أسماء النطاقات.

    تقرر ما يلي، يقدم المجلس شكره إلى GNSO على اهتمامه المتواصل والعمل الجاري بشأن هذا الموضوع، وتطلب أن GNSO تواصل عملها على توصية السياسة على المستوى الثاني لأسماء الحماية الهلال IOC والصليب الأحمر / على أساس مستعجل.

    تقرر بموجب القرار رقم (NG2012.09.13.01)، إذا لم يكن ممكنا من أجل إتمام أعمال السياسة قبل 31 يناير 2013، أن يطلب المجلس أن يفيد GNSO بالأمر في موعد لا يتجاوز التاريخ المحدد بأنه على علم بأي سبب من الأسباب، مثل مخاوف اهتمام الرأي العام العالمي أو أمن أو استقرار DNS، وأن المجلس ينبغي أن يأخذ في الاعتبار اتخاذ قرارها حول ما إذا كان لتشمل حماية المستوى الثاني للجنة الأولمبية الدولية وأسماء الصليب الأحمر / الهلال الأحمر المدرجة في القسم 2.2.1.2.3 من دليل مقدم الطلب من قبل إدراجها على قائمة الأسماء المحجوزة للتطبيق في جميع سجلات gTLD الجديدة المعتمدة في الجولة الأولى من برنامج gTLD الجديد.

    وقد صوّت جميع أعضاء لجنة برنامج gTLD الجديدة لصالح القرارات NG2012.09.13.01. وقد تغيب إيريكا مان عن التصويت على القرار. وتم تنفيذ القرار.

    حيثيات القرار NG 2012.09.13.01

    يضطلع برنامج gTLD الجديدة بهذا الإجراء الآن ويتحمل المسؤولية أمام جميع قطاعات مجتمعه. ويقدر برنامج gTLD الجديد كل الأعمال التي تم القيام بها حتى الآن بشأن هذه المسألة، والعمل الذي يجري حاليا. على سبيل المثال، قدم فريق الصياغة توصيات بشأن GNSO بالفعل الحماية على أعلى مستوى، والعمل مستمر على مراجعة الحماية في المستوى الثاني. هناك أيضا العمل الجاري بشأن مسألة الحماية الأوسع على المستوى الأول والثاني للمنظمات الحكومية المشتركة (IGO). ومن خلال هذا القرار، يعمل برنامج gTLD الجديدة على معالجة مشورة GAC بشأن توفير الحماية لأسماء اللجنة الأولمبية الدولية الصليب الأحمر / الهلال الأحمر على الصعيد الثانية ضمن الدور الأول من gTLD الجديدة. وليس المقصود من هذا الإجراء منع أو أن يحل محل عمل في مجال السياسات الجارية داخل المجتمع، ولا يقصد منه أن يوجه بدء العمل في وضع السياسات داخل GNSO. ويدعم برنامج gTLD الجديدة اللجنة لمواصلة العمل على هذه الموضوعات داخل GNSO، وعلى وجه التحديد يحد من تأثير هذا القرار إلى الجولة الأولى من gTLD الجديدة، للسماح بوضع وتنفيذ مزيد من السياسة.

    ومن غير المتوقع أن يكون لهذا القرار تأثير على موارد ICANN المالية. كما أنه ليس من المتوقع أن يؤثر على أمن أو استقرار أو مرونة DNS.

  2. خطاب من دائرة الأعمال حول عملية الاعتراض

    قدم الرئيس حديثًا حول خطاب ورد من دائرة الأعمال حول عملية الاعتراض والتغيير المفهوم في طول عملية الاعتراض.

    وقدم كيرت بريتز شرحًا للتخوف المشار إليه، وهو أن فترة الاعتراض والتي تسير فقط لمدة سبعة أشهر، مقارنة بفترة اعتراض تستمر حتى أسبوعين بعد عملية نشر النتائج المبدئية للتقييم، وهو تغيير عن ما جاء في الدليل الإرشادي. وقدم كيرت بعد ذلك نظرة عامة على المواد المنشورة والتي تلقي الضوء على نواحي الغموض الذي يحيط بخطاب دائرة الأعمال، بما في ذلك البيانات والرسومات البيانات من الدليل الإرشادي فيما يتعلق بفترة الاعتراض والتي تفتح لفترة تقارب السبعة أشهر. وقد تم تأكيد هذا البيان على إعلانات الويب والمراسلات المقدمة إلى GAC. وتوفر فترة الأشهر السبعة متسع من الوقت للاعتراض والتنبؤ، وتعمل على تجنب مخاوف ملاحقة مقدمي الطلبات لطلباتهم لفترات طويلة من الزمن قد يقوم المعترضون خلالها بـ "كسب" الاعتراضات.

    وأوضح كريس ديسيبان أن هناك غموضًا، حيث إن كلا الإطارين الزمنيين قد تم التأكيد عليهما في الدليل الإرشادي وقد يعتبر كل منهما حقيقي. وقد طلب كريس الحصول على مزيد من المعلومات حول عدم جدوى إجراء فترة في الوقت الحالي لمدة أسبوعين بعد نشر نتائج التقييم الأولية.

    وأوضح كيرت أن فترة الاعتراض تم اقتراحها في المقام الأول لمدة ستة أشهر، وبعد إجراء مناقشة داخل المجتمع، تم الاتفاق على إمكانية تمديدها لمدة شهر إضافي. وعلى الرغم من ذلك، فإن فتح فترة الاعتراض لمدة تزيد عن عام سوف تفرض مشكلات تتعلق بالشفافية أمام مقدمي الطلبات، الذين يتوقعون فهم ما إذا كان الاعتراض سيتم رفعه في فترة زمنية متوقعة أم لا، حيث إنهم ينفقون أموالاً على هذه العمليات. بالإضافة إلى ذلك، هناك مخاوف مالية وتشغيلية في تمديد خدمة موفر فض النزاعات لفترة تتجاوز العام.

    وقد سأل كريس عن سبب تنفيذ بند "ما بعد ذلك بأسبوعين" في المقام الأول إذا كان ذلك سيؤدي إلى تلك المشكلات، حيث يبدو أنه يشير إلى أن عملية التفكير تمثلت في أننا بحاجة إلى الانتظار حتى إعلان النتائج الأولية للتقييم من أجل غلق عملية الاعتراض.

    وطلب راي بيلزاك الحصول على معلومات حول ما إذا كان قد تم إجراء تغييرات جوهرية أم شكلية على الدليل الإرشادي، وأيَضًا إذا ما كان هناك إصدارين مختلفين من الدليل الإرشادي يوضحان التضارب الذي تثيره دائرة الأعمال.

    وقد أوضح الرئيس أن الدليل الإرشادي قد صيغ على افتراض أن 500 طلب يمكن تناولهم في الدفعة الأولى والتي قد تستغرق حوالي ستة إلى سبعة أشهر للتقييم، لذلك فإن الإطارين الزمنيين المحددين كانا مقاربين لبعضهما البعض. وعلى الرغم من ذلك، فقد توقعنا هذا العدد والذي يترك لدى ICANN تعريفين متضادين.

    وأوضح راي أن هذه المسألة كانت بالإشارة إلى تخوف دائرة الأعمال على افتراض أن هناك تغيير غير مرخص به الدليل الإرشادي قام به فريق العمل. وعلى الرغم من ذلك، لا يبدو أن الأمر كذلك، بل بالأحرى تم عرض غموض الإطارين الزمنيين. ولم يكن هناك أي تغيير أجراه فريق العمل على الدليل الإرشادي. فالأمر يتعلق في الحقيقة بتوضيح كيفية تفسير ICANN للغة المستخدمة في الدليل الإرشادي.

    وأوضح كريس ديسيبان أن دائرة الأعمال لا تدعي بأن هناك تغيير قد تم على الدليل الإرشادي، بل بالأحرى انحراف عن الدليل الإرشادي.

    وأوضح أكرم عطاالله أن الغموض الواضح في الدليل الإرشادي كان بسبب عدد مقدمي الطلبات. والمسألة الآن تسير في اتجاه الإطار الزمني الملتزم بالأشهر السبعة. والتماشي مع فترة الاعتراض التي مدتها سبعة أشهر لا يشجع من له اعتراض على الانتظار للاعتراضات التي تستغرق عامًا، حيث قد يتكبد مقدمو الطلبات تكاليف إضافية دون العلم بوجود اعتراض. وإذا كان التخوف الأساسي في عدم الانتظار حتى غلق فترة التقييم الأولية بسبب احتمال خسارة رسوم الاعتراض إذا لم يجتز الطلب عملية التقييم الأولية، فيكون يكون هناك قدر من مراعاة كيفية التعامل مع هذا الموقف.

    وقد رد راي قائلاً بأنه يجب على أن ICANN أن تكون واضحة في التعامل مع هذا الموقف، وقد يساعد في ذلك التفاصيل التي تفضل بها أكرم. المشكلة هنا تتعلق بعملية التفسير، ويتعين علينا مناقشة سبب تفسيرها بتلك الطريقة.

    وأكد جورج سادوسكي أن لدينا تفسيران، يمكن استخدم أي منهما. ما هو الشيء الأفضل بالنسبة للمجتمع في هذا الموقف؟

    أما توماس نارتين فقد تابع تعليق جورج موضحًا أنه من المعقول محاولة إيجاد طريقة تناسب مقدمي الطلبات.

    وسأل الرئيس عمن يمكن اتخاذ قرار وتحديد ما يناسب - هل هي اللجنة؟ أم فريق العمل؟ هل هذا الأمر يستلزم التعليق العام؟

    أوضح توماس أنه قد تكون هناك مزيد من الخيارات أكثر من الخيارات الثلاثة التي طرحها الرئيس. قد يكون من المفيد معرفة مزايا وعيوب كلا الإطارين الزمنيين، وتقييم المخاوف المرتبطة لكل إطار زمني.

    وقد اتفق راي مع رأي توماس، موضحًا أن العنصر الأكثر أهمية في هذه المشكلة هو اتخاذ أسلوب منظم في التوصل إلى حل.

    وفسر كيرت أنه بإجراء التفسيرات للدليل الإرشادي لمواصلة واتباع فترة الاعتراض المكونة من سبعة أشهر، قام فريق العمل أولا بمراجعة مبادئ الشفافية، وإمكانية التنبؤ، والعدل والعملية التي تجري بسلاسة. وتم إقرار فترة السبعة أشهر بأن تكون هي المسار المتبع. وهذا منصف لأن السبعة أشهر وقت كافٍ لمراجعة الطلبات واتخاذ قرار بالاعتراض من عدمه. والإطار الزمني قابل للتنبؤ بالنسبة لمقدمي الطلبات، حيث أنه قدم بابًا لمدة سبعة أشهر لمعرفة أمر الاعتراضات. كما أنها توفر عملية أكثر سلاسة حيث إن عملية فض المنازعات يجب أن تعمل لفترة زمنية أقصر. وقد تمت موازنة ذلك في مقابل حقيقة أن رسوم الاعتراض يجب سدادها قبل معرفة ما إذا كان الطلب قد تمت الموافقة عليه أم لا. وسوف ترد الرسوم مرة أخرى في حالة نجاح الاعتراض. وقد تم اتخاذ هذا القرار، وتم تقديم خطاب إلى GAC قبل تاريخ الكشف.

    واقترح كريس أن يكون هناك وعد برد الرسوم لمن يقدم اعتراضات على الطلبات التي لم تتم المصادقة عليها.

    واقترح كيرت مسارًا في الرد على دائرة الأعمال والإشارة مبكرًا إلى الكتابات في هذا الخصوص، ثم مناقشة كيفية المضي في استخدام طريقة يمكن أن تحسن من بعض المخاوف التي لديهم.

    وأوضح كريس أن هذا موقفًا يمكن لنا أن نتعلم منه، في التحلي بمزيد من الوعي حول مدى أهمية القرارات بالنسبة للآخرين عندما نقوم بالدعوة لاتخاذ هذا النوع من القرارات والأحكام. وهناك عواقب تلي ذلك من توقيت أي من فترتي الاعتراض. وسأل كريس عن كيفية التقاء فترة الاعتراض التي مدتها سبعة أشهر مع الإطار الزمني الذي تقره GAC لتوفير النصيحة حول طلبات الحصول على gTLD جديدة.

    أوضح توماس نارتين أن المسار الذي اقترحه كيرت يبدو جيدًا - الرد على الخطاب والدعوة للاجتماع للعمل على حل المشكلة.

    وعلق توماس روسلر بأنه من غير الواضح أن هناك أي حاجة للنظر في إعادة فتح القرار حول طول الفترة الزمنية لمجرد أن هناك شكوى. فقد التفكير والنظر في هذا الأمر.

    وعلق كيرت قائلاً أن تخوف كريس بخصوص توقيت الاعتراضات بالإضافة إلى توقيت نصيحة GAC كان نقطة جديرة بالاعتبار.

    وقد اقترح المدير بإتمام عملية التواصل التي اقترحها كيرت بأسرع ما يمكن.

    ثم دعا الرئيس إلى اختتام فعاليات الاجتماع.

minutes-new-gtld-13sep12-ar.pdf  [162 KB]

Domain Name System
Internationalized Domain Name ,IDN,"IDNs are domain names that include characters used in the local representation of languages that are not written with the twenty-six letters of the basic Latin alphabet ""a-z"". An IDN can contain Latin letters with diacritical marks, as required by many European languages, or may consist of characters from non-Latin scripts such as Arabic or Chinese. Many languages also use other types of digits than the European ""0-9"". The basic Latin alphabet together with the European-Arabic digits are, for the purpose of domain names, termed ""ASCII characters"" (ASCII = American Standard Code for Information Interchange). These are also included in the broader range of ""Unicode characters"" that provides the basis for IDNs. The ""hostname rule"" requires that all domain names of the type under consideration here are stored in the DNS using only the ASCII characters listed above, with the one further addition of the hyphen ""-"". The Unicode form of an IDN therefore requires special encoding before it is entered into the DNS. The following terminology is used when distinguishing between these forms: A domain name consists of a series of ""labels"" (separated by ""dots""). The ASCII form of an IDN label is termed an ""A-label"". All operations defined in the DNS protocol use A-labels exclusively. The Unicode form, which a user expects to be displayed, is termed a ""U-label"". The difference may be illustrated with the Hindi word for ""test"" — परीका — appearing here as a U-label would (in the Devanagari script). A special form of ""ASCII compatible encoding"" (abbreviated ACE) is applied to this to produce the corresponding A-label: xn--11b5bs1di. A domain name that only includes ASCII letters, digits, and hyphens is termed an ""LDH label"". Although the definitions of A-labels and LDH-labels overlap, a name consisting exclusively of LDH labels, such as""icann.org"" is not an IDN."