ar

الإنترنت - أساس النمو وإنعاش فرص العمل في أوروبا

6 مايو 2015

Andrea BeccalliAndrea Beccalli, Stakeholder Engagement Senior Director- Europe

بالإضافة الى لغات الأمم المتحدة الست، هذا المحتوى متوفر أيضاً باللغات

ICANN، ورشات عمل عامل e-friction لمجموعة بوسطن الاستشارية BCG في إيطاليا وإسبانيا - الدروس المكتسبة

"تعلمنا من العلوم الاجتماعية بأن الغموض يخلق الاحتكاك، ويجري الأمر ذاته مع اقتصاداتنا"

(نارسيس سيرا، رئيسة معهد برشلونة للدراسات الدولية IBEI)

ما الذي يعيق إسبانيا وإيطاليا من استغلال إمكانيات اقتصاد الإنترنت كاملة؟ وفي الوقت الذي تسعى فيه كلا الدولتين لإعادة إشعال محركاتهم الاقتصادية، هل من الممكن أن يكون ذلك أساس النمو وإنعاش الفرص الوظيفية - كيف يمكننا الوصول إلى هناك بالأحرى؟

أجرت ICANN ومجموعة بوسطن الاستشارية (BCG) اجتماعات دائرة مستديرة هادئة مشتركة حول هذا السؤال الأساسي في إيطاليا وإسبانيا، وبالتعاون مع "الوكالة الإيطالية لجدول الأعمال الرقمية" في روما في شهر فبراير، وفي برشلونة عبر معهد برشلونة للدراسات الدولية (IBEI) في حرم جامعة بومبيو فابرا في برشلونة في شهر مارس. حيث هدفت اجتماعات الدائرة المستديرة لأصحاب المصلحة المتعددة إلى مناقشة وتحديد التوصيات السياسية في 'ما هي الوسائل الواجب تعجيلها' وذلك لتساعد في تعزيز اقتصاد الإنترنت الخاص بهم. وتم عقد كلا الاجتماعين بموجب قواعد تشاتام هاوس.

وابتداء بإيطاليا وإسبانيا، وهما دولتين بترتيبات مشابهة بترتيب 49 و47 على التوالي من مؤشر عامل e-Friction العالمي، كشفت النتائج الظاهرة التحديات التي تواجهها والفرص المحتملة مستقبلاً على حد سواء.

نظام إيكولوجي جديد وحوار لتطوير الاقتصاد الرقمي

تبرئة البنية التحتية

استند كثير من الاهتمام منذ فترة وإلى الآن على افتراض استثنائي لكسب مزيد من الأفراد عبر الإنترنت وتعزيز النمو الاقتصادي الرقمي، ثمة حاجة لبنية تحتية أفضل. وهذا صحيح بلا شك - إلا أنه لا يكفي بمفرده لخلق بيئة اقتصادية رقمية خالية من الاحتكاك.

وكشف النظر إلى الركائز الأربعة لمؤشر عامل e-Friction (البنية التحتية، القطاع، الفرد، المعلومات) عن كثب مدى ضرورة اجراء العمل في كافة الركائز. ويعد التدخل في القطاع المالي والحصول على رأس مال الاستثماري أو بناء الثقة في المعاملات مجرد بضعة أمثلة عن كيف بإمكان إيطاليا وإسبانيا تحسين نقاط عامل e-friction مع سياسات هادفة وراء استثمار البنية التحتية.

التثقيف للإبداع

ظهر التعليم باعتباره هدف أساسي لأجل متوسط إلى بعيد وذلك لتعزيز النمو الاقتصادي الرقمي. يعتبر تحسين المعرفة بالقراءة والكتابة في اللغة والمهارات تكنولوجيا المعلومات أساس لاغتنام فرص الاقتصاد الرقمي، بما فيها إنشاء محتوى محلي أكثر للاتصال بالمجتمع العالمي.

الشركات الصغيرة والمتوسطة SMEs عبر الإنترنت!

تحتاج نماذج الشركات الصغيرة والمتوسطة SME التقليدية المميزة لاقتصادات إسبانيا وإيطاليا اليوم للتطور والتكيف مع فرص وتحديات الإنترنت العالمي. وتم تحديد الدعم لإنشاء شركة ما وتشغيل الحاضنات والتدريب للمشاريع الاجتماعية على أنها إجراءات سياسية هامة. ووفقا لمشاركة واحدة فقط من الشركات الصغيرة والمتوسطة SMEs بنسبة-6-7% في استخدام الإنترنت في إيطاليا للتجارة الإلكترونية، وذلك بالوصول إلى أسواق مجزأة على المستوى الأوروبي والتي تزيد من تقليص إمكانات النمو. ويجدر بالذكر أنه قد شهد كافة المشاركين تدخلاً على المستوى الأوروبي باعتبارها ضرورية لإنشاء سوق رقمية موحدة حقيقية.

ودعمت بيانات عن تسجيل أسماء النطاق المقدم من أحد المشاركين في إسبانيا استنتاج ترتيب عامل e-Friction العالمي بنسبة 3.7% من النطاقات النشطة المسجلة (مقارنة مع هولندا بنسبة 50%)، وبنسبة 70% من الشركات الإسبانية دون موقع إلكتروني، وتظهر البيانات كيف تتمتع الدولة بالتأكيد بإمكانية هائلة لتحسين اغتنام إمكانيات اقتصاد الإنترنت.

حيث تم طرح بعضة أسئلة أساسية تدعو إلى التأمل والتفكر أثناء ورشة العمل الإسبانية بل وتطبق بالتأكيد على إيطاليا كذلك: "هل تتمكن السياسات العامة عبر تمكين الضرائب وإطارات العمل التنظيمية من المساعدة في إيجاد سبل لمشاركة وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة SMEs الصغيرة على النمو؟" "هل يمكن للتنسيق بين الشركات الصغيرة والمتوسطة SMEs والإدارة العامة تيسير النمو في سوق لا زال يهيمن عليه مجموعة محدودة من الشركات الكبيرة إلى حد كبير؟"

نموذج الحوكمة لتحقيق النجاح

دعا المشاركين في كلا الدولتين إلى الحاجة لاتخاذ نهج حوكمة وتنظيمي جديد بحيث تعكس ديناميكية الإنترنت نموذج أصحاب المصلحة المتعددة ذكي يرد على تحديات التطور الحاصل على الإنترنت بخطى سريعة لتعزيز النمو الاقتصادي.

وسلط النقاش في إسبانيا بين مشاركي ورشة العمل الضوء على كيف أحدثت البيروقراطية وحجم القطاع العام الاحتكاك في اقتصادها الرقمي. حيث يضيف كل من نظام المشتريات وتعقيد بنية الإدارة العامة وبالإضافة إلى نموذج الحكومة متعدد المستويات حواجز احتكاك على السوق الرقمي. وعلى الرغم من وجود فروقات إقليمية كبيرة ضمن الدولة ذاتها، فإن دور القطاع العام رداً على الواقع الاقتصادي الرقمي بحاجة لتخطي الأولوية الوحيدة لاستثمار البنية التحتية.

في الختام:

تم تقديم ملاحظة خاصة بالموضوع خلال ورشات العمل - لدى الجميع في تاريخ انطباع بأنهم يعيشون في أوقات استثنائية، وربما لم يكن هذا صادقاً أكثر من اليوم، حيث جعل تأثير الإنترنت من زمننا استثنائي في التاريخ.

وأعرب المشاركون عن أسفهم من تركيز على التعليق العام الشائع في إسبانيا وإيطاليا عادة على التهديدات والقطاعات المفقودة والوظائف والتحديات مع موقف التطلع للوراء صوب الإنترنت، الأمر الذي يضعف قدرتها على إطلاق العنان لفوائد جمة.

Stakeholder Engagement Senior Director- Europe

Andrea Beccalli

Read biographyRead biography