Skip to main content
Resources

محضر اجتماع | الاجتماع الخاص لمجلس إدارة ICANN

هذه الصفحة متوفرة باللغات:

تم عقد اجتماع خاص لمجلس إدارة ICANN بتاريخ 16 يناير/كانون الثاني 2019 في تمام الساعة 22:00 بالتوقيت العالمي المنسق.

وكان الرئيس شيرين شلبي، قد دعًا لعقد الاجتماع على الفور.

وبالإضافة إلى رئيس مجلس الإدارة، شارك الأعضاء الآتية أسماؤهم في الاجتماع كله أو جزء منه: بيكي بور ومارتن بوتيرمان ورون دا سيلفا وسارة دويتش وكريس ديسبين (نائب الرئيس) وأفري دوريا ورافاييل ليتو إيبارا ودانكو جيفتوفيك وأكينوري ميمورا ويوران ماربي (الرئيس والمدير التنفيذي) ونايجل روبرتس وليون سانشيز وماثيو شيرز.

واعتذر أعضاء مجلس الإدارة التالي ذكرهم عن الحضور: خالد قوبعة وتريبتي سينها.

وقد شارك منسقو اتصال مجلس الإدارة التالية أسماؤهم في الاجتماع بالكامل أو في جزء منه: هارالد ألفرستراند (منسق لجنة الرقابة لفريق عمل هندسة الإنترنت) ومنال إسماعيل (منسق اللجنة الاستشارية الحكومية) وميريك كايو (منسق اللجنة الاستشارية لنظام خادم الجذر).

واعتذر مسؤولو اتصالات مجلس الإدارة التالية أسماؤهم عن الحضور: اسمي كافيه رانجبار، وأنا مسؤول اتصال اللجنة الاستشارية للأمن والاستقرار RSSAC.

الأمين العام: جون جيفري (المستشار العام والسكرتير).

وشارك العاملون والمديرون التنفيذيون لدى ICANN الآتية أسماؤهم في الاجتماع بالكامل أو في جزء منه: سوزانا بينيت (مسؤول التشغيل الرئيس) وميشيل برايت (مدير تنسيق المحتوى التابع لمجلس الإدارة) وفرانكو كاراسكو (أخصائي عمليات مجلس الإدارة) وسالي كوهين (نائب الرئيس الأول للاتصالات الدولية) وسالي كوسترتون (الاستشاري الأول للرئيس ونائب الرئيس الأول لشعبة المشاركة العالمية لأصحاب المصلحة) وجيمي هيدلوند (نائب الرئيس الأول للامتثال التعاقدي وحماية المستهلكين والعضو المنتدب – لمكتب واشنطن العاصمة) وجون جيفري (المستشار العام والأمين العام) وأرون جمينيز (كبير منسقي عمليات مجلس الإدارة) وطارق كامل (كبير مستشاري الرئيس ونائب الرئيس الأول لشعبة المشاركة الحكومية والمنظمات الدولية الحكومية) وڤينسيان كوينجسفيلد (مدير عمليات مجلس الإدارة) وإليزابيث لي (مساعد المستشار العام) وسايروس نمازي (نائب الرئيس لخدمات أسماء النطاقات ومشاركة الصناعة بقسم النطاقات العالمية)، وديفيد أوليف (نائب الرئيس الأول لدعم وضع السياسات) وكاسيا أوليفيرا (كبير مديري مكتب المدير التنفيذي) وويندي بروفيت (كبير مديري عمليات مجلس الإدارة)، وآشوين رانغان (نائب الرئيس الأول لشعبة الهندسة ومسئول المعلومات الأول) وليزا ساولينو (كبير منسقي عمليات مجلس الإدارة) وإيمي ستاثوس (نائب المستشار العام) وتريزا سواينهارت (نائب الرئيس الأول لاستراتيجية أصحاب المصلحة المتعددين والمبادرات الاستراتيجية)، وغينا فيلافيسنسيو (نائب الرئيس الاول، شعبة الموارد البشرية العالمية).

  1. جدول أعمال الموافقة:
    1. تأسيس مجموعة عمل من مجلس الإدارة معنية بمكافحة التحرش
  2. جدول الأعمال الرئيسي:
    1. النظر في طلب إعادة النظر 18-10: منظمة معاهدة التعاون في منطقة الأمازون
  3. الجلسة التنفيذية – سري
    1. تعويض الرئيس والمدير التنفيذي عن الخطر للنصف الأول من العام المالي 2019
    2. تعيين وتعويض المسئولين

 

  1. جدول أعمال الموافقة:

    قدم رئيس المجلس بنود جدول أعمال الموافقة. قدم رون دا سيلفيا القرار وأيده ماثيو شيرز. بعد ذاك، طلب الرئيس إجراء التصويت، واتخذ مجلس الإدارة الإجراء التالي:

    1. تأسيس مجموعة عمل من مجلس الإدارة معنية بمكافحة التحرش

      حيث يتخذ مجلس إدارة ICANN مسألة التحرش على محمل الجد كما أنه ملتزم باتخاذ جميع الخطوات المناسبة والمعقولة من أجل استحداث بيئة خالية من التحرش لمجتمع ICANN.

      وحيث إنه وكجزء من التزام مجلس الإدارة، فقد قرر مجلس الإدارة تأسيس مجموعة عمل تابعة لمجلس الإدارة معنية بمكافحة التحرش.

      بموجب القرار رقم (2019.01.16.01)، يؤسس مجلس الإدارة بموجب ذلك مجموعة عمل تابعة لمجلس الإدارة معنية بمكافحة التحرش وتضم الأعضاء التالية أسماؤهم: بيكي بير وسارا دوتش (رئيسًا) وكريس ديسيبان وآفري دوريا وليتو إيبارا ومنال اسماعيل وميريك كايو وتريبتي سينها.

      صوت جميع أعضاء مجلس الإدارة الحاضرون لصالح القرار 2019.01.16.01. وجرى تنفيذ القرار.

      حيثيات القرار 2019.01.16.01

      يتناول مجلس إدارة ICANN مسألة التحرش على محمل الجد كما أنه ملتزم باتخاذ جميع الخطوات المناسبة والمعقولة من أجل استحداث بيئة خالية من التحرش لمجتمع ICANN. وكجزء من الالتزام، فقد اعتمد مجلس الإدارة في مارس/أذار 2017 بعد مناقشة للمجتمع سياسة مكافحة التحرش في المجتمع (https://www.icann.org/en/system/files/files/community-anti-harassment-policy-24mar17-en.pdf). وبعد اعتماد هذه السياسة، كانت هناك بعض المناقشات الجارية فيما بين أعضاء المجتمع ومختلف الأعضاء في مجلس الإدارة بخصوص مسألة التحرش. وكجزء من تلك المناقشات، فقد قرر مجلس الإدارة إنشاء مجموعة عمل لمجلس الإدارة معنية بمكافحة التحرش للتركيز على هذه القضية.

      وطبقًا لذلك، فقد شكل مجلس الإدارة مجموعة العمل المعنية بمكافحة التحرش في مجلس الإدارة وتضم الأعضاء التالية أسماؤهم من مجلس الإدارة (بما في ذلك الأعضاء المصوتين ومنسقي العلاقات غير المصوتين): بيكي بير وسارا دوتش (رئيسًا) وكريس ديسيبان وآفري دوريا وليتو إيبارا ومنال اسماعيل وميريك كايو وتريبتي سينها.

      ويتمثل الغرض من إنشاء مجموعة العمل هذه أيضًا في المساعدة على دعم القيمة الجوهرية "[]للسعي إلى المشاركة الواسعة المستنيرة التي تعكس التنوع الوظيفي والجغرافي والثقافي للإنترنت على جميع مستويات وضع السياسات واتخاذ القرار ودعمها وذلك لضمان استخدام عمليات وضع سياسات لأصحاب المصلحة المتعددين على نموذج الإدارة من الأدنى فالأعلى لتحقيق المصلحة العامة الشاملة وأن هذه العمليات خاضعة للمساءلة وشفافة". (اللوائح الداخلية، المادة 1، § 1.2 (ب)(2).)

      ومن الواضح أن هذا القرار يحقق المصلحة العامة والمصالح الخاصة بمجتمع ICANN حيث إن اتخاذ كافة الخطوات المناسبة من أجل إيجاد بيئة خالية من التحرش يعد ضروريًا لمن يشاركون في نموذج أصحاب المصلحة المتعددين. ولتحقيق هذه الغاية، فإن هذا القرار يأتي تمامًا لدعم مهمة ICANN، حيث يمكن لمجموعة مخصص من أعضاء مجلس الإدارة أن تكون جزءًا من مجموعة تحاول المساعدة على استحداث بيئة تكون لمجتمع ICANN فيها حرية التركيز على المهمة وليس على الأنماط السلوكية التي يجب ألا تكون جزءًا من بيئة العمل.

      ولن يكون لهذا القرار تأثير مالي على ICANN ولن يكون له أي تأثير على أمن أو استقرار أو مرونة نظام أسماء النطاقات.

      ويشار إلى أن هذا الإجراء يمثل وظيفة إدارية تنظيمية ولا يتطلب تعليقات عامة عليه.

  2. جدول الأعمال الرئيسي:

    قدم رئيس المجلس بنود جدول الأعمال الرئيسي.

    1. النظر في طلب إعادة النظر 18-10: منظمة معاهدة التعاون في منطقة الأمازون

      قدم كريس ديسبان نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بند جدول الأعمال. وقدمت آمي ستاثوس، نائب المستشار العام، لمجلس الإدارة ملخصًا لطلب إعادة النظر 18-10 (الطلب)، وهو ما تم تقديمه من جانب منظمة معاهدة التعاون في منطقة الأمازون (ACTO) (الطالب). ويسعى الطلب إلى إعادة النظر بالنيابة عن الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون لقرار مجلس إدارة ICANN رقم 2018.10.25.18 بإزالة حالة "عدم الموافقة على المتابعة" واستئناف معالجة طلبات Amazon وفقًا للسياسات والإجراءات المنظمة لجولة 2012 من برنامج gTLD الجديدة. ويدعي الطالب بأن مجلس الإدارة قد اعتمد على معلومات غير صحيحة عند اعتماده للقرار، وأن القرار يتعارض مع التزامات منظمة ICANN وقيمها الجوهرية. وعلى وجه الخصوص، يقترح الطلب وجوب إعادة النظر في القرار لأنه تم اعتماده: (1) استنادًا إلى سوء فهم من جانب مجلس الإدارة لموقف دول الأمازون؛ و(2) دون النظر في خطاب 19 أكتوبر/تشرين الأول 2018 المقدم من الطالب؛ و(3) بدون النظر في نصيحة المتابعة المقدمة من اللجنة الاستشارية الحكومية (GAC) في ICANN المعتمدة في 24 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

      وفي 18 و21 ديسمبر/كانون الأول 2018/ قامت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بتقييم طلب إعادة النظر 18-10 وجميع المواد ذات الصلة وأوصت برفض مجلس الإدارة للطلب 18-10 لأن مجلس الإدارة اعتمد القرار استنادًا إلى معلومات دقيقة وكاملة ولأن اعتماد مجلس الإدارة للقرار كان متسقًا مع التزامات ICANN وقيمها الجوهرية. وعلى الرغم من ذلك، فقد أقرت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بأن الطرب 18-10 يعكس اختلافًا في التفسير من جانب الطالب للقرار، ومن ثم، فقد أوصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بتأكيد مجلس الإدارة على أن القرار تم اتخاذه بقصد واضح لمنح الرئيس والرئيس التنفيذي صلاحية التقدم في عملية التسهيل بين الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون ومؤسسة Amazon بهدف مساعدة الأطراف المشاركة في الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف، ولكن في حالة عدم التمكن من القيام بذلك، سيتخذ مجلس الإدارة قرارًا في اجتماع ICANN 64 بشأن الخطوات التالية بخصوص التفويض المحتمل لنطاق AMAZON. ونطاقات المستوى الأعلى ذات الصلة. وقد شجعت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة على إحداث مستوى رفيع من التواصل بين الرئيس والرئيس التنفيذي وأصحاب المصلحة المعنيين، بما في ذلك ممثلي دول الأمازون ومؤسسة Amazon من الآن وحتى اجتماع ICANN 64. كما أوصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بأن يواصل مجلس الإدارة الحصول على آخر مستجدات عملية التسهيل من رئيس ICANN ومديرها التنفيذي قبل مراجعة حالة طلبات AMAZON. ولقائها في اجتماع ICANN64.

      وفيما يتعلق بالمقترح الأول من الطالب، فإنه يدعي بأن مسوغات وحيثيات القرار تؤكد بأن "منظمة ICANN قد أبلغت مجلس الإدارة بأن الأطراف قد حددوا مسارًا للمضي قدمًا". ويزعم الطالب أن هذه المعلومات غير دقيقة لأن الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون لم يتم إبلاغها إلى الآن بالتزامات المصلحة العامة المقترحة من مؤسسة Amazon ولم يتوافق عليها إلى الآن. وقد خلُصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة في تقييم الطلب إلى أن تفسير الطالب لعبارة "مسار للمضي قدمًا" قد استند على ما يبدو لتفسير مختلف عن تفسير مجلس الإدارة فيما يخص أثر القرار. فصياغة "مسار المضي قدمًا" لمجلس الإدارة لا تشير إلى اتفاق نهائي فيما يخص تفويض قرار خاص. بل تم فهم القرار بهدف أن تستمر المناقشات الإضافية مع الأطراف المعنية، بما في ذلك الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون وألا يتم اتخاذ أي قرار فيما يخص تفويض طلبات AMAZON. دون دراسة مستفيضة من مجلس الإدارة للنتائج ذات الصلة لعملية التسهيل المستمرة.

      وفيما يتعلق بالادعاء الثاني للطالب بأن مجلس الإدارة لم ينظر في المعلومات الأساسية لأن خطاب 19 أكتوبر/تشرين الأول 2018 لم يتم تضمينه في قائمة "البنود المنظورة من جانب مجلس الإدارة" في القرار، فقد قررت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة أن الحقائق توضح بأن مجلس الإدارة لم ينظر في خطاب 19 أكتوبر/تشرين الأول 2018 قبل تمرير القرار.

      أما فيما يتعلق بالادعاء الثالث للطالب بأن مجلس الإدارة لم ينظر في النصيحة المشمولة في بيان برشلونة الختامي، فقد أشارت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة إلى أنه من غير الواضح ما إن كان مجلس الإدارة قد نظر في نصيحة المتابعة من GAC حيث لم يتم نشر بيان برشلونة الختامي حتى 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018 وقد اعتمد مجلس الإدارة القرار صبيحة 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018. وعلى الرغم من ذلك، قررت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة أن "المتابعة" لم تحتو على أي نصيحة جديدة، ولكن عبرت عن الموافقة على قرار مجلس الإدارة الصادر في 16 سبتمبر/أيلول وأعادت التأكيد على النصيحة المقدمة من البيان الختامي الصادر في أبوظبي.

      أما فيما يتعلق بزعم الطالب أن القرار غير متسق مع نصيحة GAC لأن بيان ديربان الختامي نصح مجلس الإدارة بعدم المتابعة في طلبات Amazon، فقد قررت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة أن الطالب لم يوضح أي وجه لعدم الاتساق في الإجراءات التي اتخذتها ICANN وجميع النصائح ذات الصلة من GAC منذ 2013. وقد أشارت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة أيضًا إلى أنه بعد قبول مجلس الإدارة لبيان ديربان الختامي، فقد تم الحكم لصالح مؤسسة Amazon في عملية مراجعة مستقلة رفضًا لذلك القرار. أما في ضوء الإعلان النهائي لهيئة المراجعة المستقلة لنطاق AMAZON.، فقد طلب مجلس الإدارة من GAC تقديم معلومات إضافية. وبعد ذلك أصدرت GAC بيان أبوظبي الختامي، والذي نصح مجلس الإدارة بتسهيل المفاوضات بين الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون ومؤسسة Amazon. وكان بيان أبوظبي الختامي هو النصيحة الأقرب التي راعت وجود تغير في الظروف والملابسات وقد كان متخلفًا اختلاف كلي عن النصائح المشمولة في بيان ديربان الختامي.

      امتنعت بيكي بور ودانكو جيفتوفيتش عن النظر في المسألة مع احتمال تضارب المصالح.

      تنحى كريس وأيد ليون سانشيز القرار. بعد ذاك، طلب الرئيس إجراء التصويت، واتخذ مجلس الإدارة الإجراء التالي:

      حيث قدمت منظمة معاهدة التعاون في منطقة الأمازون (ACTO) (الطالب) طلب إعادة النظر 18-10 من أجل إعادة النظر بالنيابة عن الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون لقرار مجلس إدارة ICANN رقم 2018.10.25.18 (القرار).

      وحيث يدعي الطالب بأن مجلس الإدارة قد اعتمد على معلومات غير صحيحة عند اعتماده للقرار، وأن القرار يتعارض مع التزامات المنظمة ICANN وقيمها الجوهرية المنصوص عليها في اللائحة الداخلية.

      وحيث يطلب الطالب من مجلس الإدارة إلغاء القرار واستعادة حالة "عدم الموافقة على المتابعة" إلى طلبات AMAZON.

      وحيث أن لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة (BAMC) حددت سابقا أن الطلب 18-10 محدد بشكل كاف وأرسلت الطلب إلى أمين الشكاوى للمراجعة والنظر فيه وفقا للمادة 4، البندين 4.2(ي) و(ك) من اللوائح.

      وحيث إن أمين الشكاوى قد أعفى نفسه من هذه المسألة عملا بالمادة 4، القسم 4.2(ط)(3) من اللوائح.

      وحيث نظرت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بعناية في مزايا الطلب 18-10 وجميع المواد ذات الصلة وأوصت برفض الطلب 18-10 لأن مجلس الإدارة اعتمد القرار استنادًا إلى معلومات دقيقة وكاملة ولأن اعتماد مجلس الإدارة للقرار كان متسقًا مع التزامات ICANN وقيمها الجوهرية.

      وحيث أقرت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بأن الطرب 18-10 يعكس اختلافًا في التفسير من جانب الطالب للقرار، ومن ثم، فقد أوصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بتأكيد مجلس الإدارة على أن القرار تم اتخاذه بقصد واضح لمنح الرئيس والرئيس التنفيذي صلاحية التقدم في عملية التسهيل بين الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون ومؤسسة Amazon بهدف مساعدة الأطراف المشاركة في الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف، ولكن في حالة عدم التمكن من القيام بذلك، سيتخذ مجلس الإدارة قرارًا في اجتماع ICANN 64 بشأن الخطوات التالية بخصوص التفويض المحتمل لنطاق AMAZON. ونطاقات المستوى الأعلى ذات الصلة.

      وحيث أوصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة أيضًا بأن يواصل مجلس الإدارة الحصول على آخر مستجدات عملية التسهيل من رئيس ICANN ومديرها التنفيذي قبل مراجعة حالة طلبات AMAZON. ولقائها في اجتماع ICANN64.

      وحيث إن الطالب لم يقدم دفوعًا على توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بخصوص الطلب 10-18 في غضون الوقت المحدد بموجب المادة 4، القسم 4.2(ف) من اللائحة الداخلية.

      تقرر بموجب القرار (2019.01.16.02)، أن يعتمد مجلس الإدارة توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بشأن طلب إعادة النظر 18-10، التي أوصت برفض الطلب 18-10 وعدم اتخاذ إجراء إضافي لأن مجلس الإدارة اعتمد القرار استنادًا إلى معلومات دقيقة وكاملة ولأن اعتماد مجلس الإدارة للقرار كان متسقًا مع التزامات ICANN وقيمها الجوهرية.

      بموجب القرار رقم (2019.01.16.03)، يؤكد مجلس الإدارة على أن القرار رقم 2018.10.25.18 تم اتخاذه بقصد واضح لمنح الرئيس والرئيس التنفيذي صلاحية التقدم في عملية التسهيل بين الدول الأعضاء في ACTO ومؤسسة Amazon بهدف مساعدة الأطراف المشاركة في الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف، ولكن في حالة عدم التمكن من القيام بذلك، سيتخذ مجلس الإدارة قرارًا في اجتماع ICANN 64 بشأن الخطوات التالية بخصوص التفويض المحتمل لنطاق AMAZON. ونطاقات المستوى الأعلى ذات الصلة.

      تقرر بموجب القرار (2019.01.16.04)، أن مجلس الإدارة يشجع مستوى رفيع من التواصل بين الرئيس والرئيس التنفيذي وأصحاب المصلحة المعنيين، بما في ذلك ممثلي دول الأمازون ومؤسسة Amazon، بين الوقت الراهن واجتماع ICANN 64، ويوجه كل من الرئيس والرئيس التنفيذي لعرض المستجدات على مجلس الإدارة بخصوص عملية التسهيل في انتظار إعادة النظر في حالة طلبات AMAZON. في اجتماعه في ICANN64.

      صوت اثنا عشر عضوًا من مجلس الإدارة لصالح القرار 2019.01.16.02 والقرار 2019.01.16.03 والقرار 2019.01.16.04. فيما امتنعت بيكي بير ودانكو جيفتوفيتش عن التصويت. ولم يتمكن كل من خالد قوبعة وتريبتي سينها من التصويت. وتم تنفيذ القرارين.

      حيثيات القرارين 2019.01.16.02– 2019.01.16.04

      1. موجز مختصر وتوصية

        خلفية الحقائق الكاملة مذكورة في توصية لجنة حوكمة مجلس الإدارة بخصوص الطلب 18-10 (توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة)، والتي راجعها مجلس الإدارة ونظر فيها، وهي مشمولة في هذه الوثيقة.

        وفي 18 و21 ديسمبر/كانون الأول 2018/ قامت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بتقييم طلب إعادة النظر 18-10 وجميع المواد ذات الصلة وأوصت برفض مجلس الإدارة للطلب 18-10 لأن مجلس الإدارة اعتمد القرار استنادًا إلى معلومات دقيقة وكاملة ولأن اعتماد مجلس الإدارة للقرار كان متسقًا مع التزامات ICANN وقيمها الجوهرية. وعلى الرغم من ذلك، فقد أقرت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بأن الطرب 18-10 يعكس اختلافًا في التفسير من جانب الطالب للقرار، ومن ثم، فقد أوصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بتأكيد مجلس الإدارة على أن القرار تم اتخاذه بقصد واضح لمنح الرئيس والرئيس التنفيذي صلاحية التقدم في عملية التسهيل بين الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون ومؤسسة Amazon بهدف مساعدة الأطراف المشاركة في الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف، ولكن في حالة عدم التمكن من القيام بذلك، سيتخذ مجلس الإدارة قرارًا في اجتماع ICANN 64 بشأن الخطوات التالية بخصوص التفويض المحتمل لنطاق AMAZON. ونطاقات المستوى الأعلى ذات الصلة. وقد شجعت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة على إحداث مستوى رفيع من التواصل بين الرئيس والرئيس التنفيذي وأصحاب المصلحة المعنيين، بما في ذلك ممثلي دول الأمازون ومؤسسة Amazon من الآن وحتى اجتماع ICANN 64. كما أوصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة بأن يواصل مجلس الإدارة الحصول على آخر مستجدات عملية التسهيل من رئيس ICANN ومديرها التنفيذي قبل مراجعة حالة طلبات AMAZON. ولقائها في اجتماع ICANN64.

        وفقًا للمادة 4، القسم 4.2 (ف)، يكون لمقدم الطلب 15 يومًا من استلام توصية BAMC بشأن الطلب 18-10 لتقديم رفض. لم يتم تقديم أي دفوع بحلول الموعد النهائي في 5 يناير/كانون الثاني 2019 ولم يتم استلام أي منه حتى الآن.

        نظر مجلس الإدارة بعناية في توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة وجميع المواد ذات الصلة بالطلب 18-10، ويوافق المجلس على توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة.

      2. القضية

        كانت المشكلات كما يلي:

        • هل اعتمد مجلس الإدارة القرار استنادًا إلى معلومات ذات صلة خاطئة أو غير دقيقة، أو بدون النظر في المعلومات الأساسية.
        • وهل اعتمد مجلس الإدارة القرار بما يناقض التزامات ICANN وقيمها الجوهرية، والذي يقر بوجوب أن تضع ICANN في اعتبارها نصيحة المصلحة العامة للحكومات والهيئات العامة حسب الأصول.

        وقد تم النظر في هذه المشكلات بموجب المعايير ذات الصلة بالنسبة لطلبات إعادة النظر، المنصوص عليها في توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة.

      3. التحليل والحيثيات

        1. لم يوجه قرار مجلس الإدارة بتفويض نطاق AMAZON. ونطاقات TLD ذات الصلة دون مشاورات مستفيضة مع الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون أو مجلس الإدارة نفسه.

          وكمسألة أولية، يشير مجلس الإدارة إلى أن الطلب 18-10 يبدو أنه قد استند إلى تفسير الطالب بأن القرار وجه رئيس ICANN ومديرها التنفيذي إلى تفويض AMAZON. ونطاقات TLD المرتبطة به دون مزيد من التشاور مع الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون ودون دراسة مستفيضة من مجلس الإدارة. وربما يكون هذا نتيجة الصياغة التي كان من المفترض أن تكون أوضح، إلا أن هذا التفسير لم يكن مقصد القرار.

          وعلى النقيض من تفسير الطالب الواضح رغم ذلك، وفق ما تم التأكيد عليه أعلاه، فقد تم تمرير القرار بهدف حدوث المزيد من المناقشات بين الأطراف قبل اتخاذ مجلس الإدارة لقرار نهائي بخصوص التفويض المحتمل لنطاق AMAZON. ونطاقات TLD المرتبطة به. كما أن صياغة القرار ذاتها لا تعتمد تفويض AMAZON. أو يؤيد أي حل خاص. بل إن القرار ببساطة "يوجه الرئيس والمدير التنفيذي أو من ينوب (ينوبون) عنه إلى إزالة حالة "عدم الموافقة على المتابعة". وكانت إزالة حالة "عدم الموافقة على المتابعة"1 مطلبًا إجرائيًا ضروريًا لقيام منظمة ICANN بتحديد الدراسة الرسمية لطلبات AMAZON. ومعالجة التزامات المصلحة العامة (PIC) المقترحة من جانب مؤسسة Amazon.

          وعلاوة على ذلك فإن الظروف المحيطة بالقرار تؤكد على أنه كان من المتوقع إجراء المزيد من المفاوضات وكان مجلس الإدارة يرحب بها. وعلى وجه الخصوص، خلال مناقشة مجلس الإدارة للقرار، أكد رئيس ICANN ومديرها التنفيذي رسميًا أنه خطط للاجتماع مع ممثلي منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون ACTO من أجل مناقشة هذه المشكلات.2 ومنذ الوقت الذي اعتمد فيه القرار، فقد أكد كل من رئيس ICANN ومديرها التنفيذي ورئيس مجلس إدارة ICANN على الهدف من القرار وشدودا على حفاظهم على أن الهدف لا يزال متمثلاً في تسهيل النقاش بين الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون ومؤسسة Amazon ردًا على رئيس اللجنة الاستشارية الحكومية (GAC)3 وعلى منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون.4

        2. اعتمد مجلس الإدارة القرار استنادًا إلى معلومات دقيقة وكاملة ولم يغفل النظر في أي معلومات أساسية.

          يقترح الطلب وجوب إعادة النظر في القرار لأنه تم اعتماده: (1) استنادًا إلى سوء فهم من جانب مجلس الإدارة لموقف دول الأمازون؛ و(2) دون النظر في خطاب 19 أكتوبر/تشرين الأول 2018 المقدم من الطالب؛ و(3) بدون النظر في نصيحة المتابعة المقدمة من اللجنة الاستشارية الحكومية المعتمدة في 24 أكتوبر/تشرين الأول 2018. وعلى الرغم من ذلك، ووفقًا لما هو موضح أدناه وفي توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة، فقد نظر مجلس الإدارة في جميع المواد المتاحة وحظي بفهم دقيق للحقائق. وقد خلُصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة، وبموافقة من مجلس الإدارة إلى أنه تم النظر في المعلومات المادية المتاحة من جانب مجلس الإدارة في اعتماده للقرار وأن مجلس الإدارة قد حقق فهمًا دقيقًا للحقائق.

          وفيما يتعلق بالمقترح الأول من الطالب، فإنه يدعي بأن مسوغات وحيثيات القرار تؤكد بأن "منظمة ICANN قد أبلغت مجلس الإدارة بأن الأطراف قد حددوا مسارًا للمضي قدمًا".5 ويرجح الطالب بأن "[هذه] المعلومات غير دقيقة"، وذلك استنادًا إلى النتيجة التي خلص إليها من أن مجلس الإدارة "[قد] اعتبر أن دول الأمازون قد أُخطرت بمقترح لتفويض نطاق "AMAZON."، ويفترض أنهم قد وافقة على ذلك التفويض وقوفًا فقط على مناقشات نهائية حول عدد محدود من العناصر".6 وقد خلُصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة في تقييم الطلب إلى أن تفسير الطالب لعبارة "مسار للمضي قدمًا" قد استند على ما يبدو لتفسير مختلف عن تفسير مجلس الإدارة فيما يخص أثر القرار. وفقًا لما ناقشناه سابقًا، فقد تم فهم القرار بهدف أن تستمر المناقشات الإضافية مع الأطراف المعنية، بما في ذلك الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون وألا يتم اتخاذ أي قرار فيما يخص تفويض طلبات AMAZON. دون دراسة مستفيضة من مجلس الإدارة للنتائج ذات الصلة لعملية التسهيل المستمرة. وعلى هذا النحو، فإن الصياغة "مسار المضي قدمًا" لمجلس الإدارة لا تشير إلى اتفاق نهائي فيما يخص تفويض قرار خاص.

          وفيما يتعلق بالادعاء الثاني للطالب بأن مجلس الإدارة لم ينظر في المعلومات الأساسية لأن خطاب 19 أكتوبر/تشرين الأول 2018 لم يتم تضمينه في قائمة "البنود المنظورة من جانب مجلس الإدارة" في القرار، فقد قررت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة وبموافقة من مجلس الإدارة أن الحقائق توضح بأن مجلس الإدارة لم ينظر في خطاب 19 أكتوبر/تشرين الأول 2018 قبل تمرير القرار. دعا خطاب 19 أكتوبر/تشرين الأول 2018 رئيس ICANN ومديرها التنفيذي للاجتماع مع ممثلي الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون من أجل مناقشة حل محتمل. وفقًا لما أشرنا إليه أعلاه، ذكر رئيس ICANN ومديرها التنفيذي خصيصًا دعوة الاجتماع المقدمة من الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون وقبوله للدعوة في طرح القرار الصادر في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018.‏7

          وفي النهاية، يرجح الطالب بأن مجلس الإدارة "أغفل متابعة GAC بخصوص النصيحة السابقة حول طلبات AMAZON.، والتي اعتمدتها GAC في 24 أكتوبر/تشرين الأول 2018".8 وكمسألة أولية، من غير الواضح ما إن كان مجلس الإدارة قد نظر في نصيحة المتابعة من GAC، حيث كانت منشورة في بيان برشلونة الختامي، ولم يتم نشرها حتى 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018. وقد اعتمد مجلس الإدارة القرار في صبيحة 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018. وفي أي الأحوال، لم تحتوي "المتابعة" على أي نصيحة جديدة، ولكن عبرت عوضًا عن ذلك عن الموافقة على قرار مجلس الإدارة الصادر في 16 سبتمبر/أيلول وأعادت سرد النصيحة الواردة من بيان أبوظبي الختامي.9 وبذلك، إذا كان بيان برشلونة الختامي متاحًا قبل اعتماد القرار، فلم يحتوي على أي معلومات مادية أغفل مجلس الإدارة النظر فيها لأن مجلس الإدارة قد نظر صراحة في نفس المعلومات.

        3. اعتماد مجلس الإدارة للقرار كان متسقًا مع التزامات ICANN والقيمة الجوهرية.

          ويزعم الطالب بأن القرار كان "مناقضًا لالتزامات ICANN وقيمها الجوهرية، والذي يقر بأن "الحكومات والجهات العامة هي المسئولة عن السياسة العامة" وأنه يجب على ICANN أن تضع في اعتبارها حسب الأصول نصيحة المصلحة العامة للحكومات والجهات العامة".10 ويقيم الطالب هذه الفكرة في الخلاصة بأن القرار لم يكن متسقًا مع نصيحة GAC ذات الصلة. وقد قررت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة وبموافقة من مجلس الإدارة أن موقف الطالب قائمة على تفسير مختلف وواضح للقرار الصادر من الطالب (حسب المناقشة أعلاه).

          أولاً، فيما يتعلق بمقترح الطالب بأن مجلس الإدارة قد أخطأ في تفسير النصيحة الواردة في بيان أبوظبي الختامي "بإلغاء" النصيحة الواردة في بيان ديربان الختامي11 فقد خلُصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة، وبموافقة من مجلس الإدارة إلى أن هذا الادعاء لا يؤيد إعادة النظر. وجه بيان ديربان الختامي النصح إلى مجلس الإدارة بموقف GAC من أن طلبات AMAZON. يجب "ألا يتم المتابعة فيها لأبعد من التقييم الأولي"12 ووفقًا لما أوضحنا في توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة13 وما هو مشمول في هذه الوثيقة عن طريق الإشارة، فقد قبل مجلس الإدارة النصيحة المقدمة من بيان ديربان الختامي في 2014، إلا أنه تم الحكم لصالح مؤسسة Amazon في عملية مراجعة مستقلة (IRP) رافضة لذلك القرار الصادر في 2014. أما في ضوء الإعلان النهائي لهيئة المراجعة المستقلة لنطاق AMAZON.، فقد طلب مجلس الإدارة من GAC تقديم معلومات إضافية بخصوص تلك النصيحة. وبالتالي، وجه بيان أبوظبي الختامي النصح إلى مجلس الإدارة بتسهيل المفاوضات بين الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون ومؤسسة 14 وكان بيان أبوظبي الختامي هو النصيحة الأقرب التي راعت وجود تغير في الظروف والملابسات وقد كان متخلفًا اختلاف كلي عن النصائح المشمولة في بيان ديربان الختامي. وقد خلُصت لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة، وبموافقة من مجلس الإدارة إلى أن بيان أبوظبي الختامي يمكن وصفه بإنصاف بأنه يلغي النصيحة السابقة من بيان ديربان الختامي.

          يشير الطلب إلى أن القرار غير متسق مع نصيحة GAC، حتى على النحو المبين في بيان أبو ظبي وبرشلونة الختاميين. ويشير الطالب إلى أن بيان الإجماع الأخير لـ GAC "شدد" على "إمكانية تفويض طلبات AMAZON." إذا ما توصل الطرفان إلى "حل مقبول لجميع الأطراف".15 ووفقًا لما أوضحنا عاليه، فإن القرار مصمم من أجل السماح للأطراف بالتوصل إلى ذلك الحل من خلال تسهيل منظمة ICANN. ومن ثم ليس هناك عدم اتساق بين نصيحة GAC والقرار.

          وفقًا لما تمت الإشارة إليه في توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة، فإن منظور الطالب فيما يخص هذه المسألة، مستنير، في جزء منه، باقتراحه أنه يجب "الحصول على الموافقة المسبقة من دول الأمازون إذا كان من المقرر لسلاسل AMAZON. أن يتم تفويضها.16 ويتفق مجلس الإدارة مع لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة في أنه حيث أن الطالب قد واظب على موقفه طوال المراسلات مع ممثلي ICANN، فليس في لوائح ICANN الداخلية أو إجراءاتها ما يتيح لأي جهة أخرى أو لـ GAC صلاحية منع مجلس الإدارة من اتخاذ قراره. وعوضًا عن ذلك، تشترط اللائحة الداخلية بأن "يقر مجلس الإدارة أن الحكومات والجهات العامة هي المسئولة عن السياسة العامة وأن تولي أهمية [حسب] الأصول لنصائح السياسة العامة الخاصة بالحكومات والجهات العامة".17 وعندما قبل مجلس الإدارة نصيحة GAC في السابقة بخصوص هذه المشكلة، تم الحكم لصالح مؤسسة Amazon في عملية مراجعة مستقلة لرفض القرار.18 وقد أوصى الإعلان النهائي "بوجوب اتخاذ مجلس الإدارة حكمًا موضوعيًا ومستقلاً فيما يخص ما إن كانت هناك أسباب واقعية وقوية وقائمة على المزايا تخص السياسة العامة لرفض مؤسسة Amazon للطلب."19 وعلاوة على ذلك، فقد حصل مجلس الإدارة مسبقًا على تحليل خبير خارجي مستقل خلُص إلى "عدم وجود أي قائمة في القانون الدولي أو حتى الإقليمي أو الوطني" ألزم ICANN برفض طلبات AMAZON. أو قبولها.20 وبذلك، في حين أن القرار لا يشير إلى أن AMAZON. ونطاقات TLD المرتبطة بها سوف يتم تفويضها بدون نقاش أو تفاوض آخر، كما أوضحنا عاليه، فليس في لوائح ICANN الداخلية أو إجراءاتها ما يعطي لأي جهة أو لـ GAC صلاحية وقف مجلس الإدارة من اتخاذ قراره.

          وكما يزعم الطالب، فإن التزامات ICANN وقيمها الجوهرية "تقر بأن "الحكومات والجهات العامة هي المسئولة عن السياسة العامة" وأنه يجب على ICANN أن تضع في اعتبارها حسب الأصول نصيحة المصلحة العامة للحكومات والجهات العامة.21 ويوضح تاريخ طلبات AMAZON. أن مجلس الإدارة قام في جميع الأحوال بنفس الشيء. وباعتماد القرار، فقد اتبع مجلس الإدارة النصيحة المقدمة من GAC "بالمتابعة في تسهيل المفاوضات بين…الدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون[] ومؤسسة Amazon بهدف التوصل إلى حل يرضي جميع الأطراف للسماح باستخدام نطاق amazon. كاسم نطاق في المستوى الأعلى".22 وتقر هذه المقاربة بمصالح السياسة العامة للدول الأعضاء في منظمة معاهدة تعاون دول الأمازون ويضمن استمرار وضع منظمة ICANN تلك المصالح في الاعتبار، ومن ثم تكون متسقة تمامًا مع التزامات ICANN وقيمها الجوهرية.

          ولهذه الأسباب، فقد خلُص مجلس الإدارة إلى أن إعادة النظر غير مكفولة.

          يقع هذا الإجراء ضمن مهمة ICANN ويصب في المصلحة العامة حيث أنه من المهم التأكد من أن ICANN، في تنفيذ مهمتها، مسؤولة أمام المجتمع عن العمل ضمن بنود التأسيس واللوائح والإجراءات الأخرى المعمول بها من خلال وجود عملية يجوز بموجبها للشخص أو الكيان المتضرر ماديا من إجراء لمجلس إدارة ICANN أو العاملين فيها طلب إعادة النظر في لذلك الإجراء أو التقاعس الحادث من مجلس الإدارة. ولا يوجد ثمة أثر مالي في إقرار توصية BAMC على ICANN ولن يؤثر سلبا على أمن واستقرار ومرونة نظام اسم النطاق.

          يعتبر هذا القرار وظيفة إدارية تنظيمية ولا يتطلب تعليقا عاما.

  3. الجلسة التنفيذية – سري

    دخل المجلس جلسة سرية. قام المجلس بالإجراءات التالية خلال الجلسة السرية:

    1. تعويض الرئيس والمدير التنفيذي عن الخطر للنصف الأول من العام المالي 2019

      حيث أن كل عضو من أعضاء المجلس، أكد أنه ليس لديه تضارب في المصالح فيما يتعلق بتحديد مبلغ تعويض المخاطر للرئيس والمدير التنفيذي للنص الأول من العام المالي 2019.

      حيث إنّ لجنة التعويضات أوصت بأن يوافق مجلس الإدارة على دفع تعويض للمخاطر إلى الرئيس والمدير التنفيذي عن النصف الأول من العام المالي 2019.

      بموجب القرار رقم (2019.01.16.05) وافق مجلس الإدارة بموجب هذا على بند تعويض المخاطر للرئيس والمدير التنفيذي عن النصف الأول من العام المالي 2019.

      حيثيات القرار 2019.01.16.05

      عندما تم التعاقد مع الرئيس والمدير التنفيذي، عرض عليه راتب أساسي، بالإضافة إلى تعويض مخاطر من حزمة التعويضات المقررة له. هذا الهيكل نفسه موجود اليوم. ينبغي تقييم الرئيس والمدير التنفيذي وفق أهداف محددة، يحددها كلاهما بالتنسيق مع لجنة التعويضات ومجلس الإدارة، بما يتوافق مع قواعد منظمة ICANN.

      وقد الرئيس والمدير التنفيذي إلى لجنة التعويضات تقييمه الذاتي عن إنجازاته التي لم تكتمل تجاه أهداف العام المالي 2019. بعد المراجعة، ناقشت لجنة التعويضات ووافقت على التقييم الذاتي للرئيس. وبعد المناقشة، أوصت لجنة التعويضات المجلس بالمصادقة على سداد تعويض المخاطر للرئيس والمدير التنفيذي عن النصف الأول من العام المالي 2019. يوافق مجلس الإدارة على توصيات لجنة التعويضات.

      تبني مثل هذا القرار يتفق مع مهمة ICANN، كما يصب في المصلحة العامة حيث يضمن تعويض الرئيس والمدير التنفيذي بشكل يتوافق مع الأداء الذي يقوم به تحقيقًا لمهمته، كما يعكس ذلك أن الأهداف التي يحددها متوافقة مع خطط ICANN الاستراتيجية والتشغيلية.

      وفي حين أن القرار الخاص بسداد تعويض مخاطر للرئيس والمدير التنفيذي عن النصف الأول من العام المالي 2019 سيكون له تأثير مالي على ICANN، إلا أنه تأثير كان متصورًا في ميزانية العام المالي 2019. وهذا القرار ليس له تأثير على أمن أو استقرار أو مرونة نظام أسماء النطاقات.

      ويشار إلى أن هذا الإجراء يمثل وظيفة إدارية هيكلية ولا يتطلب تعليقات عامة.

    2. تعيين وتعويض المسئولين

      [سري – مسألة التعيين الشخصي]


1 تم توضيح معنى وتأثير حالة الطلب "عدم الموافقة على المتابعة" في صفحة تقرير مقدم الطلب [newgtlds.icann.org] بموقع نطاقات gTLD الجديدة المصغر.

2 النص المدون لاجتماع مجلس الإدارة في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018، الصفحة 15 ((https://static.ptbl.co/static/attachments/192259/1540518957.pdf?1540518957 [static.ptbl.co])؛ خطاب من شيرين شلبي إلى جيه ميندوزا، 3 ديسمبر/كانون الأول 2018 (https://www.icann.org/en/system/files/correspondence/chalaby-to-mendoza-03dec18-en.pdf).

3 خطاب من يوران ماربي إلى منال إسماعيل، 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2018 (https://www.icann.org/en/system/files/correspondence/marby-to-ismail-28nov18-en.pdf).

4 خطاب من يوران ماربي إلى جيه ميندوزا 2018 (https://www.icann.org/en/system/files/correspondence/marby-to-mendoza-20nov18-en.pdf)؛ خطاب من شيرين شلبي إلى السفير ميندوزا، 3 ديسمبر/كانون الأول 2018 (https://www.icann.org/en/system/files/correspondence/chalaby-to-mendoza-03dec18-en.pdf).

5 الطلب 18-10، § 8.1، في الصفحة 3.

6 المرجع ذاته.

7 النص المدون لاجتماع مجلس الإدارة في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018، الصفحة 15.

8 الطلب 18-10، § 8.2، في الصفحة 5-6.

9 بيان برشلونة الختامي، في الصفحة 10-11.

10 الطلب 18-10، § 8.2، في الصفحة 5.

11 المرجع ذاته.

12 بيان ديربان في الصفحات. 3-4.

13 توصية لجنة مجلس الإدارة المعنية بآليات المساءلة في الصفحات. 6-8.

14 بيان أبوظبي الختامي في الصفحة 13.

15 الطلب 18-10، § 8.2، في الصفحة . 5-6 (مع حذف التأكيد).

16 المرجع ذاته. § 6، في الصفحة 2.

17 لوائح ICANN، بتاريخ 18 يونيو/حزيران 2018، المادة 1 § 1.2(ب).

18 إعلان هيئة المراجعة المستقلة ¶¶ 124-26، في الصفحة. 52-53.

19 المرجع ذاته. ¶ 125، في الصفحات. 52-53

20 https://www.icann.org/resources/board-material/resolutions-new-gtld-2014-05-14-en#/2.b.

21 الطلب 18-10، § 8.2، في الصفحة 5.

22 بيان أبوظبي الختامي في الصفحة 13

Domain Name System
Internationalized Domain Name ,IDN,"IDNs are domain names that include characters used in the local representation of languages that are not written with the twenty-six letters of the basic Latin alphabet ""a-z"". An IDN can contain Latin letters with diacritical marks, as required by many European languages, or may consist of characters from non-Latin scripts such as Arabic or Chinese. Many languages also use other types of digits than the European ""0-9"". The basic Latin alphabet together with the European-Arabic digits are, for the purpose of domain names, termed ""ASCII characters"" (ASCII = American Standard Code for Information Interchange). These are also included in the broader range of ""Unicode characters"" that provides the basis for IDNs. The ""hostname rule"" requires that all domain names of the type under consideration here are stored in the DNS using only the ASCII characters listed above, with the one further addition of the hyphen ""-"". The Unicode form of an IDN therefore requires special encoding before it is entered into the DNS. The following terminology is used when distinguishing between these forms: A domain name consists of a series of ""labels"" (separated by ""dots""). The ASCII form of an IDN label is termed an ""A-label"". All operations defined in the DNS protocol use A-labels exclusively. The Unicode form, which a user expects to be displayed, is termed a ""U-label"". The difference may be illustrated with the Hindi word for ""test"" — परीका — appearing here as a U-label would (in the Devanagari script). A special form of ""ASCII compatible encoding"" (abbreviated ACE) is applied to this to produce the corresponding A-label: xn--11b5bs1di. A domain name that only includes ASCII letters, digits, and hyphens is termed an ""LDH label"". Although the definitions of A-labels and LDH-labels overlap, a name consisting exclusively of LDH labels, such as""icann.org"" is not an IDN."