Skip to main content

انتقال أول رسالة

ملاحظة: قبل خمسين سنة، حدث أمران غيّرا العالم. الأول، وضع الإنسان قدمه على القمر وبعد ثلاثة أشهر تم ارسال رسالة بسيطة بين جهازي حاسوب شكّلت خطوة مهمة في تطوير الإنترنت. في مدونة الضيف هذه، يروي الدكتور ليونارد كلاينروك من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس ورائد الإنترنت الأسطوري، قصة ما حدث خلف الكواليس قبل ذلك اليوم الخاص لإنشاء واحدة من أعظم أدوات التواصل التي طورها الانسان على الإطلاق.

يدرك الكثيرون أنه قبل 50 عاماً وفي 29 تشرين الأول (أكتوبر) 1969، تم إرسال أول رسالة بنجاح عبر ARPANET، والتي تطورت في نهاية المطاف إلى الإنترنت. لكن القليل منهم يعرفون القصة التي نتجت عنها تلك الرسالة.

ففي 3 حزيران (يونيو) 1968، تم تقديم خطة برنامج ARPANET رسمياً إلى وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة (ARPA) التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية بواسطة لاري روبرتس. وتمت الموافقة عليه في 21 حزيران (يونيو) 1968، وهذا يعني أن عملية ARPANET   أصبحت نافذة حينها بشكل رسمي.

وفي نهاية تموز (يوليو) 1968، تم إرسال طلب تقديم عروض الأسعار (RFQ) لمعالِجات رسائل واجهة الشبكة (IMPs)، عبر البريد إلى 140 مزايداً محتملاً.

وقد نتج طلب تقديم عروض الأسعار RFQ هذا عن تقديم 12 مقترحاً من مزايدين مختلفين. ولأنه تم تقييم هذه المقترحات في وكالة ARPA، وقد منح روبرتس عقد البحث لي في جامعة لوس أنجلوس في كاليفورنيا في شهر تشرين الأول (أكتوبر) لإنشاء مركز قياسات الشبكة (NMC).

وكانت مهمة مركز NMC هي قياس سلوك شبكة ARPANET من خلال إجراء تجارب لتحديد عيوبها وأدائها وحدودها الخارجية من خلال استخدام اختبارات الإجهاد.

كنت محظوظًا لوجود فريق متألق من الباحثين والمطوّرين والموظفين من طلاب الدراسات العليا لهذا المشروع. وقبل أسبوع من عيد الميلاد عام 1968، فازت شركة بولت وبيرانيك ونيومان Beranek and Newman (BBN)  بالمناقصة التنافسية وحصلت على عقد تطوير الشبكة الفرعية IMP-to-IMP.

تم اختيار أول أربع مواقع بسبب قدرتها المضمونة على توفير خدمات مختصة و/ أو دعم للشبكة. وكانت هي:

  • جامعة لوس أنجلوس في كاليفورنيا (UCLA)
    • لتزويد مركز قياسات الشبكة NMC   وتحت اشرافي.
  • معهد ستانفورد للبحوث (SRI)
    • لتوفير نظام تنمية الإدراك البشري لدوغلاس إنغلبرت.
  • جامعة كاليفورنيا سانتا باربرا
    • لتوفير الرسومات التفاعلية.
  • جامعة يوتا
    • لتوفير رسومات 3D المتقدمة.

وبدأت الأمور تسير بسرعة في هذه الفترة. وكان موعد تاريخ أول تسليم لمعالجٍ لرسائل الواجهة لتصل إلينا في جامعة كاليفورنيا UCLA اوالذي تم تحديده ليكون في أوائل شهر أيلول (سبتمبر) 1969، يقترب بسرعة.

وفي الوقت نفسه وفي مركز NMC، كنا منشغلين بجمع البيانات حتى يتسنى لنا التنبؤ بأداء الشبكة بناءً على نظريتي السابقة لعام 1962. لهذا، كان من الضروري تقدير أحمال حركة مرور البيانات التي ستقدمها المواقع المضيفة إلى الشبكة.

اتصلت أنا وروبرتس بعدد من المواقع الأولى وسألناهم عن كم البيانات المنتقلة التي يتوقعون توليدها والى أي من المواقع الأخرى. وسألناهم أيضاً عن حجم البيانات التي سيسمحون بدخولها إلى مواقعهم. وما أدهشني أن الكثيرون رفضوا السماح لأي مرور للبيانات من الشبكة لاستخدام مضيفيهم. وكانت حجتهم أن مضيفيهم قد استفادوا بالكامل من خدمة قاعدة العملاء المحليين الخاصة بهم. وفي النهاية تبنوا وقدموا الأحمال المتوقعة لمرورالبيانات. وتم استخدام مصفوفة المرور هذه في طلب تقديم عروض الأسعار لشهر تموز (يوليو) 1968 وورقة العمل التي نشرتها في شهر حزيزان (يونيو) 1969، وبذاك يكونوا قد ختموا على التزامهم.

وفي 3 تموز (يوليو) 1969، أي قبل شهرين من موعد وصول IMP المحدد، أصدرت جامعة لوس أنجلوس في كاليفورنيا بياناً صحفياً تعلن فيه عن قرب نشر ARPANET.

وفي البيان، شرحت كيف ستبدو عليه الشبكة وكيف سيكون التطبيق الأمثل لها. ولقد اقتبست في الفقرة الأخيرة وأنا أضع عدة تنبؤات مايلي، "حتى الآن، لا تزال شبكات الكمبيوتر في مهدها ولكن مع نموها وتطورها لتصبح أكثر تعقيداً ربما سنرى انتشار" أدوات الكمبيوتر المساعدة "، والتي هي على غرار خدمات الطاقة الكهربائية وخدمات الهاتف، وسوف تخدم المنازل الفردية والمكاتب في جميع أنحاء البلاد. "

يسرني أن أرى أن المستقبل أثبت بأن تنبؤاتي كانت دقيقة:

  • لقد توقع تعليق "أدوات الكمبيوتر المساعدة" وبدقة ظهور خدمات IP المستندة إلى الويب.
  • وتوقع تعليق "المرافق الكهربائية والهاتفية" بشكل صحيح القدرة على الارتباط في أي مكان بشبكة تعمل بشكل مستمر وتكون "غير مرئية".
  • وتوقع تعليق "المنازل الفردية والمكاتب" الوصول الى كل مكان.

والجدير بالذكر أن ما لم أتوقعه هو جانب الشبكات الاجتماعية القوي للإنترنت وتأثيره المتزايد بسرعة على مجتمعنا.

أول رسالة

تم إرسال أول رسالة مضيف إلى مضيف ARPANET في الساعة 10:30 مساءً في 29 تشرين الأول (أكتوبر) 1969، عندما شرع أحد المبرمجين وهو تشارلي كلاين بـ "تسجيل الدخول" إلى مضيف SRI من مضيف UCLA.

كان الإجراء هو كتابة كلمة "log " ، وكان النظام في معهد SRI ذكياً بدرجة كافية لملء بقية الايعاز، مضيفاً الكلمة "n " ، مما أدى إلى تشكيل كلمة "login ".

كان لكل من تشارلي من جهتنا وبيل دوفال في جهة معهد SRI سماعة هاتف حتى يتمكنوا من التواصل عن طريق الصوت أثناء إرسال الرسالة. لاحظ المفارقة أننا هنا كنا نستخدم شبكة الهاتف لإطلاق تقنية جديدة لتبديل حزم البيانات والتي من شأنها أن تدمر شبكة الهاتف!

ومن جهة جامعة UCLA، قام تشارلي بكتابة الحروف "I " وسأل معهد SRI " هل استلمت حرف I ؟ وجاء الجواب عبر الصوت "لقد استلمت الـ I ". ثم قام بطباعة "o " و سأل "هل استلمت الـ o ؟ وتلقى جواباً "استلمت الـ o ". بعدها قامت جامعة UCLA بكتابة الحرف "g " وسألت "هل تلقيت الـ g ؟ وعندها تحطمت المنظومة! كان ذلك بمثابة البداية.

لذا، فأول رسالة على الإنترنت كانت تحديداً الكلمة "Io " (أي كما في "Io and behold "). لم نقم بإعداد رسالة خاصة (كما فعل على سبيل المثال، صموئيل مورس مع كلمة "ماذا فعل الله") ولكن "Io " لدينا لم يكن من الممكن أن تكون أكثر إيجازاُ أو رسالة أكثر قوة أو نبوءة. وياللهول، لم يكن لدينا كاميرا أو حتى مسجل صوت. السجل الوحيد لهذا الحدث هو إدخال ذلك في تسجيل سجل IMP الخاص بنا.

تم إطلاق شبكة ARPANET وما جاء بعدها ألا وهي الإنترنت.

انضم ليونارد كلاينروك إلى اثنين من رواد الإنترنت – فينت سيرف وستيف كروكر – للتحدث مع كادر منظمة ICANN في يوم 15 تشرين الأول (أكتوبر) 2019. ناقشوا تلك الرسالة الأولى المرسلة عبر ARPANET والأيام الأولى للإنترنت. يمكنكم مشاهدة الفديو في الرابط:

https://m.youtube.com/watch?v=XZjeiy00Yng&feature=youtu.be

Comments

    Domain Name System
    Internationalized Domain Name ,IDN,"IDNs are domain names that include characters used in the local representation of languages that are not written with the twenty-six letters of the basic Latin alphabet ""a-z"". An IDN can contain Latin letters with diacritical marks, as required by many European languages, or may consist of characters from non-Latin scripts such as Arabic or Chinese. Many languages also use other types of digits than the European ""0-9"". The basic Latin alphabet together with the European-Arabic digits are, for the purpose of domain names, termed ""ASCII characters"" (ASCII = American Standard Code for Information Interchange). These are also included in the broader range of ""Unicode characters"" that provides the basis for IDNs. The ""hostname rule"" requires that all domain names of the type under consideration here are stored in the DNS using only the ASCII characters listed above, with the one further addition of the hyphen ""-"". The Unicode form of an IDN therefore requires special encoding before it is entered into the DNS. The following terminology is used when distinguishing between these forms: A domain name consists of a series of ""labels"" (separated by ""dots""). The ASCII form of an IDN label is termed an ""A-label"". All operations defined in the DNS protocol use A-labels exclusively. The Unicode form, which a user expects to be displayed, is termed a ""U-label"". The difference may be illustrated with the Hindi word for ""test"" — परीका — appearing here as a U-label would (in the Devanagari script). A special form of ""ASCII compatible encoding"" (abbreviated ACE) is applied to this to produce the corresponding A-label: xn--11b5bs1di. A domain name that only includes ASCII letters, digits, and hyphens is termed an ""LDH label"". Although the definitions of A-labels and LDH-labels overlap, a name consisting exclusively of LDH labels, such as""icann.org"" is not an IDN."